أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد صبحي النبعوني - قصاصات على حائط حبيبتي














المزيد.....

قصاصات على حائط حبيبتي


أحمد صبحي النبعوني

الحوار المتمدن-العدد: 5337 - 2016 / 11 / 8 - 05:14
المحور: الادب والفن
    


كوني على مستوى جنوني ..بعدها سيكون الشعر رسولنا. (كتابة على رقيم البداية )


كلما حاولت نسيانك ...أنصدم بذاكرة تغني أسمك . ( كتابة على رقيم الرحيل )

أمزج ذكرياتي معك حتى تنسكب ألوان الخريف ...قصيدة .
( كتابة على رقيم الأبجدية )

في آخر المساء
تلقي بعيونها
فوق حروفي
وتغيب ...
وأنا أتوه
لا أعرف
كيف أحايل
قلمي .

2

أصبحت الحروف
تتكسر ....
وأنا أعيد
ترميم البداية
بمداد نهاية
تليق بنا .


3


بسم نبض القلب
وزلزال الذاكرة
والأشواق الجامحة
أشهد :
إن لا غيرك.....
يدق الأرض بقدميه
لتصحو الضحكات
وتنمو سنابل
الأمل ....
في واحة التيه
والزمن الحزين .

4


لا تنتظريني اليوم ..!
أنتظريني ...
كلما همست لك
العصافيري...
بأسمي
وكلما هجرك
رسول النوم
وجن ليلك .

5


كلما حاولت
رسم نهاية لنا
تشرق ألوان
أنوثتك من جديد.

6

أول محاولة للطفل
يرسم جبل ونهر وشجرة
وأنا في أول محاولة
لي معك ...
رسمت طبيعة كاملة
عيناك ...
وشعرك ...
وأندهاشي ..!

7


ما زلت أحتفظ بوسادتك
وأستنشق عطرك
قبل النوم ....
وأنت كيف ...
تغفو بدوني ..؟
أنا ...
رائحة شعرك المبلل
مازالت تفوح ...
من تلافيف دفاتري
وكيمياء جنوني ...
كلما فتحت نافذة
ليلي الطويل .

8

بحيرة هادئة أنت ..
وأنا شلال أهوج
أقدم لك
كل ما أملكه
من الحب.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المرأة في زمن الحرب
- الليل وما يتبعه
- همسات تهطل عشقا
- خربشات الغربة
- دراما
- ألمانيا تخذل اللاجئ السوري
- التاريخ هو ماضينا السعيد والحزين معا
- مدينة الأحزان
- عذراء عاقر....قصة قصيرة جدا
- سرد الأمكنة
- وريقات تسقط بهدوء
- صحة فرنسا ورندة
- ظل شجرة القيقب
- جوريتي
- حوار مع نجم الأغنية الماردينية في سورية ...الفنان عبود فؤاد
- مناجاة أرواح
- رثاء ذبيح
- حوار مع رسامة اللون الصارخ أنجيلا عبده
- نكهة الزيزفوت
- آن له أن يستريح


المزيد.....




- ابنة الفنان سعيد صالح ترفض تلوين -مدرسة المشاغبين- (فيديو)
- كواليس وخلفيات توتر مغربي ألماني
- مصر.. إسلام خليل يكشف سبب خلافه مع سعد الصغير
- مصر.. مصدر طبي يكشف تطورات الحالة الصحية لسمير غانم
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويلات الصغيرة ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويلات الصغيرة ...
- مجلس الحكومة يصادق على مقترحات تعيينات في مناصب عليا
- بوريطة يتباحث مع نظيره الغابوني
- ألمانيا تعارض خطة أمريكية للتنازل عن حقوق الملكية الفكرية لل ...
- لوبس: العبودية تاريخ فرنسي.. آن لقصة نانت مع تجارة الرقيق أن ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد صبحي النبعوني - قصاصات على حائط حبيبتي