أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميلاد المكصوصي - *** العوده الی-;- المجهول ***














المزيد.....

*** العوده الی-;- المجهول ***


ميلاد المكصوصي

الحوار المتمدن-العدد: 5191 - 2016 / 6 / 12 - 04:24
المحور: الادب والفن
    


كانت الانطلاقه من بيت ام اسيل تلك المراه الشابه التي اصيبت بشلل رباعي أثر حادث مروري مروع .
وكما يحصل دائما تخلی عنها الزوج بسهوله والادهی انه رفض الاعتراف حتی بطفله الصغير .
عاشت علی ما يقدمه الناس من مساعدات ورغم ذلك فالابتسامه لا تفارقها ابدا .
كنت سعيده بزيارتها يوميا وجمع التبرعات لبناء سقف يؤيها .
وكنت اضن ان العالم بخير ...
حين سمعت النساء بحضوري حثت الخطی مسرعات وكلهن امل ان اساعدهن باي شيئ بعد ان تعبت اجسادهن المرهقه في العمل .ومن قسوه الحياه واهمال من جانب الحكومه المحليه .
ام اقبال هي الاخری مطلقه بسبب الفاقه وضنك العيش مع طفل مصاب بفتحه بالقلب واخر بالربو .
لم تهدئ حتی اخذتني الی جدران متهالكه يسمونه بيت ملئ بنفايات الشوارع التي تجمعها وتبيعها بمبلغ زهيد .
الطريق كانت سالكه لكن خطی اصحاب القلوب الرحيمه تتعثر من هول ما تری من مصائب لم تكن بالحسبان ابدا .
طفل مريض بالقلب مربوط من قدميه كي لا يخطو نحوا تلك البقايا والاشياء التي يعتبرونها ثمينه ويجمعونها بتفان وصبر
من بيت الی أخر ..اشعر باني
افقد قوتي حزنا وتشنجت اوتار حنجرتي شعرت بالاعياء وتبخرت نشوه بناء بيت لاسيل بيوتات كثيره بحاجه الی يد بيضاء تمتد لتجعلها مكان يليق بانسانيتهم .
خرجت وكاني غريقه في بحر هائج اريد ان اتنفس هواء نقي شيئ ما يصرخ داخلي اتمنی ان ابك كاي امراه فلم اعد اطيق عجزي وعدم قدرتي علی فعل شيئ .
نفايات نفايات في كل مكان ومياه اسنه ووجوه مغبره بشعر كث .
لكن الابتسامه لا تفارقهم يتحركون بنشاط وحيويه لا مثيل لها .
يتضرعون لكل قادم من المدينه لم يعرفوا يوما انهم بشر ولهم حقوق كما لكل الناس .
تلك اصابعهم المضرجه بالحبر البنفسجي واصوات المرشحين ما زالت تدوي باسماعهم ليس لهم القدره بمطالبه من صعد علی اكتافهم واصبح مرفها حد التخمه .
تتفرع الازقه الی ما لا نهايه .
اشعر باليأس .
استقل سيارتي اسارع بتشغيل مكيف الهواء اسرع بالابتعاد قبل ان اصاب بالجنون .
تلك الاصوات وتوسلات الاطفال تشعرني بالياس لا استطيع مساعده الكل .
اصبت بالاعياء ولم استطع التحرك من فراشي ليومين كاملين .
واريد العوده الی هناك لعلي اجلب السعاده لعائله اخری .
لا باس ان ارد عشرات الايادي فارغه المهم ان افعل شئ اي شئ .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مجرد سؤال
- لغة السماء
- *** امنيات فارس الاحلام ***2
- *** امنيات فارس الاحلام ***
- *** تاريخ العوده ***
- ***البشريه تعوي***
- *** ألهروب نحو الهاويه ***
- *** ألد أعداء المرأه***
- ***غرور ليس له نهايه ***
- ***احلامهن لم تعد ورديه ***
- ***احذر ...مزامير الشياطين ***
- ***طبيب افكارك***
- ***افكار مجنونه*** ج2
- *** لمسه حب***
- *** يوم أخر ***
- *** حاجز الصمت ***
- *** يكفي عناد ***
- *** ليتني لم أغضبك ***
- *** لحظه صدق ***
- *** آه يا زمن***


المزيد.....




- تراث وتاريخ صيد اللؤلؤ كما ترويه مدينة الزبارة الأثرية شمال ...
- بعد الرواية التي قدمها بشأن اعتصام رابعة.. -الاختيار 2- يثير ...
- المغرب ينضم إلى -مجموعة محدودة من البلدان- يتمتع مواطنوها بخ ...
- مصر.. المجلس الأعلى للإعلام يفتح تحقيقا عاجلا مع المسؤولين ع ...
- افتتاح قبة ضريح الإمام الشافعي في القاهرة (بالصور والفيديو) ...
- بصورة -فريدة-.. أحلام تهنئ ولي العهد السعودي بمولوده الجديد ...
- قصة الزير سالم الكبير  تأليف أبو ليلى المهلهل الكبير
- سوريا: تحديد موعد انتخابات رئاسية تصفها المعارضة بـ-المسرحية ...
- -أرقام صادمة-... الشركة المتحدة ترد لأول مرة على تقارير عن أ ...
- أول تحرك من عائلة سعاد حسني بعد أنباء تحضير عمل سينمائي عن - ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميلاد المكصوصي - *** العوده الی-;- المجهول ***