أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - هل يمكن للابداع الصوفي الروحي أن يحرر السلفية ( الداعشية والحالشية والوثنية الأسدية ) من وحشيتهم الدموية الغريبة عن روحانية الإسلام الممثل بابداعه الفلسفي والجمالي والشعري الصوفي ؟؟؟ وذلك على طريقة إيمان ابن عربي (الحب ديني وإيماني)، أو الأيقونة الشعرية الفلسفية للحلاج ( ديني لنفسي ودين الناس للناس !!!)














المزيد.....

هل يمكن للابداع الصوفي الروحي أن يحرر السلفية ( الداعشية والحالشية والوثنية الأسدية ) من وحشيتهم الدموية الغريبة عن روحانية الإسلام الممثل بابداعه الفلسفي والجمالي والشعري الصوفي ؟؟؟ وذلك على طريقة إيمان ابن عربي (الحب ديني وإيماني)، أو الأيقونة الشعرية الفلسفية للحلاج ( ديني لنفسي ودين الناس للناس !!!)


عبد الرزاق عيد

الحوار المتمدن-العدد: 5509 - 2017 / 5 / 2 - 11:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من خلال حديثنا السابق عن علاقة الصوفية بالوهابية والخمينية، شدنا موضوع راهني ذو صلة، وهو منح سبعة عشر فنانا عربيا جائزة الموسيقى لعربية في بيروت، وكان بينهم قنانان سوريان ( "صباح فخري" وحسن أو حسين الديك من العائلة الفنية (العلوشية الديكية ) المفرخة من دجاجات النظام الطائفي الأسدي ومدرسته الفنية الغنائية التشبيحية)، التي تعتمد اليوم أسديا كمركز فني وقناة فضائية فنية غنائية بادارة ( علوش) لتقديم نموذجها الفني الغنائي الشهير( اليوم بصيغة تحدي محبوبته بانها إن لم تأت إلى موعده (فلدبره أو باللهجة الدارجة محليا لطي...زه) ...

طبعا لن نحتاج للذكاء لنستنتج أن هذاالمهرجان ماكان إلا لتأكيد السلطة الأسدية الامنية على منابر ومؤسسات لبنان الشقيق ...لترد الأسدية على عقدتها الدونية الرعاعية بأن لديها فن وغناء كباقي البشر السوريين، وليكون في هذه المرة على حساب أيقونة الغناء السوري والشامي (صباح فخري )، لكي يقال إعلاميا أسديا: إن الثين الفائزين السوريين بجائزة الموسيقى العربية في لبنان، هما ( الشبيح الأسدي ابن الديك الأسدي، والقديس طربا وروحا وثقافة وابداعا صوفيا سوريا وعربيا صباح فخري الوحيد عربيا الذي كان ثاني اثنين مع عميد الفن والغناء العربي المطرب المصري الكبير ( محمد عبد الوهاب)، الذي ينال فيه صباح فخري مع محمد عبدالوهاب جائزة أمريكية تقديرية للغناء العربي من جامعة كاليفوررنيا وليس من الضاحية الجنوبية الإيرانية الأسدية ...

منذ سنتين تاريخ وفاة (أيقونة الطرب العربي اللبناني القديس وديع الصافي، أدركت عمق العلاقة السرية التصوفية (السالكة بين العارفين القطبين ( وديع الصافي صاحب التراتيل السماوية وصباح فخري أجمل وأعمق وأصدق صوت ربما في كل لغات العالم يخاطب ربه (يا الله ) في انشاده : للمفلوظات القدوسية عن أسماء الله الحسنى، مما لا لعين رأت ولا أذن سمعت ولاخطرت على بال بشر، لأكتشف يومها أن تراتيل صباح فخري في أغانيه لا تقل تردادا انشاديا روحيا وتجليا سماويا كترتيلته اسق العطاش ...عن موازيه عشقا وذوبا صوفياالخ ، أي عن رفيق دربه الابداعي الأصيل وديع الصافي، حيث يمثلان مع فيروز في عصرنا ، بدائل الله وضنائنه الذين يخفظ بهم توازن الكون حسب المصطلحات الصوفية، التي كشف عن أسرارها صباح فخري، عتدما فاجا العالم أمام الفضائيات وهوببكى وديع الصافي بلوعة الأطفال في جنازته، عندها فهمنا حالات كيف أن أرواح الأقطاب تتناجى ...

وتساءلنا : ترى اليس أفضل طريق لمقاومة الظلامية والوحشية والدموية وتحرير داعش وحزب تالله من شيطانيتهم الشريرة، هو أن يقوم اللبنانيون بالرد على شيطان الضاحية بتراتيل وديع الصافي، والرد على شيطان داعش بتسابيح صباح فخري، والرد على الأسديين والروس والإيرانيين بهذه النفثات الحارة للحلاج التي عبر عنها صوت الإيمان بالحق والحقيقة لدى القطبين الابداعيين ( الصافي وفخري) ...

لننشد مرتلين مع الحلاج تعريقه بذات الجلالة كماعرفها فخري والصافي :



“و الله ما طلعت شمس و لا غربت
إلا و حبك مقرون بأنفاسي

و لا جلست إلى قوم أحدثهم
إلا و أنت حديثي بين جلاسي
و لا ذكرتك محزونا ولا فرحا
إلا و أنت بقلبي بين وسواسي

و لا هممت بشرب الماء من عطش
إلا رأيت خيالا منك في الكاسِ

و لو قدرت على الإتيان جئتكم
سعيا على الوجه أو مشيا على الراسِ

و يا فتى الحي إن غنيت لي طربا
فغنني واسفا من قلبك القاسي

ما لي و للناس كم يلحونني سفها
ديني لنفسي و دين الناس للناسِ”
― الحلاج






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الوهابية والولايتية كصناعة أمريكية للحرب الطائفية المؤبدة .. ...
- سوق ( السنة ) واليسارية الاشتراكية -حسب التعبير الأخواني- في ...
- هل انتهت مرحلة الفوضى الخلاقة الأميركية ( الاطفائي الشرير ) ...
- هل يمكن لأمريكا أن تسقط الأسد لصالح الأخوان !!!؟؟؟
- هل اقنعت الثورة السورية امريكا بأن التعويل على الأقليات الاث ...
- متى ستستشعر قيادة مايسمى (المعارضة/ المعارصة) السورية (الإئت ...
- الأخوان المسلمون المصريون يجرون مراجعة نقدية لتجربتهم بعد فو ...
- ما بين الضمير الصهيوني الإسراائيلي والضمير الطائفي الأسدي !! ...
- في يوم المرأة العالمي أرشح أم المؤمنين السيدة عائشة لتكون سي ...
- معارضون كنا نظنهم أقرب إلى (الثورة ) من (المعارضة ) يدافعون ...
- عربية) التي يفترض انحيازها للثورة السورية، وواقع انحيازها ال ...
- هل تصوير وحشية السجون الأسدية محفز على الثورة أم تخويف من ال ...
- هل رعاية الوالدين هي طاعة وخضوع للسلطة (الأبوية البطركية )، ...
- اليهود العرب أكثر اندماجا بالثقافة العربية، من كثير من الأقل ...
- ي عار وخزي ورخص لمعارضة سورية تدين عملية القصاص من مجرمي الم ...
- حول الصراع الأسدي الكاذب بين ( حافظ ورفعت ) لنهب سوريا أسديا ...
- هل الصراع الأسدي بين الأخوين ( حافظ ورفعت ) هو صراع حقيقي أم ...
- الرئيس ترامب الأمريكي(الديكي ) يعيد بوتين وإيران إلى قن (الد ...
- الفهم والموقف الثقافي الديموقراطي الأمريكي من الإسلام !!!! ل ...
- · ما هي الخسارة من عدم مشاركة لجنة التفاوض (المنتخبة سعوديا ...


المزيد.....




- هل تقف إسرائيل وراء الهجوم على المنشأة النووية الايرانية؟ مر ...
- طهران تعلق تعاونها في عدة مجالات مع الاتحاد الأوروبي وواشنطن ...
- هل تقف إسرائيل وراء الهجوم على المنشأة النووية الايرانية؟ مر ...
- العلماء الروس: تربية الأغنام بدأت في آسيا الوسطى منذ 8 آلاف ...
- عثر على أجزاء منها عام 1994.. بعثة مصرية تكشف عن مقدمة سفينة ...
- لماذا لم يحمل الأمير فيليب لقب -ملك- رغم زواجه من ملكة بريطا ...
- كيف يقرأ إعلان البيت الأبيض -عدم ضلوع- الولايات المتحدة في ا ...
- لماذا لم يحمل الأمير فيليب لقب -ملك- رغم زواجه من ملكة بريطا ...
- ماس: يجب -محاسبة- دمشق على استخدامها السلاح الكيميائي
- في ندوة حول حرية العمل الطلابي في ظل جائحة كورونا: إدارات ال ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - هل يمكن للابداع الصوفي الروحي أن يحرر السلفية ( الداعشية والحالشية والوثنية الأسدية ) من وحشيتهم الدموية الغريبة عن روحانية الإسلام الممثل بابداعه الفلسفي والجمالي والشعري الصوفي ؟؟؟ وذلك على طريقة إيمان ابن عربي (الحب ديني وإيماني)، أو الأيقونة الشعرية الفلسفية للحلاج ( ديني لنفسي ودين الناس للناس !!!)