أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شوقية عروق منصور - ايها الرئيس رأسك تحت رحمتي














المزيد.....

ايها الرئيس رأسك تحت رحمتي


شوقية عروق منصور

الحوار المتمدن-العدد: 5345 - 2016 / 11 / 16 - 12:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أيها الرئيس رأسك تحت رحمتي
شوقية عروق منصور
أصابعه تحطم الاسوار المحيطة والهالة المخيفة ، يقتحم غابة الشجاعة بجرأة مذعور شعر أنه تورط في لحظة ، فسقط في بحيرة العسل التي قد تتحول الى بحيرة كبريت لا يستطيع الفرار منها ، الموت امامك ، خلفك ، يزنرك من كل الجهات ، هذا هو قدرك . يبدأ رحلة الخوف فوق الشعر والدقن ، وبين المقص والموس الحاد تكون مسافة الغيمة ، هل ستمطر دماً أم عطراً ، حباً أم كرهاً ، غطرسة أم تواضعاً .
كنت دائماً أتساءل عن الحلاق الذي يقص الشعر ويحلق ذقن الزعيم ، الحاكم ، الملك ، الرئيس ، الحاكم ، عن علاقة الأصابع بهذه المسافة القصيرة التي قد تؤدي الى الخلاص ، عن القرب لدرجة الذبح والطعن تجعلنا نسأل بحذر الى أي حد كانت شفرة الموس تتوهم أنها تستطيع ذبح العنق ، أو كان رأس المقص يتسلل تحت معزوفة الطقطقة الى الصدر، فيغرس في خانة القلب الذي يخون يومياً المبادئ التي كانت يوماً تخرج من هناك على سلالم لسانه .
قد يقوم الحلاق بواجب الثورة وتخليص الشعب من حاكمه، لكن لم نسمع عن حلاق أنهى حياة حاكمه بقدر ما سمعنا اسراراً تفيض على ارصفة الثرثرة التي تزيد من توهج الحاكم .
صوراً عابثة في زمن عبثي ، لكن حقاً ليس من تأثير الأقلام الخيالية ، أو هي جزءاً من انتقام لقهر توحش الى حد التخيل ، لكن كان سؤالاً يطوف في الذهن عندما أرى الرئيس أو الملك أو الحاكم مصففاً شعره – الشعرة على الشعرة - وذقنه تلمع في الوقت الذي قراراته وتصرفاته وخطاباته وأفعاله مظلمة وظالمة ، ولا تتأثر تسريحة شعره برياح الحرب ولا تتلوث بالدم ، والادهى صبغ الشعر باللون الأسود حتى تبقى روح الشباب مشتعلة في الشعر ، أما داخل الرأس فكل شيء منطفىء حتى سراديب الإنسانية قد كسرت الأضواء وأغلقت الأبواب .
كان بعض حلاقي الملوك في أوروبا أيضاً يعملون الى جانب الحلاقة أدوراً عدة ، منها الجاسوسية والتهريج والترفيه عن الملك ، ومنها الطبابة والعلاج .
ويقال أكثر شخص يعرف حقيقة الحاكم والملك هم خدمه والعاملين في قصره ، لأنهم يرونه في كافة صوره العادية البعيدة عن البريق الإعلامي والصور المزخرفة والديكورات الجميلة ، واذا كان الفلم المصري " طباخ الريس " جاء ليلقي الظلال على حياة رئيس يعيش بين رجال يزيفون له الواقع البائس ويقدمون له التقارير الكاذبة ، ويكتشف من خلال الطباخ أنه لا يعرف شيئاً عن شعبه ، وأن الطباخ كان دليله الى الحقيقة ، وقد هاجم الاعلام هذا الفلم بحجة أنه يريد تبرئة مبارك ، كأن الريس في الفلم هو فعلاً مبارك.
استيقظ الشعب الفرنسي على وسائل الاعلام التي نشرت أخبار حلاق الرئيس الفرنسي " هولاند " الذي يتقاضى عشرة الآف يورو، هذا المبلغ الباهض ، وقد صرح قصر الأليزيه بأن الحلاق يصفف شعر هولاند كل صباح وقبل كل ظهور علني له ، كما أنه يرافق الرئيس في سفرياته ، وأنه ملزم بالحفاظ على السرية .
وقبل عدة أيام خرج حلاق الرئيس " ياسر عرفات " أنور محمد بكير ، عارضاً بعض الصور التي تجمعه مع الرئيس عرفات مع بعض الذكريات ، وقد أعلن أنه قام بتصفيف شعر أبو مازن. ولم يعلق شيئاً كأنه نذر نفسه للصمت .
والحلاق " محمود لبيب" حلاق الرؤساء في مصر ، قال أن الريس حسني مبارك صموت لا يتكلم ، يبقى صامتاً ، بينما السادات كان يهدد ويتوعد ويشتم الشعب ، عندما اندلعت" انتفاضة الحرامية " كما أطلق عليها السادات عام 1977 بعد اصدار قرارات رفع أسعار بعض السلع الأساسية ، وكانت ملاحظته أن السادات لم يصبغ شعره أبداً ، مع أننا نعرف ان السادات قد صبغ الثورة المصرية وشخصية جمال عبد الناصر باللون الأسود .
أما الرئيس جمال عبد الناصر فقد كان يسأله عن أولاده وتعليمهم ، المرة الوحيدة التي خالف فيها " الريس" عندما طلب منه قص سوالف أبنه خالد ، لكن خالد رفض ووقف الحلاق الى جانب ابن الريس . وقبل سنوات توفي الحلاق "محمود لبيب" وقد كتبت الصحف أنه كان خزانة اسرار جمال عبد الناصر وقد رفض الحديث عن الاسرار رغم الإغراءا ت المادية .
نسمع عن الحلاقين الذين يرافقون الفنانين والمشاهير ، لكن أشعر أن حلاقي الرؤساء والزعماء والملوك لهم الوضع الخاص ، لأنهم وحدهم يملكون رؤوس ورقاب هؤلاء في لحظات خارجة عن زمنهم ، زمن القوة والتهديد والعجرفة ، الزمن الذي يملكون فيه رقاب ورؤوس العباد ، فهل نسمع عن حلاق يخلصنا من بعضهم ، او يجرحه حتى يشعر بألم الشعب الذي يجرحه ويطعنه يومياً .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاقي زيك فين يا علي
- رسائل الحب في زمن الجفاف
- الثقافة لا تعرف ميري ريغيف
- الطفل خالد الشبطي يركب الطائرة مع ليلى خالد
- ما زالت ذاكرتي في حقيبتي
- الفن يزدهر في تربة السياسة
- صورة سيلفي مع ثور وكوز صبر
- نساء -داعش - بين فتنة السلاح والنكاح
- الموت غرقاً ورائحة الخبز أبعدت زكية شموط
- غزة انتصرت لكن ما زال دلو الركام في عملية خنق الرقاب
- عن غزة وجيش المفاجيع بقيادة نانسي واحلام ووائل كفوري
- في غزه الوقت من دم
- التنسيق الأمني وبنطلون الفيزون
- ابو مازن في غرفة مغلقة والستائر سوداء مسدلة
- الجريمة والعقاب
- يهوشوع بن نون يجلس في حضن المهندس الفلسطيني..!
- امريكا الأمير ونحن حذاء السندريلا
- تعالوا نسافر بلا عودة..!!
- -غندرة مشي الفدائي غندرة-..!!
- حملة -اخبر ابنك- امام حملة -أنجب ابنك- رغم القضبان


المزيد.....




- سوريا.. استثناء رياض الأطفال من قرار تعليق الدوام لمكافحة كو ...
- دولة خليجية تشهدا أمطارا رعدية في أول أيام رمضان
- بعضها يدمر الصحة... 9 أخطاء شائعة في رمضان
- الأمير هاري عاد إلى بريطانيا للمشاركة في جنازة جده فيليب
- محمد رمضان بـ -الجلابية- يكشف تفاصيل مسلسله موسى.. فيديو
- القاهرة: أديس أبابا لم تلتزم بتعهداتها
- غانتس: طهران تهدد الأمن الدولي
- بنغلاديش تعلن حظر السفر الجوي لأسبوع بسبب كورونا
- البرلمان الإيراني يتهم روحاني بتجاهل القوانين
- أزمة بين تركيا وإيطاليا.. إلى أين؟


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شوقية عروق منصور - ايها الرئيس رأسك تحت رحمتي