أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=254490

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وسام جواد - النفط قراطية














المزيد.....

النفط قراطية


وسام جواد

الحوار المتمدن-العدد: 3333 - 2011 / 4 / 11 - 14:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم يتمكن النظام الإقطاعي من تحقيق الديمقراطية في أكثر المجتمعات تطورا, منذ محاولة تطبيقها في أثينا في القرن الخامس قبل الميلاد, وحَرّفت الأنظمة البرجوازية والرأسمالية مفهومها وفقا لما يتماشى مع مصالحها وأهدافها السياسية والإقتصادية. فتحولت الديمقراطية الى خرافة لا يصدقها الا الساعون نحو رحابها, والناطرون على أعتابها, والواهمون بفتح ابوابها, والهائمون وراء سرابها في بيداء الإستغلال الطبقي من جموع المتعطشين للحرية والعدالة الاجتماعية والمساواة رغم القناعة باستحالة قيام الشعب بمهام السلطات التشريعية والقضائية والتنفيذية في مجتمعات يسودها الإستغلال, وتحكمها القوة والمال .

لقد لجأت الأنظمة المُستغِلة ولا تزال تلجأ الى ممارسة مختلف صنوف القمع والاضطهاد في الداخل, وافتعال الأزمات والعدوان والاستعمار في الخارج, طمعا بتحقيق طموحاتها في توسيع مساحة سيطرتها, وبسط نفوذها. وقد ظل الملوك والرؤساء, ينافقون ويكذبون حول شرعية تمثيلهم للشعب, ويرفضون باسم "الديمقراطية"تنفيذ مطالب الشعب بإجراء الأصلاحات الإقتصادية والسياسية عند حصول الأزمات واستفحال الخلافات مع السلطة. وكان اللجوء الى القوة, الوسيلة الوحيدة لقمع الانتفاضات والثورات,التي لم ولا يمكن ان تمر دون وقوع ضحايا واعتقلات تعسفية, مُسببة بذلك, زيادة النقمة وتوتر العلاقات بين طبقات الشعب المحكومة والمظلومة, والقلة الحاكمة والظالمة.

واذ خاب أمل تحقيق الديمقراطية في مختلف مراحل تطور الأنظمة السياسية, فإن النظام الإمبريالي المعاصر, لم يفقد أمل السيطرة على ثروات العديد من دول العالم, وراح يَجدّ في البحث عن اساليب جديدة, تضمن مجالا أوسع, بوسائل أنجع, وطرق أبرع, فوجد في النفط ما يحقق طموحاته. وتوجب عليه لبلوغ هدفه, ان يباشر في العمل الدؤوب مع القوى المتعاونة معه, لإشعال فتيل الفتن السياسية والدينية, وإستغلال التذمر الشعبي الداخلي من أجل التضييق على الأنظمة الخارجة عن طاعته, ومعاقبتها, وحتى اسقاطها واحتلال دولها عند الضرورة, بحجة القضاء على الدكتاتورية ونشر الديمقراطية, كما حصل في العراق ويحصل في ليبيا .
لم تكن الدكتاتورية في العراق, الحالة الوحيدة في المنطقة, فمعظم الأنظمة العربية كانت ولا تزال غارقة في أعماقها, ذلك لأن قادتها لا يجيدون السباحة في شواطئ الديمقراطية الليبرالية,التي يعوم فيها أسيادهم . ولا يُفسر وجود الأنظمة الدكتاتورية وبقائها الطويل سوى تبعية قادتها وتعاونهم مع الامبريالية الأمريكية والرأسمالية الأوربية والصهيونية, وهو ما يوضح أسباب السكوت عن قمع وقهر الطغاة لشعوبهم, واعتبار ذلك " شأنا داخليا " يَغض المنافقون بالديمقراطية طرفهم عنه, كما هو الحال في شبه الجزيرة والبحرين واليمن, حيث لا تتجاوز ردود أفعال الأنظمة "الديمقراطية" حدود الإعراب عن الشعور بـ"الأسف" لإستخدام "القوة المفرطة" مع المتظاهرين.
أما في ليبيا, فقد بينت الأحداث قبح الصراع بين الدكتاتورية المُعَمِرة, والديمقراطية المُدمِرة. فالدول,التي تدخلت واستخدمت سلاح الطيران لضرب مواقع الكتائب الأمنية, وإن عارضت نظام القذافي ظاهريا, إلا أنها لم تفكر جديا بهزيمتة رغم قدرتها على ذلك, تحسبا لإحتمالات فشل المعارضة من تغيير النظام, وأخذا بنظر الإعتبار, تحول القذافي من المُتيّم بالتحولات الإشتراكية والشعارات الثورية, والمُردد مرارا " طز بأمريكا", الى طالب ودها, رغم صدها, وعدم ردها على ملك ملوك افريقيا, وأمين الأمة, وأمير المسلمين,الذي قدم لها طوعا مليارات الدولارات, المدفوعة لشراء التقنية الذرية عالية الكلفة, وتعويضه السخي لأسر ضحايا لوكربي, وانفتاحة غير المحدود على شركات النفط العالمية .
لقد زجت الولايات المتحدة وبعض الدول الأوربية نفسها في ورطة جديدة, دون معرفة سبل الخروج منها. ونظرا لكلفة تدخل القوات البرية المُستخلصة من التجربتين المريرتين في العراق وافغانستان, وانشغال التحالف الإمبريالي-الراسمالي-الصهيوني بكيفية التغلب على إيران والضغط على المقاومة اللبنانية والفلسطينية, لذا بدأت الأصوات تعلو منادية بضرورة حث الدول العربية على ارسال العسكريين والمرتزقة لتدريب "الثوار" ليعوضوا عن تدخلهم المباشر في الحرب البرية,التي لا يمكن بدونها حسم الصراع الدائر. وقد نشرالكاتب كون كافلين في الديلي تلغراف بهذا الخصوص "إذا كنا لا نستطيع إرسال جنودنا الى ليبيا, فلم لا نرسل آخرين يؤدون المهمة القذرة لصالحنا ؟, واذا كان العرب من أراد فرض الحظر الجوي, فلم لا يساعدون المعارضة الليبية لإكمال المهمة ؟ "
ان تسمية المهمة بالقذرة تكشف قذارة أساليب التدخل السافر, مهما تغيرت عناويه ومبرراته, وتعكس حقيقة الأهداف المتمثلة في السيطرة على الثروات النفطية, في وقت يسارع فيه نظام القذافي والمعارضون تقديم ضمانات لعمل الشركات النفطية الأمريكية والأوربية, وكأن لا شيئ يهم الأطراف الثلاثة سوى النفط .

الخلاصة:
النفظ قراطية- هي السلطة الإقتصادية القادرة على قلب العروش, وهزيمة الجيوش. وهي القوة المُجَرّبة والدافعة للأنظمة الرأسمالية بقيادة الإمبريالية الأمريكية وحليفتها الصهيونية, الى التخطيط للعدوان, في كل ظرف ومكان, وشن الحروب, لتحقيق المطلوب من السيطرة على ثروات الشعوب, بأساليب همجية, ووسائل فاشية, وعقلية نازية, باسم الديمقراطية .



#وسام_جواد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- غباء الطغاة
- الإنتفاضة والثورة
- صلف وقلة أدب نائب وزير..
- هل هناك أنظمة أرذل من النظام الصهيوني ..؟
- هل يُعقل أن تكون أمريكا -قدوة- للعالم الاسلامي ؟
- القوة والتغيير في التاريخ


المزيد.....




- بعد صفقة تبادل سجناء.. شاهد فيديو رحلة عودة بريتني غرينر من ...
- أكثر من 75% من الروس يثقون في الرئيس فلاديمير بوتين
- دعوات لتعزيز الأمن في البوندستاغ بعد مداهمات ضد جماعة متطرفة ...
- الكرملين يعلق على تبادل السجناء بين موسكو والولايات المتحدة ...
- بوتين: الغرب يريد الحفاظ على الهيمنة بأي وسيلة ويلجأ للعقوبا ...
- المغنية الكندية سيلين ديون تصاب بـ-متلازمة الشخص المتيبس- - ...
- مصر.. واقعة ضبط طبيب متلبسا بجريمة مع طالبة جامعية أمام أعين ...
- المكسيك تعلن أن الرئيس البيروفي المعزول كاستيو طلب اللجوء إل ...
- الشعب الذي سرق البيض جنته.. تعرّف على القصة الكاملة للهنود ا ...
- يؤكد أهمية العمل المشترك.. السعودية والصين تصدران بيانا مشتر ...


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وسام جواد - النفط قراطية