أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم اليوسف - على أبواب المئوية الثانية من- اللاوطن-: حين يأكل الكردي نفسه..!.














المزيد.....

على أبواب المئوية الثانية من- اللاوطن-: حين يأكل الكردي نفسه..!.


إبراهيم اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 5175 - 2016 / 5 / 27 - 08:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




على أبواب المئوية الثانية من" اللاوطن":
حين يأكل الكردي نفسه..!.

قد يبدو هذا العنوان الفرعي-حين يأكل الكردي نفسه- استفزازياً، بعض الشيء، ليس من جهة العلاقة بين المجاز أو الواقع، أو تلك المسافة بين الكتابة/القول والفعل، لاسيما أنني-هنا- لست في إطار كتابة نص أدبي ممكن التأويل، وإنما أواصل الكتابة ضمن هم الشخصية الكردية، في حدود الرد على فعل تهميشها، عبر الموقف/الكتابة، مادام أن لا قيمة لأي نص خارج رؤيته، عندما يكون الناص صاحب قضية، وأن قضية الشعب الكردي-في حقيقتها- إحدى قضايا العالم العظمى، ليس منذ مئة السنة المنصرمة ،من عمر إخراجه من دورة الحضور التاريخي أو الجغرافي، فحسب، وإنما من خلال اشتغال آلات المحو من أجل مواصلة تغييبه عن مسرح الحياة، ولقد رأينا أن محتلي خريطته، يردمون الهوة في مابينهم، أنى تعلق الأمر بالموقف منه..!؟
بعد مئة سنة، على محاولات اجتثاث الكردي، أو وأده، و دفنه حياً، وفق احتفالية سرية، ومراسيم جنَّاز رسمية تأتي امتداداً في حقيقتها لذلك التاريخ الذي ترك إمضاءه بالدم على وثيقة دخوله حظيرة الدين الجديد، ليخلص له، يظل هو على عهده، كمن هو منوم مغناطيسياً، في هاتيك البرهة، المسماة، المشخصة، أو المحددة، التي انفضَّ فيها من معه عن شراكتهم معه، ليبقى حارساً على أنقاض- يوتوبيا- من دون أن يمتلك أية أدوات للسلطة، وكان في هذا إعلان نعوة حضوره، انحساراً، أو تراجعاً، بل تقهقراً عن اللحاق بالركب في موعد انطلاقته التاريخي الجديد.
استطاعت حالة احتلال خريطة الكردي، أن تؤثر في سايكولوجيته، إلى حد ما، خارج حدود فطرته وطبيعته، وفق إيقاع الثقافتين العامة والخاصة اللتين فرضتا عليه، ضمن هذا الشريط الزمني المستحدث، أو ذاك التقليدي، بما أثر على نمط تفكير أوساط واسعة- في بعض العناوين- وإن بدرجات متفاوتة، قد تصل في أسوأ حالاتها، إلى درجة أن يقف بعضهم ضد أي مشروع يخدم تطلعات شعبه، بل قد نجد من ينخرط في مشاريع سواه، في حالة عدمية، مريبة، منظرلها، أو مؤدلج لها، بل مدافع عنها، بضراوة، عبر استغلال بعض القيم ذات السطوة. ومن هنا، نجد أن هناك من هو مستعد للفتك بأخيه، ضمن الأسرة الواحدة، انطلاقاً من داع عقيدوي أوحزبي...!.
استذكر الكردي في مئوية سايكس بيكو الحيف الذي لحقه، وراح يدين الغربي- صانع الحالة الاستعمارية- الذي لم يتصرف إلا وفق ثقافة محددة-في عمقها التاريخي المحدد- مغايرة لثقافة حق تقرير الشعوب لمصائرها التي أبدعها هوالآخر، في إحدى محطاته، عبر الإدانة المتأخرة مئة سنة، عن لحظة بدئها، وهو أمر يجب ألا يكون في إطار الانفعال الكرنفالي، العابر، فحسب، بل أن تتم ترجمة ذلك، بما يرتقي إلى مستوى تشكيل المؤسسة المختصة، المؤسسة ذات القوام المتكامل من الاختصاصيين، وذوي الخبرات، والعقول الذين يتوزعون في المكاتب المختلفة للتواصل مع الجهات صانعة القرار الحالي- بالرغم من انعدام الثقة بها- مقدمة دراساتها، ومعروضها، وحلولها، بملايين التواقيع، كي يتم بدء المئوية الجديدة بالفعل المناهض لحالة التمزق.
غير أن سؤالاً يبرز هنا، وهو: هل الكردي قادر-الآن- على القيام بمثل هذا الفعل، الذي يرقى إلى مستوى المسؤولية، مادام أنه على صعيد الجزء الكردستاني ،المشخص، غير مهيأ لذلك، في ظل ديمومة حالة استيلاد الموقف مضاده، بل وديمومة استيلاد الحالة الحزبية مضادتها، كي يتوغل في أية وحدة حال لغمها الناسف، المجْهز، وقد جاءت اتفاقيات هولير/ دهوك، كي تؤكد كارثية حقيقة وجود دودة الشجرة الكردية، بحسب المثل في ترجمته المتصرف بها،ربما، عن الكردية ذاتها، وهوما يفاقم ويواصل سايكسبيكويته، داخل البيت الواحد، بل داخل ذات الفرد الواحد، أحياناً، أو حتى داخل الفكرة الواحدة، على خلاف الصراع الديالكتيكي، أو الصراع الخلاق، منظراً لهذه الوبائية بخطاب عاطفي مؤسس على ثقافة إلغاء الحوار، و إعادة إنتاج ثقافة تأسيس الجمود، والصنمية، اعتماداً على ضريبة مدفوعة من دمه نفسه، لتقدم في صورة التنزيل غيرالقابل للمساس به، تحت سطوة أشكال الإعدام المعنوي أو الجسدي.
بعد مئة سنة أخرى، سيستذكر أحفاد أحفادنا، هذه المناسبة الكارثية، ولعل من بينهم من سيسأل: أية قراءة قدمتها نخبة الجدود لهذا الفعل البربري، الهلوكوستي، ولعل من يظهر من بينهم ويطرح هذه القضية غيرالقابلة للموات، تقادماً، كي يمضي بالسؤال في اتجاهه الصحيح، ما دمنا نتعامل-أو أكاد أقول: نتعامى، مع هذه المناسبة في إطار احتفاليتها، لنعود إلى حالة خدر أو تنويم المسؤولية التي تعد أحد نواتج السايكسبيكية التي تتجدد في كل يوم، بل وتعيش بيننا، كحالة صنمية، لابد من التخلص من ثقافتها..!؟.
16-5-2016
































لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,227,960
- على أبواب المئوية الثانية من -اللاوطن-: حجر سنمار الكردي
- على أبواب المئوية الثانية من اللاوطن: كردستان أقدم أضحية غرب ...
- أول تنظيم نقابي للكتاب والإعلاميين الكرد مسيرة ومنجزات وأعيا ...
- لاعيناك تنامان ولاقلبي....!......
- ساعة قامشلو2
- كبريئيل موشي
- عشية عيد الصحافة وبمناسبة عقد مؤتمرالكتاب والصحفيين:
- عشية مؤتمررابطة الكتاب الكرد حوار مع موقع ولاتي نت
- بروفة فيدرالية وقصف واقعي- رداً على المفكر الفلسطيني سلامة ك ...
- خالد إبراهيم يحاور إبراهيم اليوسف
- الفيدرالية في نسختيها الاستباقية والمأمولة
- خطاب السعار
- على أبواب جنيف 3 سوريا:صورة فوتوغرافية متخيلة بالأسود والأبي ...
- أزمة المثقف الكردي
- هل يقتل الفنان التشكيلي نفسه حقاً؟ الفنان مالفا أنموذجاً
- من قتل الرئيس السوري؟:حكاية هرشوالبرازي الذي قتل سامي الحناو ...
- قامشلي الوادعة في معادلاتها الموقوتة
- في استقراء الأبعاد الثلاثة: بدلاً عن مقدمة-لديوان إلى مشعل ا ...
- عودة الروح في المجلس الوطني الكردي وأسئلة السياسي والثقافي
- آلة الاستبداد ولذة المواجهة (شهادة ذاتية)


المزيد.....




- الأردن: تعديل حكومي مٌصغر يطال 10 حقائب وزارية بينها الإعلام ...
- آيسلندا تشهد 17 ألف زلزال في أسبوع واحد?..? ومخاوف من نشاط ب ...
- الأردن: تعديل حكومي مٌصغر يطال 10 حقائب وزارية بينها الإعلام ...
- أعراض المرض القادر على جعل الشخص أبكم
- تواصل الاحتجاجات في لبنان لليوم السادس على التوالي (فيديو)
- طهران تفرج عن معتلقة بريطانية من أصول إيرانية
- فيديو | البابا فرنسيس يطلق -حمامة السلام- من قلب كنيسة مدمرة ...
- فيديو | البابا فرنسيس يطلق -حمامة السلام- من قلب كنيسة مدمرة ...
- الصحة: الوضع الوبائي في العراق خطير جدا
- تسجيل 3359 إصابة و24 حالة وفاة جديدة جراء كورونا في العراق


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم اليوسف - على أبواب المئوية الثانية من- اللاوطن-: حين يأكل الكردي نفسه..!.