أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - رابح عبد القادر فطيمي - الوطنية المبتذلة














المزيد.....

الوطنية المبتذلة


رابح عبد القادر فطيمي
كاتب وشاعر

(Rabah Fatimi)


الحوار المتمدن-العدد: 5454 - 2017 / 3 / 8 - 18:04
المحور: الصحافة والاعلام
    


في مجتمع الحريات يسقط الشواذ وكل المدعين في علك الوطنية ،وتحولت هذه الكلمة المقدسة في شكلها ومضمونها الى كلمة مبتذلة من كثر استعمالها وتلفظ بها كقولهم فلان وطني وفلان غير وطني ومعارضة وطنية ومعارضة غير وطنية ،على سبيل المثال المعارضة التي تؤيد السلطة فهي وطنية وصحفي والمثقف والسياسي والبواب والفراش الذي يكون مع السلطة فهو وطني ومثلهم الذين يعارضون السلطة فهم منبوذون وخونة وغير وطنين ويحكم عليهم غيابيا وتكتب عنهم الصحف ويشهر بهم ،فالذي يؤيد السلطة في الجزائر فهو وطني ويحب الجزائر ويكافئ بكرسي بالبرلمان حتى لو لم ينتخبه الشعب ن والذي يعارض السلطة ويطالب بتغير فهو غير وطني حتى لو اختاره الشعب ،مثلها في لبنان الذي يقف بجانب حزب الله وحركة أمل فهو وطني ومقاوم وآمن على نفسه وعلى ماله ومنصبه وإن كنت في الضفة الأخرى مؤيد للحريري وجعجع فأنت خائن ولا تمتلك الزوق ,في سوريا الوطنية أعمق من أي مكان آخر فهناك القومية والقومجية والوحدة العربية وحرية اشتراكية ومع فتح مرة ومرة مع حماس ومرة مع امريكا ومرة أخرى ضدها فهناك تضع الوطنية ولا يجد الواحد منا اين يقف فيصاب بالدوار.الفاصل في كل هذا وإعادة الأمور الى نصابها هي الحرية في جو الحرية نتعرف من هو المواطن الصالح ومن هو المواطن غير الصالح ،من هو الذي يمتلك اللسان ويبيع الكلام ،ومن هو الذي يعمل لصالح شعبه ووطنه بعيدا عن لامتيازات والحروز لانتخابية ،وسوف تعرى من الذي تغذىو يتغذى على دماء الشعب بسم المقاومة ،وحينها سوف يحدد المجتمع من ينوب عنه في الحرب والسلم وتنتفي عقلية اسكت وإلا ...






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حان الوقت ان نقلع شوكنا بأيدينا
- ماتوا يحملون سرهم معهم
- محور التعتعة والتأتأة ..وترامب
- لازلنا نحلم بالدولة
- نحن أولى من تركيا وإيران
- علينا أن نكشر كما كشروا
- حلم السوري بالهجرة قديم
- لا ننتظر من ترامب أكثر من انه رئيس أمريكا
- الحل في سوريا لازال بعيدا
- مدينة....انقذوني
- سوريا لسوريين
- أسفكوا الدماء
- تبولوا على جثثهم
- خربشات سورية /1
- فالنبدأ أو نزول
- الصمت الغير مبرر
- ترشيد لإنفاق بعد شد لأحزمة
- الطنجرة البخارية إنفجرت
- حين نفتخر بخيانتنا
- خطاب بشار استمرار لنهج القديم


المزيد.....




- مجلس النواب الأمريكي يعتزم التصويت على تقرير ازدراء ضد ستيف ...
- السعودية تفرج عن 12 صيادا يمنيا بعد عامين على احتجازهم
- فيديو يظهر فيضانات عارمة في مدينة هندية
- تلفزيون -النهار-: هزة أرضية بقوة 2.9 درجة تضرب شمال الجزائر ...
- أول مجموعة من السياح الأجانب منذ 10 سنوات في ليبيا
- مجلس الأمن الدولي يجتمع الأربعاء لبحث الاختبارات الصاروخية ل ...
- مفوضية الانتخابات العراقية تتسلم 379 شكوى بشأن نتائج الانتخا ...
- تركيا ترد على بيان مصر واليونان وقبرص
- جدل أمريكي بشأن إلزامية التطعيم ضد كورونا
- تسعينية تمثل أمام المحكمة لمشاركتها في جرائم قتل جماعية في م ...


المزيد.....

- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - رابح عبد القادر فطيمي - الوطنية المبتذلة