أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد البكوري - أغدا سيزهر الريح؟














المزيد.....

أغدا سيزهر الريح؟


محمد البكوري

الحوار المتمدن-العدد: 5525 - 2017 / 5 / 19 - 09:05
المحور: الادب والفن
    


استريح أخي
أنا متأكد أن "راحتك" لن تكون اطلاقا تراخي
لا تأبه بالزائلة... الزائفة
ولا تكره إلا عفن / شجن الرؤية
الغير العفيفة
لكل نفس أجلها
لكل شمس أفولها
عاجلا أم آجلا
سنغادر هذه الدنيا ... نحن أهلها
سيغادرها... صالحها
سيغادرها... طالحها
البقاء لله وحده
الفناء قضاء لا رده ...
سيلسعك... الموت الزؤام
سيلدغك ...المنى المدام
تهديك الدنيا اللعب ... بغيضه وفيضه
تفتح لك ذراع اللهو ... طوله وعرضه
بالتفاخر تغرس فيك ...غله وبغضه!!! تبدو لك كالسراب "دائمة"... تغريك باحتضان العباب وأمواجه الناعمة
فتشتهيها ... كما يشتهي العقاب حمائمه !!!
"فلو دامت – الزائلة / القاحلة- لك
لدامت لغيرك"
الحياة لا تساوي حقا "جناح بعوضة"
فاجعل لحمة خيرك ...عظمة لسانك" للصالحات الباقيات" ممدودة
فأيامك... أيامنا كالأصابع معدودة وأحلامك ... أحلامنا كالأضغاث محدودة!!!
لا تسأل عن المستحيل
فهو الخدعة التي تقل من جيل إلى جيل
وهو الحصان الخاسر الذي يبيعك الكرامة ليشتري له بثمنها الصهيل ...
لا تسأل عن موعد الجنون
فهو في الأول والأخير سر من أسرار الزمن الملعون
وحتما لن يبقى لك هنا إلا قهر "سادية" الشجون
لا تسأل الأشجار : متى ستزهر جمالا
ولا الديار : متى يغدو الحرام حلالا
ولا الانكسار : متى يصير تواضعك دلالا ولا الانبهار : متى ينسج واقعك خيالا؟؟؟؟
واسأل عن أمر واحد،
لعله يخفف من قهر الذات
ولا يشظف دهر الحياة
وهو :
" أنا الناسي /المتناسي أخلاقا، فرضا زرعت الريح.
فهل غدا سيزهر حقا؟؟؟"
أكيد "أن السماء حينها لن تمطر اطلاقا"!!!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- موسم الهراء
- -حجرة السيد-... التي في الذاكرة
- ماعساي أصنع بك أيها الليل ؟
- إمرأة تشبه الورد تماما
- شيء من الصمت
- الذات التائهة
- - الوداع الأخير -
- أنا وأنت وحكاية الخيانة
- حلم صغير... وهم كبير
- لحظة الانبطاح
- شذرات-5 -
- تاونات- التي في خاطري و-تاونات- التي في خاطرك –المحطة التاسع ...
- شذرات-4-
- تاونات- التي في خاطري و-تاونات- التي في خاطرك –المحطة الثامن ...
- شذرات-3-
- - تاونات- التي في خاطري و-تاونات- التي في خاطرك –المحطة السا ...
- - تاونات- التي في خاطري و-تاونات- التي في خاطرك –المحطة السا ...
- شذرات-2-
- شذرات-1-
- - تاونات- التي في خاطري و-تاونات- التي في خاطرك –المحطة الخا ...


المزيد.....




- بعد اشتعال أزمة بينه وبين فنانة كويتية.. الفنان العراقي علي ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- الجاي يستعرض ميلاد وتأثير -المسرح الشعبي- على حركة -أب الفنو ...
- عباس: رغم المعاناة والظلم نحتفل ببيت لحم عاصمة للثقافة العرب ...
- هُوَ في عُرفِ الصابرينَ مَسِيحُ
- -آخر سلطنة-... جورج وسوف ينشر فيديو له مع أم كلثوم... فيديو ...
- عمرو دياب معلقا على ظهور تركي آل شيخ مع رامز جلال: -أنا مش ق ...
- مدير الكشف الأثري بالسودان: محاولات كثيرة لفك شفرات -اللغة ا ...
- تأجيل عرض 3 أفلام من بطولة توم كروز
- عمر الشريف بعيدا عن هوليود.. تجارب سينمائية فريدة للمغامر ال ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد البكوري - أغدا سيزهر الريح؟