أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائف أمير اسماعيل - ميتا...كون














المزيد.....

ميتا...كون


رائف أمير اسماعيل

الحوار المتمدن-العدد: 5498 - 2017 / 4 / 21 - 00:57
المحور: الادب والفن
    


مثل غيره، وجهت اليه دعوة لتكريمه، في حفل يتسلم فيه جائزة للابداع. فذهب الى قاعة الاحتفال، وجلس على مقعد وسطها من جهة اليسار... وانتظر.
بعد كلمات احتفالية عدة نوديت الاسماء، حتى ذكر اسمه فقام مبتسما ليتسلم جائزته.
حال وصوله الى مقربة من مكان التسليم، فوجيء بصوت من جهة اليمين يصيح: هذه الجائزة لي... هذا اسمي.
ارتاع هو والحاضرون لشكل الصائح ... كان يشبهه بالضبط... والصائح هو الآخر ارتاع لشكل من سبقه في الاستلام.
وقف الاثنان كل منهما منذهلا برؤية الآخر... وزاد الانذهال عندما قدم كل منهما للآخر ولرئيس لجنة تسليم الجوائز الوثائق ذاتها... حتى بنفس الخط لكل ماكتب فيها... ونفس الصورة.
كان الأهم من حيرة رئيس اللجنة، لمن يسلم الجائزة، حيرتهما عندما تواجها وجها لوجه... العائلة نفسها... عنوان السكن وتفاصيل البيت... وحتى الذكريات نفسها.
وحين جربا ان يذهبا الى فحص الحامض النووي جاءت النتيجة ان البصمة متطابقة لكليهما مثلما جربا قبلها في بصمة الاصابع.
بلحظة بث خبرهما في فضائيات العالم التلفازية ومواقع الانترنت. بل لحقهم الصحفيون الى المسكن... صوروا انذهال العائلة. فمثلما استقبلت الزوجة احدهما بقبلة دون ان تنتبه للآخر في بداية الأمر... استقبل الاطفال الآخر بقبلات باعتباره أبيهم. ثم انذهلت العائلة بتطابق الاثنين في كل شيء، الوجه والجسم والصوت والملبس والحركة والسلوك.
الاثنان اقنعا العائلة انهما نفس الشخص وليس هناك من انتحل شخصية الآخر، معززين كلامهما بوثيقة البصمات التي اجريت لهما.
الاثنان تقبلا الامر الواقع... أن يقبل للآخر أن يمارس حقوق الزوجية (مع زوجته)... وأن يتصرف ويصدر الاوامر والتوجيهات الى (أطفاله)... لكن الكل بقي في حيرة ... مالذي جرى؟ كيف حدث ذلك؟ وكيف ستؤول الامور؟... مامصيرهما ومامصير العائلة؟
وكل العالم ايضا بقي بنفس الحيرة... كل باحثوا العالم في المجالات المتعلقة التفتوا عسى ان يضيفوا بحثا جديدا مميزا... كل صحف العالم خصصت صفحة لمتابعة العائلة الجديدة.
والحكومة، خصصت فرقة أمن لحماية العائلة... الحفاظ على حياة العائلة (البحثية)...ووضع الأولويات لمن تقبل بمقابلتها، دون ازعاج.
لكن ما أن تقبلت العائلة والبشرية بالامر الواقع لأيام معدودة حتى حدثت مفاجأة آخرى... الزوجة... الأم... استنسخت هي الاخرى.
وصارت العائلة، بزوجين وزوجتين... شيء مفرح ومقلق بنفس الوقت... من ناحية ارتاحت الزوجة من اعباء توزيع الاهتمام لزوجين... ومن ناحية اخرى استجدت اسئلة أخرى تتعلق بترتيبات العائلة والسكن... وفي المصير.
وداخت البشرية من جديد.
ثم داخت البشرية مرة اخرى باستنساخ الاطفال... وبالخبر الأصدم: الاستنساخ تكرر في عائلة أخرى... في عوائل أخرى...
باتت كل عائلة تنتظر دورها في الاستنساخ...
هلعت كل البشرية: كل البيوت ... كل الشوارع ... كل شيء بدأ يستسخ ... جسد أرضي بدأ ينفصل...
بل الشمس والقمر وكل النجوم بدت تستنسخ وتنفصل عن بعضها... كل ذلك حصل بلحظات... بلحظات استنسخ كل الكون وانفصل التوأم عن توأمه الآخر... دون أن يزدحم المكان ولا الزمان...دون ان تختلط الحيرة والاسئلة، ولتنصب في سؤال مركزي طويل واحد، مالذي حدث للكون؟... هل الكون مخلوق يتكاثر بالانشطار؟ وماعدد الاكوان التي انشطرت من قبل؟ ومن هو المسؤول عن هذا التكاثر؟ وماذا يقصد بذلك؟ هل بامكاننا أن نتصل بتوائمنا؟ كم استنساخ استنسخنا من قبل؟ متى سيحصل الاستنساخ الآخر؟
حار علماء الفيزياء وفلاسفتها مرة آخرى بايجاد اجوبة، بينما عاد هو ليتسلم جائزته المتعلقة ببحث في انشطار احد انواع البكتيريا.
لكنه بعد الاستلام ، فكر في بحث جديد، فقد بدت له البكتيريا كون صغير...
18/4/2017



#رائف_أمير_اسماعيل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- محاضرة اختراق حاجز الموت
- كرة بيضاء
- يدُ الحياة
- عمر الانسان وتباطؤ الزمن - تفسير مبسط لمثالين في نظريتي النس ...
- ضوء أنثوي
- معادلات الزمن الصعب
- الفلسفة المطلقة
- يوم الحلم البشري
- جذور الجدل
- من غرائب (الكفر)
- أشقاؤنا في السماء
- بريء
- باراشيطانلوجي
- نظرية الأوتار الفائقة من منظور الفلسفة العلمية
- تفسير ظاهرة التنويم الايحائي(المغناطيسي)
- قنبلة الزمن الأسود
- تعويم الشعر العربي .. مقاربة بين ظاهرة الشعر و ظاهرة النقد ا ...
- شجرة برتقال
- عبور
- تخطي


المزيد.....




- EgyBest رابط موقع ايجي بيست … إيجي بيست للاستمتاع بمشاهدة أح ...
- مشهد تجاهله فيلم -أوبنهايمر-.. أميركيون متضررون من تجربة الق ...
- توفيت بعد يومين من رحيل نجلها.. تشييع جنازة الفنان اللبناني ...
- ترجمة الأدب الصيني للعربية.. يارا المصري تشكو قلة عدد المترج ...
- لماذا أغضب الفيلم الفلسطيني -لا أرض أخرى- السياسيين ووسائل ا ...
- رئيس الحكومة اليمنية يزور مسرح البولشوي في موسكو
- 200 من كبار صناع السينما بالعالم يشاركون في ورشة -قمرة 2024- ...
- أداة تنتج أفلاما كاملة بالذكاء الاصطناعي
- -مأساة- في مدينة غزة.. واشنطن تصف حادث المساعدات بـ-الخطير- ...
- خلي أطفالك مزقططين.. استكشف معنا تردد الجديد قناة بيبي كيدز ...


المزيد.....

- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين
- سعيد وزبيدة . رواية / محمود شاهين
- عد إلينا، لترى ما نحن عليه، يا عريس الشهداء... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائف أمير اسماعيل - ميتا...كون