أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة- بعيدا عن المزايدات














المزيد.....

بدون مؤاخذة- بعيدا عن المزايدات


جميل السلحوت
روائي

(Jamil Salhut)


الحوار المتمدن-العدد: 5530 - 2017 / 5 / 24 - 12:30
المحور: القضية الفلسطينية
    


جميل السلحوت
بدون مؤاخذة- بعيدا عن المزايدات
رغم ليل العروبة حالك السّواد، ورغم اختلال موازين القوى، ورغم الضّغوطات العربيّة والاقليميّة والدّوليّة الهائلة، وبعيدا عن المزايدات التي لا تجلب إلا الويلات، فإنّ الرّئيس محمود عبّاس طرح الثّوابت الفلسطينيّة، في كلمته أثناء المؤتمر الصحفيّ مع االرّئيس الأمريكي رونالد ترامب، في اللقاء الذي جمعهما في بيت لحم، فطرح بثقة كاملة تمسّك السّلطة الفلسطينيّة بالحلّ السّلميّ العادل، الذي لن يتحقّق إلا بتمكين الشّعب الفلسطينيّ من الحصول على تقرير مصيره، وإقامة دولته المستقلّة بعاصمتها القدس. كما طالب بضرورة الاستجابة لمطالب الأسرى المضربين عن الطّعام العادلة، وهذه هي طبيعة اللعبة السّياسيّة.
وبالتّأكيد فإنّ وضوح الرّئيس في طروحاته السّياسيّة، وتمسّكه بالحلّ السلميّ للصّراع، هو استمرار لبرنامجه السّياسيّ الذي خاض بموجبه الانتخابات الرّئاسيّة في العام 2006 وحظي بثقة شعبه الذي انتخبه بناء على ذلك.
ولا حاجة للتّأكيد من جديد أنّ الرّئيس أبو مازن يعرف قبل غيره أن الحكومة الاسرائيليّة اليمينيّة المتطرّفة، ليست شريكا حقيقيّا في عمليّة السّلام، وأنّ الادارة الأمريكيّة ليست راعيا محايدا للعمليّة السّلميّة، وأنّ انحيازها المطلق لسياسة الاحتلال الاسرائيليّ لا تشوبها شائبة. ومع ذلك فإنّ الواقع يشير أن لا بدائل للحلّ السّلميّ. ولو كان الموقف العربيّ والاسلامي الرّسميّ عربيّا واسلاميا حقيقة، لما استمرّ التّعنّت الاسرائيليّ والانحياز الأمريكيّ كما هو عليه. والرّئيس محمود عبّاس يعي ذلك جيّدا، ويتعامل معه بحنكة سياسيّة رغم حملات الإساءة التي تتعرّض لهها سياساته، ورغم عدم التّقدّم في العمليّة السّلميّة خلال السّنوات الماضية، إلا أنّ معارضي سياسة السّلطة الفلسطينيّة لم يكلّفوا أنفسهم عناء الاعتراف بأنّ السّلطة الفلسطينيّة بقيادة أبو مازن لم تتنازل عن شيء من الثّوابت، وأن لا بدائل مقنعة عندهم لهذه السّياسة. ولم ينتبهوا إلى المكاسب السّياسيّة التي حقّقتها السّياسة الفلسطينية على الصّعيد الدّوليّ، من خلال تعرية السّياسة الاسرائيليّة المعادية للسّلام، وحشد الرّأي العامّ العالميّ للاعتراف بالحقوق الفلسطينيّة، وفي مقدّمتها كنس الاحتلال ومخلّفاته، وإقامة الدّولة الفلسطينيّة المستقلة بعاصمتها القدس.
وبما أنّ الإدارة الأمريكيّة برئاسة ترامب تنوي طرح "صفقة للسّلام" في المنطقة، ومع عدم المراهنة على الموقف الأمريكيّ المنحاز للجانب الاسرائيليّ، إلا أنّ ذلك يتطلب توحيد الموقف الفلسطينيّ، فمن غير المعقول أن يبقى الانشقاق بين شطري الوطن"الضّفة الغربيّة وقطاع غزّة"، ومن غير المعقول أيضا أن تبقى فصائل فلسطينيّة ممثّلة في منظّمة التّحرير تغرّد خارج السّرب. فالمرحلة تتطلّب الوحدة الشّعبيّة والفصائليّة والحزبيّة، لمواجهة المستجدّات. فأن تشعل شمعة خير من أن تلعن الظّلام.
24-5-201






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بدون مؤاخذة- أمريكا واسرائيل هما الرابحان
- هواجس نسب أديب حسين والدّرر المخبوءة
- لنّوش في عيدها الثاني
- رواية -الحنين إلى المستقبل- في اليوم السابع
- صفحات من رواية عذارى في وجه العاصفة
- صفحات من رواية النكبة -أميرة-
- رواية -الحنين إلى المستقبل- والفلسطينيّ المطارد
- بدون مؤاخذة- تذوب الشّموع لتنير الظّلمات
- فلسطين رواية المكان والذّاكرة
- بدون مؤاخذة- غباء القوّة وأنين الأسرى
- بدون مؤاخذة-القتل المجاني
- بدون مؤاخذة- حماس الوجه الآخر لفتح
- بدون مؤاخذة- عندما تجلد الضحية ذاتها
- بدون مؤاخذة-عندما يصبح الموت خيارا
- بدون مؤاخذة- طلبات الأسرى الفلسطينيين حق انسانيّ
- طير بأربعة أجنحة والمراهقة
- رنين القدس في حرام نسبي
- بدون مؤاخذة- الارهاب باسم الله
- أحمد دحبور يلتحق بالرّاحلين الكبار
- بدون مؤاخذة- التاريخ العربي يعيد نفسه مرّات


المزيد.....




- الأردن: النيابة العامة تنهي تحقيقاتها في قضية -الفتنة-.. وني ...
- الأردن: النيابة العامة تنهي تحقيقاتها في قضية -الفتنة-.. وني ...
- -الكاميرات المخفية- ستظهر بشكل واضح في الهواتف هذا العام!
- وفاة الرئيس التشادي المنتخب متأثراً بجروح أُصيب بها على الجب ...
- توقيع اتفاق بين المعارضة والحزب الحاكم في جورجيا بوساطة أورو ...
- إدريس ديبي: ماذا تعرف عن رئيس تشاد الذي حكم بلاده منذ عام 19 ...
- وفاة الرئيس التشادي المنتخب متأثراً بجروح أُصيب بها على الجب ...
- توقيع اتفاق بين المعارضة والحزب الحاكم في جورجيا بوساطة أورو ...
- حزب الوحدة الشّعبية يُهنئ الرّفاق في الحزب الشّيوعي الكوبي ب ...
- إثيوبيا: مستعدون لحل ودي لملف سد النهضة


المزيد.....

- مواقف الحزب الشيوعي العراقي إزاء القضية الفلسطينية / كاظم حبيب
- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني
- كتاب: - صفقة القرن - في الميدان / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- صفقة القرن أو السلام للازدهار / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة- بعيدا عن المزايدات