أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حامد الزبيدي - ترامب ...يلعب بالورق الميت ....؟















المزيد.....

ترامب ...يلعب بالورق الميت ....؟


حامد الزبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 5516 - 2017 / 5 / 10 - 14:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ترامب ... يلعب بالورق الميت ....؟
ما يميز فترة الرئيس الامريكي ترامب ...هو بروز ادوار لبعض الدول التي ظلت لفترات طويلة دولا هامشية ...لا تاثير ولا امكانية لها للدخول في صراعات اكبر منها ...لكن حتى نفهم لماذا الان يبرز الاردن كلاعب رئيسي في المنطقة ...وتبرز الامارات كذلك وهي تزاحم السعودية في اليمن وتتوسع في منطقة مضيق باب المندب وتؤجر من الرئيس اليمني هادي جزيرة لمدة 99 سنة وتستثمر فيها ملايين الدولارات وتمنح سكانها اليمنيين الجنسية الاماراتية وتسيطر قواتها على ميناء عدن ولا تسمح للرئيس اليمني هادي بالدخول لقاعدة عدن وتناطح في العلن وتؤجج صراعا يمنيا جنوبيا قد يؤدي بالنتيجة الى الاطاحة بهادي والمجيء برئيس يمني ... وفي عودة للاردن ...فالامر واضح جدا ...فقد اراد ترامب ان يلعب بالورق المقتول (الميت) ليقول للعالم ها انا اغير من قواعد اللعبة واستغني عن قطر التي احترقت في سوريا وافتضح امرها للعالم اجمع واصبح الغرب يدينها علانية لدعمها اللامحدود للاخوان المسلمين والإرهابيين ... وربما سنشهد ادورا للبحرين في اماكن اخرى من الوطن العربي وهذا سيحصل حتما لكن ضد ايران والعراق ...؟
دخول الاردن على خط الصراع السوري مع الارهاب هو ما اريد ان اتناوله هنا ...فهوالاهم والاخطر لان الصراع يدور بالقرب من الحدود الاسرائيلية وفي مناطق ساخنة جدا ....فلماذا في هذا الوقت ولماذا امريكا تدرب وتجند وبريطانيا تدعم والسعودية تمول وتركيا تترقب ....؟هذا الامر اكثر ما يقلق روسيا التي دخلت لسوريا بطلب من حليفتها سوريا وهي تدرك انها الهدف الكبير الذي يسعى اليه هؤلاء الارهابيين الذين يقاتلون في سوريا ... فاثبتت انها جديرة وصادقة بمحاربة الارهاب وان نواياها تتجه صوب تحقيق الاستقرار في هذه المنطقة ... لكن هذا الالتفاف العربي الامريكي يعقد اللعبة اذ اختارت اسرائيل ان تدخل في اللعبة مباشرة من خلال ايجاد دور قذر لامارة شرق الاردن والاعداد لضرب حزب الله وتجريده من اسلحته فيما بعد بقرار اممي ... ويبدو ان اسرائيل وجدت ضالتها اخيرا لاحياء مشروع اقامة دولة سنية في الشريط الممتد من الموصل الى دير الزور الى الرقة ...تكون حاوية لتجميع النفايات (حسب الرؤيا الاسرائيلية ) .والامريكية الترامبوية التي يعتقد انه قادر على اقناع اردوغان الذي سيكون المتضرر الاول من هكذا مشروع فيما لو تحقق ....لان الكرد سيكون لهم اليد الطولى في هذه الدولة ...كما وستشكل هذه الدولة تهديدا كبيرا للعراق واحتمال ضم المنطقة الغربية من العراق لهذه الدويلة المسخ والتي تنبأ وروج لها فرخ البط العوام ....الملك عبد الله الثاني حينما حذر قبل سنوات من خطر الهلال الشيعي ... وهو هنا يتصرف كما الدور والاوامر التي يستلمها من امريكا ...؟ اولا لان الاردن شبه دولة وبلا موارد وغير قابلة للعيش ومنحوها الانكليز لاولاد الشريف حسين بعدما تخلوا عنه لصالح ال سعود ...فحشروه في منطقة ميتة قرب البحر الميت ....اما بالنسبة للمملكة العراقية فمنذ تاسيسها في عام 1921 كانت تعتبر نفسها معنية بدعم اولاد عمومتهم في مملكة شرق الاردن حتى اقترح الباشا نوري السعيد ضم الاردن والعراق بداية للاتحاد الهاشمي لتحضى الاردن بدعم العراق اللامحدود وما حدث للعائلة المالكة ليس كما يتصور الاردنيين وانما ما حدث في الجريمة المروعة لقتل العائلة المالكة كان بتخطيط سعودي وتنفيذ .. بايادي عراقية قومجية من ازلام عبد السلام محمد عارف القومي .وربما كان اقامة الحلف الهاشمي وسعي الباشا لضم سوريا والكويت اليه هو ما عجل من انقلاب 14 تموز عام 1958 ... وانهاء الحلم العراقي الكبير ... واتمنى ان يبعث هذا الحلم من جديد لكن بصيغ متقدمة ....؟لانه اهم من مشروع الوحدة العربية (المستحيل ) الذي نادى به عبد الناصر ...فهذه الوحدة ان تمت ستغير شكل العالم وتضع منطقة المشرق العربي امام فرصة اخرى للعب ادوارا تاريخية مهمة جدا ...؟
دوما كانت الاردن دولة تعتاش على مشاكل العراق وازماته ...لان سوريا فقيرة وال سعود يكرهونهم واسرائيل تستعبدهم ....وباعتراف غالبية الشعب الاردني ان الاردن بنيت باموال العراقيين قبل الحرب العراقية الايرانية 1980 وخلالها واستمر هذا الامر طيلة سنوات الحرب الثمانية واستمرت اثناء الحصار الذي استمر من 1990 ولغاية عام 2003 عام الاحتلال الامريكي للعراق وللان تشكل اموال العراقيين المودعة في البنك العربي والاستثمارات العراقية العمود الفقري للاقتصاد الاردني ....والان تتوقع (وتتمنى) القيادة الاردنية ان تقوم مواجهة عسكرية بين السعودية وايران فهذه هي الرؤيا التي تسترعي اهتمام ترامب لان عينه على الترليونات السعودية وهو مركز جدا وحالف يمين الا تكون من حصة امريكا فهو يطمح لتجديد انتخابه وهذه الفترة الرئاسية هي تاسيس لاعادة انتخابه مرة ثانية وهذا ديدن كل الرؤوساء الامريكان ...فاعادة انتخابهم هو طموحهم الاكبر ....لهذا اقنعت بعض مصادر القرار الامريكي –ا بربط البترول العراقي بالاردن تحسبا لغلق ايران لمضيق هرمز والخليج في حالة اندلاع الحرب المتوقعة والقريبة جدا والمؤجلة لحين تدبير وفاة للملك سلمان ليتم ازاحة ولي العهد الاصلي تمهيدا لاعتلاء ولي ولي العهد محمد بن سلمان الحكم في المملكة .(نفس السيناريو الذي حدث في العراق ...حينما تمت ازاحة احمد حسن البكر ليأتي صدام لحكم العراق ويشن الحرب على ايران ) مما يدلل بما لا يقبل القسمة على اي رقم ان العرب لا يتعلمون ابدا ... ابدا ... ابدأ ....اوانهم يستحمرون انفسهم باعتزاز وفخر غريزي بدوي عقيم .. لئيم .. سقيم ....؟
في سوريا ...ستتورط الاردن ويتفجر الداخل الاردني ....لهذا لا اعتقد ان الاردن سيتدخل بشكل مباشر وانما سيورط قوى اخرى ...اسرائيل للمرة الاولى ترتكب خطأ قاتلا وستكون للمرة الاولى في احتكاك دائم ومستمر مع طرف المقاومة والممانعة ...اما اردوغان فهناك ممن نبهه الى الفخ الامريكي الصهيوني السعودي ونصحه بعدم التسرع والتريث لحين استجلاء الامر ودراسته بعناية فائقة ...فسوريا وايران والمقاومة اعلنت استعدادها ومن ثنايا الرد يستطيع المراقب ان يتلمس الاستعداد لقتال اسرائيل بحجة تبنيهم ودعمهم للإرهابيين سواء كانوا من جيش خالد بن الوليد او من النصرة او الفتح او .... او .... ؟
المشاريع تتناطح والصراع محتدم ومن يمسك بالارض ويقاتل من اجل الدفاع عن وجوده ...له الكلمة الفصل في هذا الصراع ....وليس كل ما يتمناه ترامب وعبد الله وال سعود ممكن ان يتحقق ...فالتاريخ يخبرنا عن هزيمة امريكا في فيتنام وفي عدم قدرتهم على تنحية او اسقاط كاسترو الذي لا يبعد عن حدود امريكا اكثر من خمسين ميل بحري .. الذي صمد امام مئات محاولات الاغتيال والغزو والحصار ....؟
الشعوب الحرة هي من تصنع تاريخها وتكتب امجادها في اللحظة التاريخية المناسبة وبالتوقيت الصح ...اما الجهلة والعملاء والخونة والخانعين والمستسلمين فسيكون لهم حصتهم من الذل والهوان والندم الطويل ...؟
ملك غرناطة أبو عبد الله .. لمّا سلّم مفاتيح آخر دولة إسلامية للملكيين الكاثوليكيين سنة 1492م .. ثمّ همّ مغادرا تلك المدينة برفقة عائلته و حاشيته , صعد ربوة تطلّ على غرناطة و حمرائها(قصر الحمراء ) ثم زفر زفرة ألم و تحسّر على ضياع ملكه و انقراض دولة الإسلام بالأندلس على يديه. فإن أمّه لمّا رأته في هذه الحالة خاطبته بكلمات قاسية و قالت تلك الجملة الشهيرة ..( ابك كالنساء على ملكا لم تدافع عنه كالرجال( ...؟ والعاقل يفتهم .....!!!!!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وماذا بعد ...؟
- الاعلام الخليجي ... وشيطنة المقاومة
- رأي....4
- رأي....4 (اللهم فاشهد ... اني قد بلغت )
- رأي ....
- نعل عديلة ....؟
- خان شيخون ...؟
- الانتخابات العراقية القادمة ....ما لها وما عليها ...؟
- الانتخابات
- الطبعة الامريكية الباهتة ....؟
- مجلس التعاون الخليجي ...؟
- نينوى ....والمصير المجهول ...؟
- ومن الحب ...ما قتل ...؟
- قراءة متأنية ... في احد السيناريوهات المحتملة ....؟
- حلب
- قراءة في عالم متغير ...؟
- العراق ....والخطة B ....؟
- اخشى ما اخشاه ....ان تلعب بنا امريكا ....؟
- العملية السياسية النافقة....؟
- تقطة ضوء على لقاء باريس ... ؟


المزيد.....




- روسيا توصي السفير الأمريكي لدى روسيا بالعودة إلى واشنطن للتش ...
- ا?ردن يدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية بأطول يافطة علم
- 5 رؤساء أمريكيين و5 استراتيجيات.. نظرة على تاريخ الحرب في أف ...
- مراسلنا: صافرات الإنذار تدوي في غلاف قطاع غزة
- Dell تطرح حاسبا أنيقا مجهزا بشاشات OLED
- تعرف على التعليمات الخاصة بالمعتمرين القادمين من الخارج لأدا ...
- عمليات تخريب ونهب تطال السكك الحديدية في جنوب افريقيا تزامنا ...
- أكجمال مختوموفا في -بلا قيود- الاعتبار الأول هو مدى الخطورة ...
- شاهد: السوريون في محافظة إدلب يعتبرون أن شهر رمضان -أكثر هدو ...
- عمليات تخريب ونهب تطال السكك الحديدية في جنوب افريقيا تزامنا ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حامد الزبيدي - ترامب ...يلعب بالورق الميت ....؟