أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لؤي عجيب - جوقة فرح














المزيد.....

جوقة فرح


لؤي عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 5539 - 2017 / 6 / 2 - 16:37
المحور: الادب والفن
    


أصوات ضحكاتهم تعم الأرجاء ...
تطرق جميع النوافذ, حتى نوافذ الطوابق العالية...
أربعة أطفال .. يتناوبون, راكضين, على دحرجة إطار سيارة تالف ..
.. شاءت المصادفة أن رمي ,كما غيره من الأشياء المستهلكة, في الضاحية حيث يقطنون ..
و تحلق عالياً, أصوات ضحاكاتهم, في فضاء الطفولة. وعيون الشاتمين و الطفيليين و حتى عيون الحالمين, ترنو اليهم.
... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ...

كانت الأمتار القليلة التي حفرها
على جانب الطريق, لتمرير أسلاك ما .. لمشروع ما ...
كافية لتخفي هامته المقبلة على العمل حتى غياب الشمس ...
لكن ...
أصوات ضحكاتهم, جعلته ينتصب واقفاً من خندقه
ليطلق سيلاً من الشتائم و التحذيرات و ... و ...
و تعلو قهقاته لتمتزج و فرحهم الطفولي ....
... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ...

انها أشبه بالحلم، تلك اللحظة التي تتلو النشوة. حلم أكثر واقعية من الحياة اليومية. لا معاناة في المجاملة و لا خطر الإسراف بالمحظور. فقط اطلاق العنان للضحكات و من ثم الكلمات, و أشعة الشمس تبخر الواقع و الأحلام.
هل الأحلام الجميلة تفضي الى الكوابيس دوماً؟
رغم ثقل رأسه، يخبو التكاسل رويداً رويداً بعد كل غفوة, و يتبخر الحلم الواقعي شيئاً فشيئاً.
تنتابه نوبات الضحك و الارباك و ما يزال في الحمام. ما حدث قد حدث فعلاً لكن تحت تأثير ما. و مع ذلك يخرج إلى الشرفة, أكثر قلقاً على حياة يومية كانت على وشك الضياع,
تبددها أصوات ضحكات الأطفال الأربعة..
لتمتزج أحلامه العبثية و ضحكاتهم الطفولية ...
... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ...
كانت تسترق السمع لتكات الساعة كل حين ... تكة واحدة هي التي ستعلن انتهاء روتين يومي عصي على الإنتهاء أبدا ...
و ما بين البداية والنهاية .. يتبدد الوقت بوردة تسقيها من أحلامها الصباحية و تنتظر ثمارا غير تلك التي تعبق بروائحها العطرة في أرجاء المكتب.. بفنجان قهوة صباحي ... بأحلام كبيرة تبعثرها يوميا.. كلمات قارئة الفنجان في المكتب المجاور لمكتبها.. بنظرات تمتد و تمتد من خلال زجاج نافذة لطالما تمنت أن تكسره ... تداهمها أصوات ضحكات .. تقطع عليها روتين الشرود.. تشدها نحو الشارع في الأسفل ليتدلى رأسها من النافذة و تقهقه على غير عادتها لتصب جميع أمنياتها في إطار تالف .. يتدحرج و تتبعه جوقة الفرح ....
... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ...


أربعة أطفال يحومون متراكضين حول إطار تالف
لم يكن أبداً سبب سعادتهم ..
بل هم من جعلوا من سعادتهم سبباً لضحكاتهم,
تحلق معها عالياً جميع الأحلام.






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انحناءات
- أقلام الرصاص... هي الأجمل
- حلم
- الإغتراب
- نسيج من أحلام ...
- إليك... ارفع كأسي....
- و .. للحياة وطن ..
- أساطير الخلود
- فصل الرحيل ....
- نحن أصدقاء
- واقع ... يستجدي الحلم .....
- و الحجر .. يثمر أحيانا ...
- و الحجر .. يثمر أيضاً ...
- تمرد
- تمرد ذاكرة
- مديح الظل
- في العمر الصغير ...
- رمادي .. وبعد ...
- نجمة تائهة
- مؤامرة واحدة لاتكفي ...


المزيد.....




- كاريكاتير الثلاثاء
- بوريطة: نرفض الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين
- إبداعات وزير الدفاع الروسي الفنية تباع في مزاد خيري بـ40 ملي ...
- دموع الفنانين عبر رسوماتهم تقدم العزاء لأهالي حي الشيخ جراح ...
- عسكرة الكتاب المقدس بين إسرائيل والولايات المتحدة.. كيف يستخ ...
- التامك يرد على واتربوري: فاجأني تدخلك في قضايا معروضة على ال ...
- المنتج السينمائي الايراني: مئة عام وقلب فلسطين مكسور 
- بالبكاء.. فنانة أردنية ترد على منتقدي حديثها عن القضية الفلس ...
- مجلس المستشارين يتدارس تدابير احتواء التداعيات الاقتصادية وا ...
- الكشف عن التفاصيل الكاملة لأزمة الفنانة مها أحمد مع أحمد الس ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لؤي عجيب - جوقة فرح