أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الجبار نوري - الأيزيديون / مشاريع -- للموت -- المجاني-- الصامت















المزيد.....

الأيزيديون / مشاريع -- للموت -- المجاني-- الصامت


عبد الجبار نوري

الحوار المتمدن-العدد: 5342 - 2016 / 11 / 13 - 03:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



الأيزيديون/ مشاريع – للموت – المجاني الصامت!!!
عبدالجبارنوري*
توطئة / أيزيديون بلا تبعيث ولا أسلمة/ شعر خلدون جاويد
مظلومون ويقال عنهم ---- يعبدون الشيطان
كم نحنُ بحاجة ، في زمن الدم ----- ألى شيطان سلام
يعلمنا أخلاق الأيزيديين ------
العرض/الأيزيديون : مجموعة دينية متمركزة في شمال غرب العراق بالذات على سفوح سنجار وكذلك في سوريا ، وتوجد مجموعة صغيرة في تركيا وألمانيا وجورجيا وأرمينيا ، وعددهم بين 800 ألف والمليون نسمة في العراق لوحده ، بينما يقدر عددهم في العالم 5-2 مليون نسمة ، وينتمون عرقياً إلى أصول كردية حسب تصنيف علم الأجناس( شعوب الهندو- أوربية ) يتكلم الأيزيديون اللغة الكرمانجية وهي أحدى لغات الأكراد الأربعة وكذلك العربية ، وهم يمارسون ديانتهم المكتسبة بالفطرة ، وهي ديانة مسالمة ويدٍ وراية بيضاء لم تمتد بالسوء إلى الأقوام المجاورة لهم ، و تعرض الأيزيديون عبر التأريخ إلى أكثر من 70 حملة أبادة شُنتْ ضدهم لأسباب مختلفة ربما أن الديانة خارج تغطية الديانات السماوية ، وربما يرجع إلى تحفظ مراجعهم الروحانية ورجال دينهم ، في التقوقع ومزاولة طقوسهم الدينية بصمت وبطريقة مسالمة وبعلاقات مجتمعية مع الجيران لما تقتضيه مهنة الزراعة ، ولم يكن لهم ملاحظات سلبية على الديانات الأخرى لأيمانهم بحرية الأعتقاد ، مما جعل الكثير منهم أن ينتمي إلى العالم الخارجي ، بيد أنهم تعرضوا إلى موجات أبادة ترقى إلى الجينوسايد في أبادة هذه الفئة من المجتمع العراقي ، وتسببت هذه الحروب والغزوات والمذابح إلى تأثر النسيج الأجتماعي والعقلية اليزيدية " بفوبيا الغرباء " والتي أدت هي الأخرى إلى التقوقع والأنزواء ، ولم يمنع المثقفين الأيزيديين من أنشاء مراكز ثقافية وأجتماعية لتعريف العالم بأنسنة هذه الديانة المسالمة ، وممارسة طقوسهم الدينية وصلواتهم التي يسمونها بالدعاء لثلاثة مرات عند الشروق والظهيرة والغروب ، يدعون بالخير والسلام للبشرية جمعاء ، ثم يدعون لأنفسهم .
واليوم في القرن 21 تتعرض هذه الطائفة العراقية الأصيلة والموغلة في جذور أعماق التأريخ حيث يعتبرون من أوائل الأقوام التي أستوطنت أرض ( ميزيوبوتينيا ) بيد أنها تعرضتْ أخيراً لأبشع غزوة أبادة جماعية من قبل موجات الأرهاب الداعشي العابر للحدود لدين بعمر آلاف السنين من على وجه الأرض ، واصبحوا وفي العهد الخلافوي أو الخرافوي الداعشي عبيداً مملوكين في عصر العولمة وحقوق الحيوان !!! ، وأعدم المئات من رجال الأيزيديين بدم بارد من عمر 10 حتى 80 سنة وسبي النساء ، والأتجار بهن في أسواق النخاسة في الموصل والرقة السورية ، وصل الأمر بداعش الأرهابي إلى أنشاء صفحات ألكترونية ، ومواقع خاصّةٍ لعرض النساء للبيع مثل موقع الخلافة ، سوق السبي ، سوق النخاسة ، وسوق عكاظ ، ومنذ الثالث من آب اللهاب 2016 تمّ خطف 4800من الأقليات الغير مسلمة ، منهم 3696 أيزيديين نعم خطف وليس أسر كما تدعي المنظمة الأرهابية المارقة لكونهم لم يحارب ، وأستمر السواد يوشّح الأمهات والمقابر والجنائز تزداد وبصمتٍ مرعب ورهيب و مخيف، وكأنما كُتِبَ على هذه النخبة العراقية " مشاريع للموت المجاني الصامتْ " وعلى نسق روايات الأكشن البوليسية المرعبة ، المؤطرة بنسيج روايات الملهاة السوداوية التراجيدية ، وأن ما جرى ويجري على هذه الطائفة المذبوحة والمستلبة والمغيّبة أنفساً وعرضاً وبموتٍ مجانيٍ وبالتقسيط الغير مريح وبصمت أحجار جبال سنجار، ولم يصل صوتهم المذبوح أبعد من سنجارهم ، ولم يطفو منها ألا القليل اللهم ألا بصوت الضحية الأيزيدية ناديه مراد وذلك : لعدم أنتباه الحكومة الأتحادية إلى مأساتهم ، وموقف حكومة كردستان الخجول ، وتهافت الخطاب الديني الأيزيدي وعدم جديته في عرض المأساة ، وفي حرب " نحن قادمون يا نينوى " لم يضعوا قضية المخطوفين في أولويات ما بعد التحرير ، وأني أصبحتُ معتقدا بل جازماً أن ملف المخطوفين والمختطفات الصفحة الأكثر غموضاً في معركة " نحن قادمون يا موصل" .
حكايات مآتمْ سوداوية لجنائز أيزيدية بلحمٍ حي !!!
منذ يوم 3-8-2014 يوم النكبة الأيزيدية عندما تعرضوا لغزوة قطعان بهائم قندهار وجبال توروبورو ، وأن 3400 أمرأة وطفل من الطائفة الأيزيدية ما زالوا مختطفين لدى داعش ، والعالم يتابع المشاهد الفضيعة لأستعباد آلاف الأيزيديين المسالمين الأبرياء ، وعن مقالات نشرها تنظيم سادية الهوس الجنسي الدواعش بشكل مقالات وأفلام فيديو نشرها التنظيم في مجلته الألكترونية الناطقة بالأنكليزية " دابق " { أن أستعباد عائلات الكفار وأخذ نسائهم سبايا من بين الممارسات التي لا خلاف حولها في الشريعة الأسلامية } أي أستنادا إلى هذه المرتكزات الفقهية المتشددة أن على عناصر داعش واجب شرعي لأستعباد وقتل الأيزيديين طبقاً للجهاد ضد الأعداء ، والذي يعتبر تحدياً للوثائق الأممية المكتوبة عند المجتمع الدولي ، والوقوف ضد قرار البرلمان الأوربي المرقم 2956 في 26-10-2016 رغم كونه قرار غير ملزم ، والذي ينص { أن المجتمعات الأصلية في سهل نينوى ، تلعفر ، سنجار ، المسيحيين والكلدان والسريان والآشوريين والأيزيديين والتركمان وغيرهم لديها الحق في السلامة والأمن والحكم الذاتي في أطار الهيكل الأتحادي لجمهورية العراق } .
حكاية القديسة " ناديه مراد " المذبوحة الحيّة – بالمناسبة أنا أول من أطلق عليها لقب القديسة في مقالة كتبتها سابقا بهذا العنوان – تحدثت هذه الشابة ذات 21 ربيعاً الأيزيدية العراقية ، في مجلس الأمن وأمام أعضاء المجلس ال15 عن المعاناة والأنتهاكات التي تعرضت لها حين كانت مختطفة لدى أرهابيي داعش مع 150 أمرأة أيزيدية من مناطقهن وإلى الموصل معقل داعش ، وتقول : أقتادونا مع نساء أخريات وأطفال ، وطلبوا مني تغيير ديني ورفضت ، فقتلوا أخوتي السته ووالدتي أمام عيني وحاولت الهرب وفشلت ، وتعرضتُ للضرب والركل المبرح والأغتصاب والأستعباد الجنسي، وهي تغالب دموعها بتأثرٍ شديد أرغمتْ الجالسين إلى البكاء متأثرين بقصتها المروعة في نهش جسدها وروحها وذبح ذويها ، وهذه الفتاة الحديدية المشخصنة حملت رسالة أممية إلى العالم الحر في عواصمها الساكتة عن مواجهة هذا الجراد الأسود بكلماتْ يعجز عن نطقها الفلاسفة وهي تقول : { موجهة خطابها إلى الضمير العالمي أن داعش تنظيم واحد ، ونحن أنسانية موحدة حين نتوحد سوف نكون أقوياء ويكون داعش ضعيفاً } ، أحسنت يا ناديه أنهم خوارج العصر والقوانين السماوية والوضعية حين يعتبرون النساء سبايا وغنائم حرب مع أبرياء يدعون زوراً انهم كفار، مستعملين ممارسة عمليات الأغتصاب لتهديد الأنثى ولضمان أن لا يعشن هؤولاء النسوة حياة طبيعية فهو الموت الحي ، وأن الموت أرحم من العيش في ظل أستمرار العبودية والأذلال والأستلاب الروحي والجسدي ، طالما أن شعارهم " أما أن تدخلوا الأسلام أو تواجهوا الموت " ، ولقد ثمنت منظمة الأمم المتحدة مؤخراً العراقية الأيزيدية القديسة "ناديه مراد" بتكريمها بتسمية سفيرة النوايا الحسنة في العالم .
المصادر والهوامش/* القاضي- زهير كاظم عبود – التنقيب في التأريخ الأيزيدي القديم 2006 .
*أمين جيجو- القومية الأيبزيدية – جذورها- مقوماتها – معاناتها – بغداد 2010.
* زهير كاظم عبود-الأيزيديه حقائق وخفايا وأساطير
* موقع الموسوعه البريطانيه – موقع الكتروني

*كاتب وباحث عراقي مقيم في السويد






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تلعفر --- وتساقطتْ أوراق التوت !!!
- ثورة أكتوبرالبلشفية 1917 / دُقتْ لها الأجراس!!!
- رسالة الحقوق للأمام زين العابدين / قراءة في الأنسنة وتحقيق ا ...
- غزوّة برلمان قندهار / للعرك !!!
- سيلفي ----- النصرْ!!!
- أتفاقية لوزان / هلوسة وهذيان لدى السلطان !!!
- أردوغان / ذاكرة العثمنة المنقرضة!!!
- ناتو الخليج----- وموت الضمير العالمي !!!
- المحكمة الأتحادية / حتى أنت يا بروتس؟!
- من زهور الواحة الهاشمية الوارفة / السيد علي بن الحسين
- كتيبة الناشئين - تخطف بطاقة المجد القاري !!!
- غزوة أغتيال الأفكار !!!
- الموصل لكل العراقيين
- بغداد / وكرنفال - يوم السلام العالمي -
- 18 ذي الحجة / وهج مضيء في ذاكرة الأمة
- حلو الفرهود كون يصير يوميه
- التحالف الوطني ----- في ردهة الأنعاش!!!
- قافلة العطش/مفاهيم حداثوية للحب ومنها ما قتل !!!
- لعنة الأربعة ---- أربعه / تلاحق الحكومة !!!
- البرلمان / كش ملك ------- مات !!!


المزيد.....




- الجزائر.. نحو 1500 قائمة ستشارك في الانتخابات التشريعية المب ...
- اجتماع عاجل لوزراء الخارجية.. ما الذي يمكن أن تقدمه الجامعة ...
- هنية: معادلة ربط غزة بالقدس ثابتة ولن تتغير ومستمرون ما لم ي ...
- مدينة اللد تنتفض.. مواجهات دامية ومقتل شاب برصاص مستوطن (صور ...
- مستشفيات القدس الشرقية تعج بالمصابين والعديد منهم فقدوا عيون ...
- المصريون يدعمون الأقصى وغضب من غياب -فخر العرب-
- مستشار الرئيس المصري لشؤون الصحة: لم نرصد الطفرة الهندية لكو ...
- الجيش الروسي يدمر شبكة كهوف لقيادة المسلحين قرب تدمر
- ولي العهد السعودي يستقبل أمير قطر في جدة.. فيديو وصور
- رددوا شعارات -تسقط أمريكا وإسرائيل-.. احتجاجات حاشدة في تركي ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الجبار نوري - الأيزيديون / مشاريع -- للموت -- المجاني-- الصامت