أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وديع العبيدي - يسوع لم يؤلف كتابا.. (2)














المزيد.....

يسوع لم يؤلف كتابا.. (2)


وديع العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 5384 - 2016 / 12 / 27 - 12:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


وديع العبيدي
يسوع لم يؤلف كتابا.. (2)

جابل الاذن، ألا يسمع؟..
صلنع العين، ألا يبصر؟..
صانع الاشياء بكلمته، ألا يكتب؟؟..
من أسماء يسوع: (الكلمة)!.. الكلمة أصل كل شيء وأساسه. أصل اللغة وأساس الكتابة. ما من لغة بلا كلمة، وما من كتاب/ رسالة/ نص من غير كلمة. وعندما يتجسد الكلمة/ (يأخذ جسدا)، له صورة انسان، فالحري به ان تكون اللغة والكتابة ابرز سماته.
الطفل في اول تعلمه الابجدية يلثغ ويصوت ويرغي باشياء غير مفهومة.. وعندما يتعلم طفل الانسان الكتابة، يشخط بيده على الحائط.. تحول الكلمة من صوت مجرد الى صورة، يعني انتقالها الى دائرة الفعل/ المادة المنظورة والمحسوسة والثابتة.
والكلمة -يسوع- كما جاء وصفه في عديد الثقافات والعقائد، كان احرى به ان يكون كاتبا مشهورا، فيلسوفا المعيا، كتبه تملأ مكتبات العالم، وأفكاره تشغل القاصي والداني.. واسمه لا يغيب عن لسان. انه هو، الكلمة!.
لكن يسوع لم يكتب. لم يكتب رسالة. لم يؤلف كتابا. وصفوه بالمعلم ولم يدخل مدرسة. لم ينشئ مدرسة، ولم يجعل لها بابا وجدرانا، ولم يضع عليها مديرا وحارسا.
يسوع ظهر في زمن ومكان كانت الحضارة والمدنية والفلسفة والجامعات والمعارف قد بلغت ذروتها.. وكان يمكنه تعاطي اطراف ما كان في زمنه.
لكن يسوع لم يفعل.
فلماذا لم يفعل يسوع.. لماذا لم يكتب كتابا يكون دالة عليه، وسجلا لأقواله وافكاره، تعاليمه ووصاياه؟.. أم أن غيره من اصحاب الكتب كانوا اقدر ام احكم ام افطن منه؟؟..
حرف (لم) يرد كثيرا في وصف يسوع.
الاسئلة اكثر من الاجوبة، في فهم شخصية يسوع.
من تنقصه القدرة او المعرفة او الحكمة او المادة او السلطة، يسعى اليها ويتباهى ويتفاخر ويتسلط بها على سواه. ومن تجتمع لديه الامكانيات يتواضع ويتضع ويقول عن نفسه: (أنا دودة، لا انسان!).
من يحتمل ان يوصف بانه (غير انسان)!
امران عملهما يسوع: التعليم ومساعدة الفقراء.
يجول ويعمل خيرا. ويمكن اعادة صياغة العبارة، يعلم ويعمل خيرا|!.
ثلاث مفردات لغوية هي كل سيرة يسوع.
لكنها مفردات شفاهية تناقلتها الالسن والقلوب والاذهان عبر الزمن. ولم يوصف بها شخص سواه.
*
في الادبيات الدينية، ترد مفردتان ضمن أقوال يسوع: [انجيل، اكليكسيا]. وهما من اللغة الاغريقية، أولاهما تعنى: (فرح/ خبر سار)، والثانية تعني: (اجتماع/ ملتقى).
الانجيل اصبح –فيما بعد- اسما للكتاب الذي جمعت فيه كتابات ورسائل تتحدث عن يسوع وتعاليمه وأعماله. أما اكليكسا، فدعيت اسما للمكان الذي يجتمع فيه اتباع يسوع لغرض التعلم والعبادة، والمعروف عربيا بالقليص/ الكنيسة.
لكن القارئ العابر – من غير تمحيص ومطابقة الزمن الثقافي- سيعتقد ان الانجيل/ الكتاب كان موجودا في زمن يسوع، وان (الكنيسة) كانت مكان اجتماع تلاميذه واتباعه.
الحقيقة الضائعة/ المغيبة، لا هاته، ولا تلك!..
يسوع لم يكتب كتابا، ويقول للناس (كتبت لكم كتابا لن تضلوا بعده ابدا)، ولا جعل غلافه مذهبا مزخرفا، لا يقربه المؤمن من غير طقوس طهارة وتخشع.
فمن أين جاءت هاته الكتب، في زمن لم يعرف الناس القراءة والكتابة؟.. أم انهم (يكتبون الكتاب بأيديهم، ويقولون هذا من عند الله)!..
يسوع كان اكبر من هذا وذاك، كان هو الكلمة.. حيث..
في البدء كان الكلمة.. الألف والياء.. البداية والنهاية..
الكائن الذي كان وسوف يكون!.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يسوع لم يؤسس ديانة..! (1)
- المنظور الاجتماعي في قصيدة بن يونس ماجن بعد عودتي من مراسيم ...
- المنظور الاجتماعي في قصيدة الشاعر حسن البياتي (جنود الاحتلال ...
- عيد ميلاد مجيد للشاعر الكبير مظفر النواب..!
- المنظور الوجودي في قصيدة الشاعر ماهر شرف الدين: (حصاة في كلي ...
- المنظور الاجتماعي في قصيدة الشاعرة وداد نبي (لا فراشات هنا)
- المنظور الاجتماعي في قصيدة الشاعر بلند الحيدري (عشرون ألف قت ...
- المنظور الاجتماعي في قصيدة الشاعر ياسين طه حافظ (السيدة)..
- المنظور الاجتماعي في قصيدة الشاعر أحمد عبد الحسين :قول (قصة ...
- المنظور الاجتماعي في قصيدة الشاعر سلمان داود محمد (عندما حذف ...
- بورتريه شخصي للدكتور صلاح نيازي (5)
- بورتريه شخصي للدكتور صلاح نيازي (4)
- بورتريه شخصي للدكتور صلاح نيازي (3)
- بوتريه شخصي للدكتور صلاح نيازي(2)
- بوتريه شخصي للدكتور صلاح نيازي(1)
- بورتريه جانبي للدكتور شاكر النابلسي
- (مقامة أميرجيو)
- التنوير عربيا.. اشكالية المصطلح (3-3)
- التنوير عربيا.. اشكالية المصطلح (2-3)
- التنوير عربيا.. اشكالية المصطلح (1- 3)


المزيد.....




- مصر.. حريق هائل بحارة اليهود في منطقة الموسكي
- الوافدون إلى -الأقصى- في رمضان.. مخاوف من حرمانهم بلوغ المسج ...
- مصر.. المؤبد لـ4 عناصر من جماعة الإخوان لقتلهم رجال شرطة
- باحث روسي: دورة القمر تحدد مستقبل الإسلام في اوروبا!
- الكويت: إقامة التروايح في المساجد للرجال لمدة 15 دقيقة
- رابطة علماء اليمن تهنئ الأمة الإسلامية بمناسبة دخول شهر رمضا ...
- السيد عبدالملك الحوثي يبارك للأمة الإسلامية بحلول شهر رمضان ...
- الأنظمة العربية الرجعية.. ضد -الإسلام السياسي- ومع -الصهيوني ...
- شرطة دبي توجه تنويها هاما لمرتادي المساجد في رمضان
- تونس تتراجع عن حظر صلاة التراويح في المساجد بسبب جائحة كورون ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وديع العبيدي - يسوع لم يؤلف كتابا.. (2)