أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - طارق المهدوي - حملة لمكافحة الغباء الجماعي














المزيد.....

حملة لمكافحة الغباء الجماعي


طارق المهدوي

الحوار المتمدن-العدد: 5396 - 2017 / 1 / 8 - 12:30
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


حملة لمكافحة الغباء الجماعي
طارق المهدوي
كانت إحدى أهم المواد التي تضمنتها دراستي للعلوم السياسية خلال سبعينيات القرن العشرين هي مادة العلوم السلوكية بما احتوته من معلومات وتقديرات وتحليلات وتنبؤات حول بعض أهم الظواهر السلوكية العامة كالذعر الجماعي والعنف الجماعي وغيرهما، ليتضح لاحقاً أن أساتذة العلوم السلوكية جهلاً منهم أو عمداً أو ربما تنفيذاً لتعليمات أمنية سيادية عليا قد حجبوا عن مادتهم العلمية إحدى أهم الظواهر السلوكية العامة ألا وهي ظاهرة الغباء الجماعي، رغم احتلالها لأعلى درجات سلم الأهمية سواء من حيث خطورتها في حد ذاتها على مختلف الدوائر العامة والخاصة أو من حيث كونها المفتاح السحري لبقية المخاطر المحيطة بالواقع المصري، ليس فقط كقاسم مشترك أعظم بيني لكل كوابيس الدولة والعلاقات الخارجية من استبداد وفساد وتبعية وفشل وخلافه أو كقاسم مشترك أعظم بيني لكل كوابيس المجتمع والسوق من تطرف وتكاره وعشوائية وفهلوة وخلافه، ولكن أيضاً كقاسم مشترك أعظم بين كافة كوابيس الدولة والعلاقات الخارجية المشار إليها من جهة وجميع كوابيس المجتمع والسوق المشار إليها من الجهة الأخرى بحيث يمكن اعتبار الغباء الجماعي هو القاسم المشترك الأعظم بين كافة المكونات المعاصرة للوطن المصري، ورغم وضوح مختلف تجلياته وانعكاساته الحياتية المباشرة وغير المباشرة على جميع محاور التفكير والتعبير والأفعال سواء كانت فردية أو كانت تبادلية بين اثنين أو أكثر من الأشخاص أو بين الجماعات البشرية وبعضها، فإن أسبابه مازالت أقل وضوحاً فقد تكون وراثية وقد تكون كيميائية وقد تكون غذائية وقد تكون تربوية وقد تكون غير ذلك أو خليطاً من كل ذلك معاً دون إغفال أسوأ الاحتمالات بأن تكون عدوى وبائية، كما أن وسائل مكافحته ستظل غائبة ما لم يعترف النافذون في الدولة والمجتمع والسوق والعلاقات الخارجية بوجوده ويدركون مدى خطورته التدميرية حاضراً ومستقبلاً، وما لم يتوقف الماكرون الأشرار منهم الواعون بوجوده وخطورته عن انتهازيتهم المتمثلة في سوء استغلاله من أجل تحقيق مصالحهم الأنانية الضيقة على حساب الوطن المصري الذي يهدده الغباء الجماعي بالفناء في مجمله، وإذا كانت الوسيلة الفنية الأقدر على اختراق جدران الأغبياء للتعامل معهم هي الإعلام التوعوي المبرمج والموجه بذكاء فلتتم إعادة إحياء وزارة الإعلام أو على الأقل منح الهيئة العامة للاستعلامات صلاحيات مطلقة علنية أو سرية في مهمة مكافحة الغباء، وإذا كان محتوى البرمجة التوعوية الأقدر على معالجة الأغبياء يتطلب دراسات متعمقة ومتنوعة ومتعددة إلى جانب متابعات لحظية ولصيقة ودقيقة بالإضافة إلى استعداد ميداني دائم للاشتباك الدفاعي أو الهجومي مع الغباء عند وحسب الضرورة، فلتتم إعادة إحياء المجالس القومية المتخصصة أو على الأقل منح المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية صلاحيات مطلقة علنية أو سرية في مهمة مكافحة الغباء، على أن يتولى تلك المهمة الاستراتيجية فريق سياسي علمي مشترك بين الجهتين المذكورتين يكون متخصصاً في المجالات الاجتماعية والنفسية والصحية والغذائية والتربوية والإعلامية والإدارية والجماهيرية وممثلاً لمختلف الاتجاهات الدينية والقومية والليبرالية والماركسية، دون أي إقصاء أو احتكار أو هيمنة فجميعنا في قارب واحد يغرق بنا تحت وطأة الاستشراء الوبائي لظاهرة الغباء الجماعي التي يكرسها بعضنا بإنكارها أو بالخوف من مواجهتها أو بسوء استغلالها، مثل قادة الحكم العسكري الحالي الذين حلوا وزارة الإعلام والمجالس القومية المتخصصة معاً في غفلة من الزمن بغرض تسليم مهام وصلاحيات هذه وتلك لأجهزتهم الأمنية السيادية التي كانت ومازالت وستظل راضية وسعيدة بالغباء الجماعي في مصر!!.
طارق المهدوي






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هؤلاء قتلوا حفيدك يا مبارك
- أفلام من ملفات المخابرات
- اتحدوا يا ضعفاء مصر
- نصيحة رفاقية لأصحاب الميثاق
- العنف والحرمان الجنسي
- مذكرة دفاع المدعي بالحق المدني
- حول التقرير السياسي للحزب الشيوعي المصري
- تعقيب مباشر على فيلم العساكر
- حتى لا يختلط الحابل بالنابل
- السلوك الجمعي المصري المعاصر في ظل غياب الوعي
- عقائديون ولكنهم فاشيون
- أب مظلوم وأب ظالم متجاوران في بلد المظالم
- (4) رسالة أرسلتُها قبل ربع قرن عن واقعة فهمها الجميع
- كاذبون وسفهاء
- عملية العشاء بالخارج
- رأيتُ فيما يرى الأعمى
- شهادتي حول اختفاء رضا هلال
- مذكرة بدفاع المدعى عليه
- لماذا يدعو رجال أعمال العالم لمقاطعة مصر؟
- احذروا أفخاخ الملاحدة الانعزاليين


المزيد.....




- بومبيو: لا يمكن لإدارة بايدن منح إيران مليارات الدولارات مقا ...
- عملية معقدة وسرية.. موقع -ياهو- ينشر تفاصيل جديدة عن -الخطة ...
- مراسلتنا: استنفار أمني إسرائيلي في القدس ومواجهات في الشيخ ج ...
- أذان المغرب يرفع في على ضفاف نهر التايمز في لندن
- القنصلية السعودية تكشف شروط الدخول عبر مطار دبي
- مستشار السيسي يكشف عن الإجراءات المتبعة لمنع تسرّب طفرة كورو ...
- الولايات المتحدة تلتحق بحملة -نداء كرايست تشيرش- لمكافحة الت ...
- حميميم: مقتل 10 مسلحين بهجوم على قوات الجيش السوري في إدلب
- روحاني: تم الاتفاق على رفع كافة العقوبات تقريبا عن طهران
- اكتفت بالتعبير عن القلق.. ما الذي يمنع واشنطن من اتخاذ موقف ...


المزيد.....

- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - طارق المهدوي - حملة لمكافحة الغباء الجماعي