أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم اليوسف - عن ندوة هنانوفي برلين والحضورالكردي اللافت...!














المزيد.....

عن ندوة هنانوفي برلين والحضورالكردي اللافت...!


إبراهيم اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 5258 - 2016 / 8 / 18 - 01:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أكثرمن ندوة للحوارالكردي العربي حضرتها منذ العام 2004 أولاها-ولها دورها الريادي- كانت تحت إشراف مؤسسة كاوا-صلاح بدرالدين - في أربيل/هولير.والأخيرة منها كانت في برلين بإشراف صالة هنانو-في مركزحرمون. لم أرد الكتابة عنها، إلا بعد أن قرأت-مزايدات بعضهم- الذين إما أنهم يجاملون ب ي د-لأسبابهم الخاصة المعروفة- أو لأنهم يكتبون بتكليف مباشر منه، ومن حقهم ذلك؟؟!!.. حيث كان الحضورالكردي-بشكل عام- على مستوى عال مقابل الحضورالعربي، المماثل، الذي كانت لبعض أعضائه آراؤهم المتشددة مقابل وجود آراء متشددة لدينا-وأنا منهم- إلا إن الحوارتم على نحوسلس، وكان عبارة عن استمزاج آراء، ولم يتم حتى الآن صدورأية وثيقة رسمية عنه بتوقيع أحد منا. إذ صدرت للطرف الآخرمصفوفتهم وقد تكون للطرف الكردي مصفوفته في المقابل.
الوفد الكردي كان متكاملاً حقاً، متخيراً بدقة، لولا بعض الحالات الطارئة وتم تقديم مداخلات على درجة عالية من المهنية-وسأقوم لاحقاً بنشر ورقتين لي أعدتا للمناسبة وقرأت واحدة منهما فحسب- دون أي اعتراض من الطرف الآخر. بل بالعكس كانت مداخلات بعضهم في الطرف الآخرتلقى الرد من قبل الحضورالكردي الذي بدا منسجماً، متكاملاً.
وقد تم توزيع مشروع - المجلس الوطني الكردي على الحضور، وإن كان مثل هذه الندوة يدعو إلى أن تكون لنا ككرد مطالب واضحة. مشروع واضح شامل- طبعاً للمجلس الكردي مشروعه الخاص الواضح- وقد أشارأحد الأصدقاء في الندوة إلى-غياب المشروع- وكاان قد ورد في ورقتي-أيضاً- مايمكن تسميته ب-غياب المشروع الكردي الشامل- لأن لكل طرف مشروعه، وأحياناً لكل كردي مشروعه، وهذا مايفتح المجال أمام المزاودين الفيسبوكيين الذين لم نجد لأحد منهم أي عمل يشاد به في داخل الوطن.
شكراً للجهة الداعية، ونأمل استكمال الندوة عبرتبني طروحاتنا-ككرد- ضمن المصفوفة، كما وردت.
والجديربالذكرأن اللقاء كان عبارة عن"ورشة عمل" وليس مؤتمراً، ولذلك فإنه يصدرعنها تقريرأوبحث وليس بيان أومقررات، وهومافات بعض المرتزقة من المصطادين في المياه العكرة.
تحية للمشاركين في الندوة، من كل أطراف الفيسفساء السوري، لأنهم عاشوا يوميين سوريين، حقاً، بالرغم من بعض تأثيرات-ثقافة الأمس- التي تفردت بالإشارة إليها لدى بعضهم، بطريقة قاسية.!.
**مماقلته: سقطت-سورياً- أكذوبة-دولة المواطنة والمؤسسات التي طالما تبجح بها النظام نحن نريد الإقراربخصوصيتنا إلخ....."وماقلته وسواي مسجل عبرالفيديو"
** دافعت عن الفيدرالية وقلت: أنا أول من قدمتها للمجلس الوطني السوري كوثيقة لاتحاد التنسيقيات 2011
إلخ إلخ
أغلب الزملاء قدم مداخلته بأفضل مني؟؟؟.
**الجانب الكردي كان أكثر استعداداً وله أوراقه المنجزة المهمة بعكس الجانب العربي الذي لم يقدم أوراقه وتحدث أغلب أعضاؤه بشكل ارتجالي
برسم المزاودين من بعض المتثاقفين والفيسبوكيين الكرد
https://www.facebook.com/ibrahimelyousif
اللافت...!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,962,554,813
- حوارمع الشاعرالسوري فرج بيرقدار أحد أهم من يجمعون بين الموقف ...
- لا تزال الأمهات تنجبن الشعراء....!.
- بورتريهات لوجوه لاتنطفىء:
- ال-هكر- قراط...!
- مجزرة قامشلو الرهيبة: 3-نحو الخيمة الجامعة..!:
- مجزرة قامشلو: الرسالة الواضحة والحبر السري-2
- المجزرة المفتوحة 2
- ثلاثية مجزرة قامشلو الرهيبة-شارع الحرية
- من أجل- صندوق قامشلي-....!.
- حوار مع الشاعرفواز قادري على هامش نيله جائزة حامد بدرخان للش ...
- اعترافات: إني أعتذر.....!
- في وداعية الشيوعي المبدئي رفعت روباري
- جدل ساعات القلق أنا ود. محمد حبش والشيخ معشوق الخزنوي رسالتا ...
- مشروع استقلال كردستان: بين كوابح الذات وكاسحات الآخر
- على أبواب المئوية الثانية من- اللاوطن-: حين يأكل الكردي نفسه ...
- على أبواب المئوية الثانية من -اللاوطن-: حجر سنمار الكردي
- على أبواب المئوية الثانية من اللاوطن: كردستان أقدم أضحية غرب ...
- أول تنظيم نقابي للكتاب والإعلاميين الكرد مسيرة ومنجزات وأعيا ...
- لاعيناك تنامان ولاقلبي....!......
- ساعة قامشلو2


المزيد.....




- البيتزا المقلية في نابولي.. وصفة مبتكرة لمكافحة دمار الأفران ...
- أهم فوائد الفواكه المفضلة لدينا
- تركيا: أردوغان يصعد اللهجة تجاه الرئيس الفرنسي ماكرون ويصفه ...
- أول رد من محمد دحلان على -رغبة استبدال محمود عباس به-
- ستة أطعمة شائعة يمكن أن تسبب التسمم الغذائي
- الرئيسة الانتقالية لبوليفيا تنسحب من السباق الرئاسي لقطع الط ...
- رضوخاً عند طلب الأطفال .. ليغو ستتخلص من البلاستيك ذي الاستخ ...
- الرئيسة الانتقالية لبوليفيا تنسحب من السباق الرئاسي لقطع الط ...
- مكافحة الفقر العاطفي.. سر نجاح الأطفال مستقبلاً!
- روسيا تطور رصاصة بسرعة الصوت


المزيد.....

- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي
- تسفير / مؤيد عبد الستار
- قطاع غزة تحت الحصار العسكري الصهيوني / زهير الصباغ
- " رواية: "كائنات من غبار / هشام بن الشاوي
- رواية: / هشام بن الشاوي
- ايدولوجية الانفال وجينوسايد كوردستان ا / دكتور كاظم حبيب والمحامي بهزاد علي ادم
- إبراهيم فتحى وحلقة هنرى كورييل ومستقبل الشيوعية فى مصر / سعيد العليمى
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة الوحدة الإن ... / الصوت الشيوعي
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة إنقلاب الموص ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم اليوسف - عن ندوة هنانوفي برلين والحضورالكردي اللافت...!