أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - مرتضى ال مكي - هل اتاك حديث الطف (8)














المزيد.....

هل اتاك حديث الطف (8)


مرتضى ال مكي

الحوار المتمدن-العدد: 5310 - 2016 / 10 / 10 - 00:20
المحور: المجتمع المدني
    


هل اتاك حديث الطف (8)
شاعر الطف
مرتضى ال مكي
لم يكن في الطف شيئاً الا وحدث، كل الفئات والعناوين، كل المهام والمهن، قائد وجندي، كهل وشاب وامرأة وطفل، شاعر واعلامي، مفتي ومرجع، جميعهم إجتمعوا لينقلوا لنا الحق الذي سأل عنه علي الأكبر أباه، عندما سمعه ينعى نفسه، الأكبر فئة شبابية وضحت لنا معالم الثورة وكان شاعرها.
اتجهت تلك الفئات ليلة العاشر من المحرم صوب القبلة، لهم دوي النحل، وعلي مستقبل أرض الغري مشغولاً بعهد يبرمه مع جده علي الكرار –ع-وهو يردد:
جَداه ها أنا الأكبر
والصبحٌ إذا أسفر
سيف إبنكَ إن زَمجَر
فَسَيَخطِبَ في العَسكَر
والطفٌ لهٌ مَنبَر
أخذ الأكبر يشرح لجده، ماذا سيعمل غداً، ان حل الصباح وبدأت معركة الحق، التي لا يبالي ان وقع عليها او وقعت عليه:
عيدي ميدانٌ الحربَ إذا ما عجا
صيدي أبطالٌ في ساحاتِ الهيجا
سيفي سَيَصدٌ العالمَ فجاً فجا
طعانٌ في الحومةِ مثلي لا يرجا
وعلى هامِ الفرسانٌ سأطوي السرجا
لم يلقوا الا الموتَ لديهم منجا
توقف الأكبر قليلاً وسط المعركة! واصفر وجه الحسين وخرت الرباب مغشياً عليها، لكنه إنشغل مرة أخرى مع جده، واتفقا إنه سيعيد إسمه، وسيحيي ذكراه في الطف وردد:
جداه من لا يعرفٌ حيدر
سَيَرى شبلٌ قسور
في الحربِ إذا يزأَر
يرمي أهل المٌنكر
بفمِ الموتٌ الأحمر
بدأ صولاته وفيه عرق حيدرة، وهو يغوص وسط الفرسان مردداً:
لما أبرزٌ لم أطبقها اجفاني
عيني بين الحربٌ وخدري الاحزانِ
وعيونٌ إمامي عن بعدٌ ترعاني
ويواسي صبراً قلبَ الامٌ الحاني
وأنا الموتٌ على عٌبادٌ الاوثانِ
لو يروى سيفي ضامٍ صاحَ سناني
ساد التبختر المعركة، وفرت كل فرسانها وهو يقتنص ساداتهم فينهيهم، بعد ان أردي ابن غانم صريعاً، استأذن جده قائلاً:
سأعود الى خيمة أمي بالبشرى
وأرى في عَينيها قلباً قد سٌرى
وتراني قد خَلَفتٌ على الرمضاء بَكرى
لكن كيفَ سأشكو للسبطَ الحرا
أو أطلبَ ماءاً وهو بالماءِ أحرى
سأعودٌ وأدعو نفسي صبراً صبرا
الان بدأ الأكبر ينعى نفسه! اذ المعركة بدى أوجها، واشتعلت نيران الحرب، وقف الكرار بجنب الأكبر، فيما ردد الأخير:
سترى جسمي يا جدَ على الغبراءِ
مسحوقَ الاضلاعَ قطيعٌ الاعضاءِ
أٌسقى بالكأس الأوفى بعد وفائي
خلاصة القول: إيثار وجهاد الكبر لن يكون خافياً اليوم! ففي الحشد الشعبي شباب استلهموا من الأكبر وابيه، كل صولات الطف، وطبقوها في ارض الحسين، دفاعاً عن الحسين، فالظمأ الذي ناله الأكبر تجشمه صالح البخاتي، والحر اذاقه أبو منتظر المحمداوي، والدماء التي سالت، سالت من أبو مصطفى العيداني، وغيرهم كثير.
سلام.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,024,664,029
- هل اتاك حديث الطف (6)
- هل اتاك حديث الطف (5)
- هل اتاك حديث الطف (3)
- هل اتاك حديث الطف (2)
- الركن السادس
- عذراً. العظمة تبدأ من مدينتي (4)
- عذراً. العظمة تبدأ من مدينتي (3)
- عذراً. العظمة تبدأ من مدينتي (2) مناجم الابداع
- عذراً. العظمة تبدأ من مدينتي (1)


المزيد.....




- العدل أساس السلم الدائم في ليبيا
- الحقوق والشفافية أساسية في لقاحات -كورونا-
- لبنان: صفعة لحقوق عاملات المنازل المهاجرات
- الأمم المتحدة قلقه من قرار إغلاق مخيمات النازحين في العراق ...
- حقوق الانسان تكشف نقاط الخلل في قانون الناجيات الايزديات
- إعلام: اعتقال فرنسي مشتبه بعلاقته بمنفذ هجوم نيس
- تشمل القتل والاعتقال والتدمير.. رايتس ووتش: المحاسبة على الج ...
- بسبب المهاجرين غير النظاميين.. لوس أنجلوس تعود لواجهة الصراع ...
- مصدر قضائي فرنسي: اعتقال رجل يشتبه بأنه على علاقة بمنفذ عملي ...
- هل تتدخل الأمم المتحدة لإطلاق سراح أنصار القذافي؟


المزيد.....

- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - مرتضى ال مكي - هل اتاك حديث الطف (8)