أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وسام جواد - في كل يوم كربلاء














المزيد.....

في كل يوم كربلاء


وسام جواد

الحوار المتمدن-العدد: 4300 - 2013 / 12 / 9 - 16:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مُنذ آدم وحواء, وموسى ومَريم العذراء, ودعوة خاتم الأنبياء, وحُكم أرشد الخلفاء, ومَن مِن بَعدِهم جاء, من صالح السَلفِ والأتقياء, لم يتوقف نزف الدماء, وما قلَّ الحقدُ والعداء, ولا حَلَّ الحُبُّ والأخاء, مَحل الكُرهِ والبغضاء, رغم توافق الآراء, وقناعة جميع الفرقاء, بأنَّ الناس سواء, مهما تباين الإنتماء, واختلفَ الجنسُ والولاء, وتنوع اللون والأسماء, وأن التفرقة جهل وغباء, لا يقرها الا السفهاء .

لقد عانت البشرية جمعاء, ولم يتنفس الناس الصُعَداء, مُذ ان خضع العالم لسيطرة الأقوياء, وهيمن عليه تجار الدين الخبثاء, المعروفين بكثر سفسطة الألفاظ والهراء, وبطول الخبرة في المَكر والدَهاء, والقادرين على كسب ثقة البُسطاء, وحثهم على الصبر في الضرّاء, واقناعهم بأن السعادة في السماء, وعليهم الإمتثال لحكم القضاء, إن أرادوا نيل الثواب والجزاء .

ليس مِن السَهل تخفيف العناء, وتحسين ظروف معيشة الفقراء, ووضع حدٍ للبؤس والشقاء. ومن الصَعبِ إيجاد الدواء, لأمةٍ يُهددها خطر انتشار الوباء, وتعاني من ألفِ داءٍ وداء, بَدّدت بصيص الأمل باحتمال الشفاء, بعد ان عجز عن تشخيصها الأطباء, وفشل في تحديد جيناتها الخبراء, واحتار في حل لغزها الحكماء. فمنذ حرب الناقة العرجاء, وحروب البعاث وداحس والغبراء, وحتى الحروب العبثية الرعناء, التي اشعل فتيلها الأغبياء, في زمن النهضة والإرتقاء, وعصر اكتشاف رحاب الفضاء, لنا في كل يوم كربلاء .

إن حال الأمة يدعو الى الرثاء, وتأبين حاضِرها بحَسَن العزاء, والخوفِ على غدِها من الجُهلاء, وعدم القدرة على تحمل الأعباء, وحشد الجهود من أجل البناء. فبينما تتقدم الأمم دون استثناء, وتقطع أشواطا نحو تحقيق الرخاء, يتواصل تراجُع أمتنا الى الوراء, ويستمر فرض الشروط عليها والإملاء, ويزداد خطرُ بسط نفوذ الدخلاء, واحتمال تقطيع أوصالها الى أجزاء, دون ما يوقف هذا البلاء. فأغلب دعاة البطولة فضلوا الإختباء, ومعظم قادة الأحزاب تلونوا كالحِرباء, وراحوا يساومون في العلن والخفاء, ويبررون أسباب التحالف مع الأعداء, بعباراتٍ النفاق السياسي الجوفاء, حول ضرورة تبادل الآراء, وأهمية الأخذ بنقاط الالتقاء, مع مَن يضمر لنا العداء. قثثوأما المرجعية الدينية بآياتها العصماء,ففي طول السكوت كالصخرة الصماء, وأكثر ما يشغلها شهر عاشوراء, ومواكب اللطم والتطبير والبكاء, لا سقوط آلاف الجرحى والشهداء, من الأطفال والشيوخ والنساء, بمفخخات أوباش الفتنة الجبناء.

لقد خاب الظن وانقطع الرجاء, مُذ تدفق على أوطاننا الغرباء, ورحل عنها الملايين من الأبناء, لا بحثا عن الكلأ والماء, ولا طمعا بجمع المال والثراء, وانما لعدم ملائمة الأجواء, وانعدام أبسط مقومات البقاء, بسبب حماقات الملوك والرؤساء, وسياسات خنق الحريات والاقصاء, وتحَكّم خدَم السلطة البلداء, بمصير نوابغ العلم الأكفاء, ورواد الفن والأدب والشعراء.
ولعل أكثر مَن يستحق الهجاء, ولعنة الأرض قبل السماء, مِن بين اولئك وهؤلاء, هو ذاك الذي دفن الحَياء, بمقابر الصَلف الرخيص والرياء, وامتهن بيع الضمائر والشراء, بأسواق الخيانة والعمالة السوداء, ومن سمّى العدو بـ "الأصدقاء", وكشفَ دونية التخاذل والإستجداء, ونفثَ سموم حقدهِ كاللدغاء, وراح يدلَّ كالكلبِ على الشرفاء, الذين رفضوا بشموخ وإباء, كل عروض المال والإغراء, وآثروا الموت بكفن الوفاء, على مُخزيات عيش الأذلاء .

لقد مَلّت شعوبنا سَماع نفاق الخطباء, ومَقتت كذِبَ وتضليل وكالات الأنباء, وعُهر ما يكتبه ذوي الاقلام الصفراء. وأنفت ندوات ثعالب السياسة على الهواء, ورفضت جَعل أوطانها كالناقة الحلباء,التي راح يَحَلبُ ضِرعها الأجنبي والعملاء, ولصوص حكومات التبعية الجرباء, كالحكومة القابعة في المنطقة الخضراء, التي تركت الشعب في المنطقة الحمراء, يعيش وسط تفجيرات المُدن والأحياء, حيث يحترق في جحيم آتونها الأبرياء, وتتناثر أجساد الضحايا الغر والأشلاء, وتكبر أرقام الشهادة في سجل الإحصاء.

فيا لصوص البرلمان ومجلس الوزراء, ويا أيها الساكتون عن الجرائم النكراء, كفاكم ما اقترفتم من أخطاء, فإن شعوب الأمة جمعاء, منكم ومن أمثالكم براء .



#وسام_جواد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ضرورة علاج أمراض النعاج
- روسيا السوفييتية وروسيا الإتحادية
- أنظمتنا وحقوقنا
- الإرهاب الأمريكي والإنسحاب التكتيكي
- المنسيون
- الفاشية الوهابية
- الوَجيع العربي
- دور القوى الأجنبية في الإنتفاضات العربية
- أخطاء الدبلوماسية في السياسة الفرنسية
- هل حان دور -السلطان- رجب طيب اوردغان ؟
- قناة الجزيرة وعمى البصيرة
- إنها السلطة أيها السادة
- الإمبريالية الأمريكية والأهداف المؤجلة
- الدكتاتورية والخيارات الصعبة
- النفط قراطية
- غباء الطغاة
- الإنتفاضة والثورة
- صلف وقلة أدب نائب وزير..
- هل هناك أنظمة أرذل من النظام الصهيوني ..؟
- هل يُعقل أن تكون أمريكا -قدوة- للعالم الاسلامي ؟


المزيد.....




- بسبب قطعة أثرية دينية.. الشرطة الأمريكية تحتجز سيخيًا وجامعت ...
- شعارها -الله الوطن العائلة- وتريد حماية بلادها من -الأسلمة-. ...
- -الأناضول-: الاستخبارات التركية تحيد قياديا في -بي كي كي- كا ...
- بالفيديو: إطلاق نار في مدرسة روسية
- انتخابات إيطاليا: من هي زعيمة -إخوان إيطاليا- التي ستصبح رئي ...
- في الذكرى الـ 200 لفك رموزه.. حملة مصرية لاستعادة حجر رشيد
- المقداد من نيويورك: أي وجود عسكري غير شرعي على الأراضي السور ...
- أنقرة تستدعي السفير اليوناني وتبعث مذكرة احتجاج إلى واشنطن
- روسيا.. استدعاء أكثر من ألفي شخص من مقاطعة فولوغدا للتعبئة ا ...
- الصومال: مقتل أكثر من 30 من مسلحي-حركة الشباب-


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وسام جواد - في كل يوم كربلاء