أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالعاطي جميل - كأنها تخونه ...














المزيد.....

كأنها تخونه ...


عبدالعاطي جميل

الحوار المتمدن-العدد: 5365 - 2016 / 12 / 8 - 20:42
المحور: الادب والفن
    


كأنها تخونه
..........
إلى أمجد الذي إلي أوحى ...
.............................
... يعرف ذلك
لكنه
يترقب توبتها
إليه ..
( فالخيانة لديه موعد غياب ... )
يتعقب ريح عطرها
تزوره
في غرفته الغجرية
الوحيدة .
( كل ليلة .. كل صباح .. )
يعرف أنها ...
في معبدها الأدنى
قد تفاجئها
( على ضفة كأس حارقة ..
على شط البحر ..
على ضفة شفة ..
صدفة ترسو
بلا ياطر
بلا خاطر .. )
.........
كأنها تخونه
مستعدة
للرحيل معه
على جسده المشتهى
بلا ذكرى
بلا تذكرة ..
( كل لحظة ..
كل نبضة ..
تحمل أبجديتها معها
وعليه
تنثر رذاذ ضحكتها
عليه ..
تعلب العشرة
عليه ..
لم يكن أيوب مثاله
في صبر ..
( صبره قبلة
في خفاء أبهى .. )
لا يعرفها غير بياض
في حالة تأهب قصوى
كقسوة أم
على وليدها
تفصل حبل شعر عنه
بعد الطرد
من رحم الذات
على رضيعها
تبعد ثديها
عن شفة العشق القزحي
يرجم اللذات
في معبدها ...
.........
كأنها تخونه
( يعرف ذلك ... )
وهو على سرير انتظار
( وحده )
لن يخبر عنها حبره
لن يشي بها
يكشف عوراتها للعميان
ي غواية سرها
للخرس ..
كأنها تطرده من جناتها
تطارده
أصابعه لا تتشابه
لا تشاهد ...
لا تشهد أن ...
لا تشهد أحدا
عليه
عليها ..
إشارة تكفيه كي يعلن دهشته الحمقى
عبارة تدميه كي يدمن فرحته الخجلى
كيف له يتربع فصول هذي الأحوال ؟؟ ...
...........
كأنها تخونه
( معه )
... كان عليها أن تصده
( عنه )
كي تبقى رؤيا
لاحمة خوفه الأبهى ..
حاملة بوحه الأشهى ..
... كان عليه أن يردها
بعد طول غياب
أودى به
إليها ..
وكان يعلم أنه ...
( بدوره )
يخونها
معها
فهي مقصودة في ذاتها
وهي مقصودة في روحها :
قصيدته
المتمنعة
الخنثى ...
........................
دجنبر 2016
..............






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سوريا حميا الروح
- إقامة في احتمال
- من حماقة البهاء
- معطف أسود
- عتمة المعنى
- لكنها مضت
- كلام يبلغ عن نفسه
- ديوان إشراقات على جسد
- بلد آخر
- مسد الخبر
- واختبأت في الصمت
- أظافر .. وجه سادس
- من رتق الفصول
- تحت راية الانتصاب
- من سفر العتاب
- محمد عفيفي مطر
- مسودة شهوة حمقاء
- حوار خارجي
- مسودات لعطش البحر ...
- ذاكرة الفصول الملتهبة للمرحوم الشاعر عبدالسلام آيت فضال


المزيد.....




- العثماني: الوضعية مقلقة وقرار الإغلاق صعيب وأنا حاس بكم
- الفن يزيح الغبار عن أصحاب المعاناة.. الفنان المغربي نعمان لح ...
- الطمأنينة الوجودية في -رحلة اتراكسيا- للكاتب سليمان الباهلي ...
- الجزائر والعقدة المغربية المزمنة
- شاهد: باريس وآخر ابتكارات كورونا.. -ابقوا في منازلكم وحفلات ...
- العلماء يترجمون بنية شبكة العنكبوت إلى موسيقى -مرعبة-
- مجلس الحكومة يتدارس يوم الخميس مشروع مرسوم يتعلق بتنظيم الصن ...
- فنان عراقي يصدم جمهوره بعد تسريب تقارير عن حمل نجمة خليجية. ...
- مصر.. محمد رمضان يكشف تفاصيل مشهد قتل الحصان المثير للجدل
- مصر.. فنانة مشهورة تثير الجدل بشأن ديانتها بسبب منشور عن شهر ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالعاطي جميل - كأنها تخونه ...