أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - مرتضى ال مكي - هل اتاك حديث الطف (5)














المزيد.....

هل اتاك حديث الطف (5)


مرتضى ال مكي

الحوار المتمدن-العدد: 5306 - 2016 / 10 / 6 - 20:58
المحور: المجتمع المدني
    


هل أتاك حديث الطف (5)
إسماعيل الطف
مرتضى ال مكي
الحديث اليوم عن ركيزة مهمة من ركائز الثورة الحسينية، بل الشرارة الأولى والفوهة التي أطلقت منها الثورة، حيث ذاك الفني الهاشمي الذي لم يشارك في واقعة الطف! لكنة أحدث طفاً قبل أوانه!.
مبعوث الثورة ورسولها، استطاع ان يجبر كثيراً من الكوفيين للإيمان برسالته، شكل جيشاً اذعر قوات ال امية الحاكمة، ثابت على زحاليفها في الزمن الأول، قاد قواته بكل عزم وكبرياء، وكتب لابن عمه ان أقدم فالكوفيين لثورتنا ناصرين.
لعبة السياسة الحقيرة ونفوس الكوفيين وخليطهم، صهر تلك الفوهة التي أزعجت الامويين بدراهم معدودة، فكانوا بثورة الحق زاهدين، حتى تبدد ذاك الجيش الذي صلى منه قليل خلف مسلماً، الذ كان ينظر لهم وكأنهم وحوش، وصل به المطاف لم يجد رسولاً يخبر قائده بأن الكوفيين قد خدعوه.
لم يهن ولم ينكل، لو فتحت له المعركة لأنهاهم عن بكرة ابيهم، لكن غدرهم جعلهم يتحاوشونه من كل صوب، ليضطر لأخذ أمان مزور، لعله ينجح بإيصال حقدهم الى أبا عبد الله، الذي بات على تٌخوم الكوفة.
تلك الحادثة تدلنا على محورين:
• ان الشباب كان حاضراً في الطف وبقوة حيث رسول الثورة الشاب مسلم ابن عقيل، وتسليمه أزمة الانطلاق، وهذا يدعينا الى تمكين الشباب في أخطر مواقع القيادة، وهم جديرون بإدارتها، وها ما اثبتته وقائع من التاريخ.
• هل ما زال الشعب على ما كان عليه؟ ان كانت النفوس كسابقاتها فهي سابقة خطيرة تهدد كل مشروع للإصلاح، وان تغير الشعب الى ثوري لكن لا يجد قائداً يكبح ثورته غير المنظمة، التي هي أصلا بحاجة الى اصلاح نفسها، لينطلق نحو تحقيق ثورة مسلمٌ ولو بعد حين.
خلاصة القول: الثورة الحسينية معين لا ينضب، ولو تمعنا بها لحصلنا على منهاج يقوم حياتنا.
سلام






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل اتاك حديث الطف (3)
- هل اتاك حديث الطف (2)
- الركن السادس
- عذراً. العظمة تبدأ من مدينتي (4)
- عذراً. العظمة تبدأ من مدينتي (3)
- عذراً. العظمة تبدأ من مدينتي (2) مناجم الابداع
- عذراً. العظمة تبدأ من مدينتي (1)


المزيد.....




- المئات من خريجي المعاهد التقنية في ذي قار يتظاهرون للمطالبة ...
- -فلسطينيو الخارج- يطالب بالإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين في ...
- بسبب عرض الألعاب النارية.. اعتقال 400 مشجع (فيديو)
- لوكاشينكو: الأوغاد وصلوا إلى حد قتل المهاجرين
- ستون عاما من أجل حقوق الإنسان
- بريطانيا تعتزم إجراء محادثات عاجلة مع الأوروبيين بشأن طالبي ...
- إعلام محلي: إعادة اعتقال قيادات في الحكومة السودانية السابقة ...
- خطيب زاده: سفاراتنا في لندن وباريس تتابع موضوع اللاجئين الاي ...
- 6 معتقلين بالضفة
- المانش: معاناة رجل عراقي لا يعرف مصير أسرته منذ مأساة غرق ال ...


المزيد.....

- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - مرتضى ال مكي - هل اتاك حديث الطف (5)