أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - حسن المنصوري - وجهة نظر لنداء أهمية وضرورة وحدة قوى اليسار العراقي في الظروف الراهنة















المزيد.....

وجهة نظر لنداء أهمية وضرورة وحدة قوى اليسار العراقي في الظروف الراهنة


حسن المنصوري

الحوار المتمدن-العدد: 5525 - 2017 / 5 / 19 - 11:36
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


وجهة نظر لنداء أهمية وضرورة وحدة قوى اليسار العراقي في الظروف الراهنة
حسن المنصوري ننطلق من خلال التعقيبات فأول تعليق على الموضوع المنشور على موقع الحوار المتمدن (على كل الفصائل اليساريه كخطوه اولى الاعتراف بالتعدديه والايمان بالديمقراطيه وعدم الغاء الاخر ون والاعتراف بان الحقائق نسبيه ولا احد يملكها بشكل مطلق كبدايه نيه طيبه ) والتعليق الثاني توحيد الصفوف يتحقق عندما تتظافر الجهود حول هدف واحد دون مزايدات .. .. بما إني مختص في المجال الديني أطرح على سيادتكم.. تجربه دينيه وحدت الصفوف في زمن استحالة الوحدة بينهم ..كانت شبه الجزيرة العربية تعج بالصراعات الدينية والقومية بسبب التناحر العقائدي بين الطوائف الوثنية قريش وآلة العرب والكتابية اليهود والنصارى والاثنية الصابئة والمجوس ..بمعنى صراع أرباب على المصالح الشخصية والطائفية ..فالرب تحول من الفكر لاعتقادي الى تدخل بحياة الشعوب بل توسعت الأمور الى تشريعات قانونية أجازت الإضرار لاقتصادي بالمجتمع... منها بخس الناس أشيائهم بالغش الصناعي والتجاري .. وتحريم بعض المنتجات الزراعية والحيوانية... وربا الأموال... والتميز الطبقي واستغلال الفقراء والمتاجرة بالعبيد وانتهاك حقوق المرأة والطفل .. ولكي ينهي الإسلام (لا اقصد الإسلام السياسي ) حالة الصراع في المنطقة بكل إشكاله وحد الأرباب برب واحد .... كما ألغى تدخل الدين بمراق الحياة وحول السلبيات الى ايجابيات بمعاقبة المخالفين بعقوبات جزائية وتعزيريه .. مع التركيز على الأعمال ألصالحه من منطق صلاح الفرد من صلاح المجتمع ...من المعروف عن اليسار انه ذو توجهات مختلفة منها تقليديه قديميه ومنها معاصره تنظر الى العالم نظرة حداثة .. .. وأهم نقطه في هذه المرحلة هي بناء عقيدة اليسار الجديدة ليلتف حولها كافة التوجهات اليسارية الأخرى مع الإيمان المطلق بأنها هي العقيدة الحقيقية التي تلبي طموحات اليساريين وتحقق العدالة والمساواة المجتمعية على كافة الأصعدة ألاقتصاديه والاجتماعية والسياسية
وجاء في التعقيب الاتي : جامعة الموصل كلية العلوم في البداية لابدمن التسليم بان لم تعد هناك مرجعية محددة لليسار بعد سقوط الاتحاد السوفيتي . وان لا يحق لاي حزب يساري ان يدعي امتلاكه الماركسية ، فمن حق كل شيوعي ان يفسر النظرية الماركسية حسب تصوراته ورؤاه الفكرية . والتعقيب الاخير جاء فيه في الواقع الميداني والتجارب المرة مع طلائع القوى اليسارية القائدة في الميدان ؛ ( لاتسمع من الغير وجهات النظر التي تطرح في الساحة لمعالجة المهمات الرئيسة لقضايا المجتمع المعيشية وكيفية تناولها) وحينما يتناولها الغير ؛ ويشير لها لعشرات المرات ؛ بل للمئات يشير لوسيلة آلية الدستور لشرائح المجتمع : 1- مواطن وحقوقه الدستورية كمالك للثروة وله منافعها وفق دائرة مواد دستورية ومنها المواد (111-27-23 )و(25-26 ) و(29-36 ) حقوق أوجبها الدستور وأوجب تشريعا له ؛ووجوب إعتمد نسبة كبيرة لها من الميزانية ؛ على مدى سنوات نفاذ الدستور لم تنفذ ؛ وبالامكان التوسل بآليه الدستور (13-93 ) لتحقيق ذلك ؛ هذا مثال حسب المجال < هنا حينما توجه الامر ضمن قوى اليسار يطلبوا شروطا للمساهة بالتعاون؛ وإشارتينا مما تقدم فقوى التيار لم تنظر بجدية لمصالح الفئات فكيف يمكنها طلب تاييد تلك الجهات وهي جماهير غفيرة ؛ وكيف للقوى اليسارية ؛ ومئات المرات أشرنا لها بوجوب تغيير إسلوب العمل بإنتهاج الالية الدستورية 1- معرفة الحقوق 2-متابع الجاوزات - رفع دعوى4- متابعة تنفيذ قرار القضاء فما لم تغير قوى المجتمع وقوى اليسار ووجهها لمطاليب شرائح المجمع والاستماع لطروحات الاخرين فكيف تريدون تاييد الجماهير وتحقيق الافضل للمجمع (راجع تعليق جيفارا أول تعليق بالاسفل )

فوجهة نظر لنداء أهمية وضرورة وحدة قوى اليسار العراقي في الظروف الراهنة تننطلق التعقيب على التعليقات وهي بعدد أصبع اليد الواحدة ؛ لغاية اليوم السادس من النشر
فماذا يعني ذلك رغم ألنداء منشور في موقع العلمانية اليسارية ومعظم الكتاب يساريون ؛ فلماذا عدم التجاوب ؟ في الواقع ما ينشر عموما سلبية المجتمع وضمنهم اليسار ؛ عدم التجاوب صفة عامة للمجتمع لليأس والإحباط ؛ والأمر ناجم عن عدم تحقيق أمرٍ لقضايا المجتمع سوى ندوات وتصريحات !
الامر الثاني توافق المعلقون مع بالتصريح الاول لاتستجيب القوى لرأي الاخرين لنرى التعليق (على كل الفصائل اليساريه كخطوه اولى الاعتراف بالتعدديه والايمان بالديمقراطيه وعدم الغاء الاخر ون والاعتراف بان الحقائق نسبيه ولا احد يملكها بشكل مطلق كبدايه نيه طيبه )
وأخيرا: جاء في الواقع الميداني والتجارب المرة مع طلائع القوى اليسارية القائدة في الميدان ؛ وملخصه الشعور بالمرارة من سلبية قوى اليسار التوافق مع التعليق الاول وخلاصته [عدم الغاء الاخر ون والاعتراف بان الحقائق نسبيه ولا احد يملكها بشكل مطلق كبدايه نيه طيبه] ويؤكد صاحب التعليق عدم وجود منهجية واضحة لمتابعة حقوق المجتمع وفق منهج الدستور وآليته ويلخصها 1- معرفة الحقوق دستوريا 2- البحث عن التجاوزات 3- رفع دعوى قضائية ؛ ويؤكد رغم توجهه نجوهم عشرات بل مئات المرات لايلقى أذنا صاغية ؛ والعجيب على حد تعبير المعلق [ حينما يوجه الامر ضمن قوى اليسار يطلبوا شروطا للمساهة بالتعاون ] ويضيف [وإشارتينا مما تقدم فقوى التيار لم تنظر بجدية لمصالح الفئات فكيف يمكنها طلب تاييد تلك الجهات وهي جماهير غفيرة ؛ وكيف للقوى اليسارية ؛ ومئات المرات أشرنا لها بوجوب تغيير إسلوب العمل بإنتهاج الالية الدستورية ] وينهي تعليقه بالاتي [فما لم تغير قوى المجتمع وقوى اليسار ووجهها لمطاليب شرائح المجمع والاستماع لطروحات الاخرين فكيف تريدون تاييد الجماهير وتحقيق الافضل للمجتمع ؛ومن التعليقات وتعقيبنا لكل منها وإيجازه إختصار ونختتم القول الامر المطلوب ويؤكد عليه المجتمع ؛ تجاوب قوى اليسار ولا تنفرد بالرأي ؛ كما عليها الاستما ع لوجهات الاخرين والاتعلم من التجارب الميدانية وتستخلص الدروس ظخ وتغيير إسلوب عملها ؛ باساليب جديدة يفترضها البعض لاتجد آذانا صاغية ؛ ولا بد ان تتوسل بألية الدستور لحلول قضايا المجتمع ؛ ويتطلب تحفقيق ثقافة دستورية لمتابعة الحقوق ونتنرككم لمطالعة الموضوع بالرابط الاتي بعدم نشرنا وعقبا على التعليقات
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=558556






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الى متى قبول العمل المخالف للمشروعية والضحية المتقاعد
- تقرير مفصل للرواتب والتجاوز على المشروعية
- سياسة الرواتب ومخالفة القياس والدستور
- الى متى التجاوز على إستحقاق المتقاعد المقرر بالتجاوز عليه تش ...
- أهمية الصناديق السيادية لضمان المجتمع والتنمية كما جاء بالاع ...
- 1 - ماذا يحتاج العطالون عن العمل لمساعدة أنفسهم
- نقاش مكافحة البطالة والتخفيف عن الفقر وفق الدستور وتجارب الش ...
- وقف العمل بأحكام القوانين وقرارات القضاء سببت كارثة عجز المي ...
- ميزانيات باطلة وغير دستورية تتجاوز حقوق المالكين للمستخدمين ...
- عدم مشروعية إجراء السلم الحالي فهو صادر من جهة التنفيذ ولاغي ...
- الميزانية ومنفعة المالك ولا تأويل بالنص
- الى متى تعبث هيئة التقاعد بحياة المتقاعدين وتوقف رواتبهم وتت ...
- موضوع من الارشيف يوضح القسمة الضيزى ضياع الحقوق القانونية وت ...
- ليتواصل المجتمع بورشة على الهواء ونناقش حقوقنا ضمن ثقافة الد ...
- الدستور والمتقاعدين والعاطلين عن العمل تغيير وسائل العمل في ...
- صندوق التقاعد والميزانية ملكية خاصة
- السادة من أوليتكم ثقتي سينوريوهات 2004 لم تعد مقبولة عام 201 ...
- كيف يكون التشريع دستوريا وآثار التجاوز على الأحكام والدستور ...
- لانحتاج تشريع وظيفي او تقاعدي بل العمل بالاحكام النافذة والد ...
- مسودة التقاعد غير دستورية مالم تعيد الحقوق المكتسبة وتكون عا ...


المزيد.....




- البوليساريو تعلن سقوط قتلى لكسب التعاطف قبل اجتماع مجلس الأم ...
- شرطة الاحتلال تجدد اعتداءها على المتظاهرين في يافا
- ليس من عائلة كاسترو.. تعرف على ميغيل دياز-كانيل رئيس كوبا ال ...
- محافظ ذي قار يكشف عن اجراءات حسـم ملف قتلة المتظاهريـن
- بوتين يهنئ دياز كانيل على انتخابه لمنصب السكرتير الأول للحزب ...
- المغرب يندد بازدواجية خطاب الجزائر والبوليساريو بشأن تعيين م ...
- رسالة من الأمس .. بوعبيد يوصي الشباب بالاشتراكية للانعتاق من ...
- النهج الديمقراطي: النضال الشعبي المنظم سبيلنا لصد الهجوم على ...
- محطات ومشاهد وذكريات .. إسلاميون وشيوعيون في قلب -مدينة الع ...
- كوبا: انتخاب الرئيس ميغيل دياز كانيل أمينا عاما للحزب الشيوع ...


المزيد.....

- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - حسن المنصوري - وجهة نظر لنداء أهمية وضرورة وحدة قوى اليسار العراقي في الظروف الراهنة