أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدي حمودي - الشعب الصحراوي ... لحظات التشكل و التحول...














المزيد.....

الشعب الصحراوي ... لحظات التشكل و التحول...


حمدي حمودي

الحوار المتمدن-العدد: 5183 - 2016 / 6 / 4 - 17:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"ماه اصديك اللي ما جاب ارغاها يوم ززها و يوم اطلاها " ينطبق المثل على الوقت الصعب و الظرف الجلل الذي سينعكس أيجابا لا محالة إن شاء الله على المرحلة القادمة من مسيرة شعبنا .

لا شك ان هناك خيوطا كثيرة كان يمسك بها الشعب الصحراوي بقيادة الشهيد الراحل محمد عبد العزيز خيوطا بألوان مختلفة واوزان لا شك متفاضلة , تتمحور كلها في بندين أساسيين هما الحرب و السلم او بكلمة أخرى خيار الحرب و خيار السلام .

و كانت المعادلة صعبة في القدرة على التمسك بمؤشر التوازن بين الخيارين ..

هذان الخياران يعنيان شيئين أساسيين و مهمين و هما:

1-الاستماع الى صوت الشعب الصحراوي التواق الى الحرية والمستعد في تكوينه العميق وعبر أجيال وأجيال الى التضحية بكل شيئ من أجل حياة كريمة والذي اصبح يعيش حياة الصمود الطويلة الامد على المساعدات والصدقات في مخيمات اللجوء الاقدم في العالم وتحت حذاء القمع و انتهاك الحرمات و العمالة للعدو و الذّل و اللجوء الى الهجرة و الشّتات الذي لم يعهده الانسان الصحراوي عبر تاريخه الطويل , حيث ظل الرجل والمقاتل الصحراوي طوال سنوات الحرب كلها مجاهدا متطوعا و لم يكن يوما جنديا براتب بل راتبه كان النصر او الشهادة .

2-الاستماع الى صوت العالم بمصالحه و توازناته واستراتيجياته وتحولاته و لما لذلك من الميل الى الهدوء و السلام و عدم التوتر و الامن ...وهلم جر الذي يضع القضية تحت ايدي الغير و في مهب الرياح ...

و بين هذين الخيارين تبقى الفرصة مؤاتية اليوم وطبقا لاحكام أغلب الثورات تظل النكبات او قل الآلام الكبرى ملهما و مشجعا في اتخاذ قرارات جريئة ان لم تغير المعادلة بالكامل على الاقل ترجح ثقل كفة على كفة أخرى .

صحيح ان أوراق اللاسلم و اللاحرب و الصبر و المعاناة التي حاول العدو كسبها قد خسرها كلها ان استثنينا حزمة الثروات التي يلهبها ليل نهار .

و لا شك ان ثمار اوراقها بدأت تتأتى و نلمسها في المواجهة بين مجلس الامن و فرنسا التي استطاع الشعب الصحراوي بالثمن الغالي الذي دفعه و يدفعه يوميا ان يعرى فرنسا بالكامل و يفقدها قيمها و ديمقراطيتها التي تسوق لشعبها و للعالم و يكشف للعالم الوجه القبيح للمصالح الاستعمارية و انها هي من كان و لا يزال صاحب الروبوت الملكي الذي يحرك و يوجه و ينافح عن احتلال المغرب للصحراء الغربية.

و لا شك ان وضعية اللاحرب و اللاسلم بدأت تفتح على أوراق الضغط الاقتصادي و الضغط الحقوقي والضغط القضائي و أوراق الحراك داخل المنظمات الدولية و الأحزاب و البرلمانات ولكن هل ذلك يكفي والى أي حد ؟

و كم يحتاج من الوقت ؟

ان اكبر كسب للصحراويين هو الدولة , والمؤسسات والكيان أو الهوية الصحراوية المتميزة و الخاصة , والفكر الصحراوي , و الذوق الصحراوي ,و الطعم الصحراوي ,والروح الصحراوية , و لا يمكن بحال من الأحوال دمج المجتمع الصحراوي في أي مجتمع مهما كان لانه اصبح مجتمعا بالعا كما يقال .

إن من الوفاء للشهداء ان يكون فقدانهم دافع قوي الى القفز الى الامام وتلك ميزة "قوة المرونة" التي هي من عمق خواص المجتمع الصحراوي و هي الانتقال السلس من حالة الى أخرى بإمتصاص الضغوط التي تلازم حالة التشكل من قالب الى آخر بسهولة و ما التحول السريع في المجتمع الصحراوي من حالة العدمية السياسية كما سماها الولي مصطفى السيد الى عقلية الدولة في سنوات قليلة الا احدى تطبيقات خاصية او ميزة "قوة المرونة" لدى الشعب الصحراوي.

إن مخيم أكديم ازيك الذي رأيناه و عشناه هو تطبيق لتلك القوة الذكية والشجاعة "قوة المرونة" لدى الشعب الصحراوي و هي الأسلوب الذي انتهجه جيش التحرير الشعبي الصحراوي في الحرب أي التشكل المرن حسب متطلبات الحرب.

ان ملخص الكلام هو ان نستفيد من قدرات شعبنا الى اقصى الحدود في تقريب النصر و ان اللحمة التي ظهرت في المؤتمر 14 للجبهة الشعبية هي خيار شامل للاستقلال و الدولة الصحراوية ويجب ان يفهم منه ان الشعب الصحراوي قادر على اتخاذ قرارات جريئة و قادر على المضي في امتصاص الصدمات و الضغوط المترتبة عليها و برهنت الأيام و ستبرهن على ذلك ان شاء الله .



"ماه اصديق اللي ماجابُ ارغاها يوم ززها ويوم اطلاها"

نعم من لم يقدم كل ما يستطيعه في هذه المرحلة الحساسة والحادة و القاطعة فمتى سيقدمه؟

لذلك قدم العالم كي يشهد تأبين الراحل و تقديم العزاء و لكن أيضا ليشهد لحظات التحول و التشكل في حياة الشعوب العظيمة التي قطعا يجب ان تكون محورية في حياة الشعب الصحراوي و بكل شجاعة سنقفز قفزة العملاق قفزة توازي عظمة غصة الألم و عمق الجرح و حب الفقيد...
كاتب من الصحراء الغربية






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نظرة في بناء الانسان الصحراوي و قوته...
- كتاب -نبضات من الصحراء الغربية - اول كتاب يصدر في القاهرة لك ...
- الاحتفاء بالذكرى الاربعين للجمهورية العربية الصحراوية الديمق ...
- على ماذا ننوم اطفالنا ...
- الحملات الإعلامية...مثال -النشطاء النرويج- -الاستفتاء الآن-
- ذلك الصدق...
- مرافقة السلاح...
- بناء الانسان الصحراوي سابق لبلوكات الطوب ...
- بعدك ياقدس...دمي هدر
- القدس...
- من كنوز الثقافة الصحراوية...
- جمر ينير البراري...
- مجرد رأي...الاستثمار في المأساة...
- مؤامرات بائسة...
- قل كلاماً...
- كن رمادا...
- عشقت القلاع ..
- آه من هوى يجني القرح و يقتات على الاشجن...؟!؟!
- ما اعجب امره...!
- لو بارود فاح...


المزيد.....




- السيسي: ذكرى انتصار العاشر من رمضان تعكس عبقرية العسكرية الم ...
- جريمة صباح السالم.. محامية كويتية تطالب عبر CNN بإلغاء مادة ...
- السيسي: ذكرى انتصار العاشر من رمضان تعكس عبقرية العسكرية الم ...
- جريمة صباح السالم.. محامية كويتية تطالب عبر CNN بإلغاء مادة ...
- شويغو يأمر الجيش الروسي بالاستعداد للرد على أي تطورات سلبية ...
- اشتباك داخل مطار مقديشو يوقف العمل ويثير الفوضى (فيديو)
- مصدر لـRT: الانتخابات العراقية قد تؤجل 10 أيام
- شويغو يعلن عن اختتام اختبار جاهزية قوات الجيش الروسي جنوب وغ ...
- ستولتنبرغ: قمة لقادة الحلف الأطلسي في 14 حزيران/يونيو في برو ...
- السجن ثلاث سنوات لباحث بتهمة -الإساءة الى الإسلام- في الجزائ ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدي حمودي - الشعب الصحراوي ... لحظات التشكل و التحول...