أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وسام جواد - الأصول الدبلوماسية والحلول السياسية














المزيد.....

الأصول الدبلوماسية والحلول السياسية


وسام جواد

الحوار المتمدن-العدد: 5326 - 2016 / 10 / 28 - 01:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تقتضي الدبلوماسية بذل الجهود، في رفع الحواجز والقيود، وعدم الخروج على المَعهود، وضبط النفس غير المَحدود، اذا اتسمت العلاقات بالركود، وخيّم عليها الفتور والجمود، واقتربت من الطريق المَسدود. ولا بد لها من صدق الوعود، واحترام نصوص المواثيق والعهود، بغية تحقيق الهدف المنشود. ولا يجوز للدبلوماسي المُخضرَمِ، محاولة عبور الطريق المُلّغم، وتجاوز حدود الممنوع والمُحَرّمِ، كما فعل كيري حين تكلّم، بتحريفه المعنى الحقيقي للقيم، التي قرّبَت بين الشعوب والأمَم، وبَسَّطت لغة التفاهم مُنذ القِدَمِ، وسَهّلت تواصل العرب مع العجم.

إن ما صدر مؤخرا، من تصريحات غير منضبطة لبعض المسؤولين في الناتو والإدارة الأمريكية والبريطانية، تستوجب الرد على ما ورد فيها من مغالطات ومبالغات لا تمت الى الأعراف الدبلوماسية والأخلاقية بصلة، لكونها تعكس صورا مشوهة لواقع حال العديد من الدول، التي عانت ولا تزال تعاني من التآمر والعدوان الأمريكي ضدها. وقد علقت البعثة الروسية الدائمة لدى الامم المتحدة على كلام المتحدثين الغربيين والأمريكيين بالقول: " علينا أن نعترف بأن الأسس الأخلاقية لبعض زملائنا في مجلس الأمن اهتزت بشكل جدي ".

ولعل ما صرح به وزير الخارجية الأمريكية، جون كيري، حول غزو العالم بـ "قيم" بلاده، يكفي لكشف الزيف الواضح، ومدى التحريف الفاضح، لما تعنيه كلمة القيم. فالصواريخ والطائرات تصبُّ أطنان الحِمَم، والضحايا بالنسبة لأمريكا مُجرد رقم، لا تهتز لهولهِ عرب القِمَم، ولا المُصابين بالعمى والصَمم، في مجلس الأمن وهيئة الأمم.

يقول جون كيري :" لا أعتقد أن روسيا والصين يستوليان على العقول والقلوب، بل أرى أنهما يستخدمان القوة من جهة، ويضخان مبالغ مالية طائلة من جهة أخرى بهدف تطبيع علاقاتهما".
لا شك بأن كيري واهم، وبتصديق الناس له حالِم، تؤرِّقهُ روسيا وهو نائم، فيشخر اكثر من اللازم، وينهض وهو للصين شاتم، وعلى دول البريسك ناقم، مُهَدِدا سوريا بالخطر القادم، ومتوعدا باتخاذ القرار الحاسم، في محاربة النظام القائم، بداعش وبقية قطعان البهائم .
أما ما يخص الاستيلاء على العقول، فأمره بعيدٌ عن المقبول، لتجاوزهِ حدود المنطق المعقول، كحال الاستيلاء على القلوب، الذي يقرأهُ كيري بالمقلوب، ويفهمه لا كما هو المطلوب، وانما كما يفهمه الكذوب، إذ ليس بين كل الشعوب، مَن يرضى بهمجية العدوان والحروب، وجعل الأوطان كالبقرة الحلوب، لحكومةٍ آلت شمسُها الى الغروب.

ويدعي جون كيري بأن " الفضاء السياسي لروسيا والصين يضيق باستمرار".
ومثل هذا التفكير حافل بالأخطاء، نظرا لاحتمال تحول هذا الفضاء، الى فرص التخلص والقضاء، على من تسبب بالكوارث والبلاء، اذا ما تطورت العلاقات بين الأصدقاء، وبلغت أقصى التعاون في السراء، وتوحدت قواها الضاربة في الضراء، لمجابهة ما يخطط له الأعداء .
ان الفضاء السياسي يضيق فعلا ولكن,لا بمَن يُطالب باتخاذ القرار، القاضي بالوقف الفوري لاطلاق النار، ووضع حد لاستمرار القتل والدمار، وإنما يضيق بدولة يحكمها الأشرار، وحفنة الأتباع الدافعين بالـريال والدولار، لزمر القابضين من مختلف الأمصار، لقاء قتل النساء والاطفال الصغار، وتهجير الملايين من أهل الدار.

هيستيريا التصريحات المُعادية لروسيا :
لم تهدأ حملات الكذب والتضليل،التي تسببت رياح عواصفها المندفعة من واشنطن ولندن وباريس باتجاه موسكو، في تعكير اجواء المباحثات واللقاءات العديدة بين وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرغي لافروف ووزير خارجية الولايات المتحدة جون كيري . وكانت لهجة التحذير المتكررة، والتهديد المبطن، واضحة في تصريحات بعض المتحدثين باسم الخارجية الأمريكية كمارك تونر، الذي قال بأن الاتصالات مع موسكو بشأن سوريا قد وصلت الى حافة الانهيار، والأدميرال جون كيربي،الذي حذر قائلا " إننا ندرس خطوات قد نضطر للإقدام عليها للشروع في تعليق تعاوننا مع روسيا بشأن سوريا". ولم يتخلف وزير خارجية بريطانيا عن شد الرحال واللحاق بركب قافلة التحريض، باصراره على اتهام سلاح الجو الروسي بضرب قافلة المساعدات في حلب، على الرغم عرض الأدلة الدامغة، التي قدمتها وزارتي الدفاع والخارجية الروسية حول قيام الارهابيين بضربها.

واذا كان التهور والغطرسة والعنجهية لصيقا بسياسة الولايات المتحدة الخارجية وممثيلها، والمتحدثين باسمها منذ انهيار الاتحاد السوفيتي، الذي انعكست نتائجه الكارثية في الحرب الأمريكية العدوانية على العراق وافغانستان، والأستفراد بدول المنطقة، والتدخل السافر في الشؤون الداخلية لبلدان العالم، فإن ما مَيّز وتميّزت به السياسة الخارجية لروسيا الاتحادية وممثليها في المحافل الدولية، هي الخبرة السياسية والحنكة الدبلوماسية في معالجة القضايا الدولية المعقدة، كتلك التي يمر بها الشرق الأوسط.

يصح القول بأن الدبلوماسية فنٌ وذوقٌ واخلاق، لا يجوز فيها على الاطلاق، قلب الحقائق وخلط الاوراق، واتباع اساليب الكذب والنفاق، كما حصل مع ليبيا والعراق، ويحصل في سوريا واليمن، بنشر سموم الفرقة والفتن، وحبك مؤامرات تمزيق الوطن .

موسكو 27.10.2016



#وسام_جواد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اعتذر الآن يا رجب اوردغان
- لكي لا يتكرر خطأ انتخابهم
- في كل يوم كربلاء
- ضرورة علاج أمراض النعاج
- روسيا السوفييتية وروسيا الإتحادية
- أنظمتنا وحقوقنا
- الإرهاب الأمريكي والإنسحاب التكتيكي
- المنسيون
- الفاشية الوهابية
- الوَجيع العربي
- دور القوى الأجنبية في الإنتفاضات العربية
- أخطاء الدبلوماسية في السياسة الفرنسية
- هل حان دور -السلطان- رجب طيب اوردغان ؟
- قناة الجزيرة وعمى البصيرة
- إنها السلطة أيها السادة
- الإمبريالية الأمريكية والأهداف المؤجلة
- الدكتاتورية والخيارات الصعبة
- النفط قراطية
- غباء الطغاة
- الإنتفاضة والثورة


المزيد.....




- مربي كلاب يتحول لـ-أضحوكة- حول العالم بسبب سقوطه بفيديو مع ج ...
- -قائد قوي وضعك الله في السلطة-...موالو بوتين وحلفاؤه يشيدون ...
- الجامعة العربية: لبنان قد يدخل في وضع -شديد الصعوبة- مع مخاط ...
- أحمد أبو مرخية: مقتل الشاب المثلي الفلسطيني في الضفة الغربية ...
- بعضها محترق - انتشال جثث مهاجرين قبالة سواحل ليبيا
- -فاينانشيال تايمز-: تعطل نظام اتصال إيلون ماسك الفضائي في من ...
- موقع مصري: صفحة إسرائيلية تستعين بيوتيوبر مصرية شهيرة للتشكي ...
- الكرملين: تصريحات زيلينسكي تؤكد صواب قرار بوتين بدء العملية ...
- حماس ترحب بدعوة الجزائر لحوار فلسطيني على أراضيها
- البيت الأبيض: لا دليل على نية روسيا استخدام السلاح النووي


المزيد.....

- كيف نمنع الحرب العالمية الثالثة ، نعوم تشومسكي / محمد عبد الكريم يوسف
- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وسام جواد - الأصول الدبلوماسية والحلول السياسية