أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - حمدي حمودي - على ماذا ننوم اطفالنا ...














المزيد.....

على ماذا ننوم اطفالنا ...


حمدي حمودي

الحوار المتمدن-العدد: 5081 - 2016 / 2 / 21 - 19:35
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    



بقلم حمدي حمودي

كنت في نقاش من النقاشات ذات الشجون , تلك المطارحات الهادئة المتأملة الهادفة الى النبش في الداخل, حول بعض الامور التي تزين مسيرة شعبنا , كان محور النقاش يدور حول البطولات و الغزوات الصحراوية في السنين الغابرة , طرحه في حد ذاته يسائل و يجاوب و يقلب الامور على اوجهها كلها ,ويطل من النافذة الى الأنا الذاتي , الى المشكل العميق في النفس و اعمق الاعماق , حول الاثر الذي تتركه تلك البطولات في الانسان الصحراوي حيث ان المقاومة لم تحط يوما تلك البندقية بل كانت معلقة في وسط الخيمة , و مجهزة دائما و مصينة , كانت رمزا للابهة و زينة من زينة الرجال حيث كان الحزام الذي تصف فيه الطلقات و غمد السكين و غيره من الادوات محل مدح و مفاخرة ...
غير ان محدثي كان يطرح سؤالا اعمق من ذلك , و هو حول الرجل الصحراوي عند اندلاع الحرب ضد الاستعمار الاسباني...
كانت تلك الصورة لا تزال حية و تتنفس و ينبض القلب بها , صورة المجاهد فلان بن فلان الذي قتل النصراني فلان في المعركة الفلانية , و فلان الذي استشهد بعد ان قتل كذا من "كميات " الذين كانوا يدافعون عن "النصارى" الغزاة ....
كانت اخبار "الغزيان" و البطولات هي التي تنوم بها الجدات اطفالهن , كما قال احد الكتاب في اسلوب تربية الطفل الصحراوي , الامثال و الحكم و القصص هي التي تكون تلك الصورة في خيال و بال الطفل الصحراوي , و هي التي تترسخ في ذهنه و تكون هدفا و امنية و غاية , و هو اسلوب يظهر في القرآن الكريم حيث ان الشهيد سيجد في الدار الآخرة ما لاعين رأت و لا اذن سمعت و لا خطر على قلب بشر ... كانت غاية ما بعدها غاية , و الكل يرغب في لقاء الله تعالى و يبيع نفسه ليربح في تجارته مع ربه قال تعالى : ( إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعدا عليه حقا في التوراة والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم ( 111 ) سورة التوبة,,,
و عند انطلاق الثورة في الصحراء الغربية كانت تلك التجارة هي التي يدور حولها الموضوع و تلك الصور المترسخة في الذهن هي الغالبة و السائدة في ذلك العصر ...
كان محاوري يفقد من خلال نبرته , التي تتغير حينما يقول كيف ان البطولات و الامجاد في العصر الحديث , 16 سنة متواصلة لطرد ليس نصرانيا واحدا و لا مجموعة كميات , بل جيوشا جرارة من اسبان مدجج باحدث الاسلحة الى مغرب و موريتاني و غطاء جوي فرنسي ,,,
انني اشاطره الرأي تماما , كيف ننسى ان وراء الحملة التي قصدت إبادة شعبنا الولايات المتحدة و الغرب و عربان البترول ؟ كيف لا تكون تلك الملاحم النادرة التي لم تجد تغطية اعلامية كما وجدت اغلب الثورات , كيف لا تجد عمليات السمارة عملية لبيرات و عملية الكلتة لا الحصر.... و العدد الهائل من العمليات العسكرية التي يختلط فيها الذكاء مع الشجاعة و التضحية و المعنويات الفولاذية كيف لا ينوم عليه الاطفال , كيف لا ينوم الاطفال على المقاتل الصحراوي الذي كان يضرب داخل المغرب و في وسط الصحراء الغربية و اقصى الجنوب الموريتاني في آن واحد ...كيف لا ينوم الاطفال على بطولات شعب اريدت له الابادة فصنع كيانا و دولة لا تموت بموت الرجال انها البطولات و الامجاد التي لا يقوم بها رجل او قبيلة بل شعب .... لمذا القفز على ترك تلك الامجاد العملاقة و البحث عن جد واحد او اثنان ,ان الثروة الضخمة من البطولات لجيش شعبي بمعنى الكلمة بلا رواتب من رجال الصحراء الابطال ان كان للبطولة معنى او مدلول من المتطوعين لتطويع المنطقة و لتلقين الاعداء و العالم درسا مفاده : "لا تحقر شعبا ابدا " يقول المثل الحساني:"تحكر العين العود اللي يطرفها" ... شعب فيه رجال يسقطون 7 طائرات في معركة واحدة فيه جيش يجعل المغرب المتكون من المئات من الالاف يتقوقعون خلف الخنادق كالفئران خوفا و رعبا ,,, كيف اعلم طفلي كيف ان الجد الفلاني من القبيلة عمل كذا و كذا و افسد عليه حكاية الف معركة و معركة فاز به شعبه فاز بها الآلاف من الاجداد في معارك ندر مثلها و قل نظيرها.
و يطرح السؤال على مذا ننوم البنت الصحراوية , و انه بلا شك تنوم على بطولات الآلاف من اجدادها , ابناء الصحراء الغربية و لكن ايضا على النصف الآخر من المجتمع الذي تكلف بالبيت الصحراوي , "المرأة الصحراوية" التي تفرغت لاثبات المعادلة العصية على الفهم فما بالك بالحل و برقم صحيح موجب , النوع مقابل الكم , فإن كان العدو قد وضع على كفة المعادلة الملايين من البشر , فاننا وضعنا الخام و المعدن الذي يزن و زيادة تلك الملايين , و بعبارة اخرى و ضعنا مثقال الحديد الثقيل ليرجح بكومة القش, الواحد مقابل العشرين ..
ارجو ان يفهم كل صحراوي اهميته و يثمن تاريخه بما يليق به , و لنطرح السؤال السهل الممتنع دائما ماذا يميزنا عن غيرنا ؟, و انه لكثير و تلك مهمة المثقف الصحراوي و الغير مثقف و مهمة الآباء ان يتذكروا ذلك دائما و ينوموا ابناءهم عليه...






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحملات الإعلامية...مثال -النشطاء النرويج- -الاستفتاء الآن-
- ذلك الصدق...
- مرافقة السلاح...
- بناء الانسان الصحراوي سابق لبلوكات الطوب ...
- بعدك ياقدس...دمي هدر
- القدس...
- من كنوز الثقافة الصحراوية...
- جمر ينير البراري...
- مجرد رأي...الاستثمار في المأساة...
- مؤامرات بائسة...
- قل كلاماً...
- كن رمادا...
- عشقت القلاع ..
- آه من هوى يجني القرح و يقتات على الاشجن...؟!؟!
- ما اعجب امره...!
- لو بارود فاح...
- المشبوهة...
- صبُ الخواطر...
- الوطن الكاوي...الصحراء الغربية
- او مازلت تغضب...؟ يا عجب...!


المزيد.....




- سوريا: الجيش الروسي يعلن مصرع -نحو 200 مقاتل- في قصف جوي است ...
- المتحدث باسم العدالة والتنمية: مستعدون للتفاوض مع اليونان عل ...
- إثيوبيا تهاجم مصر والسودان في رسالة إلى مجلس الأمن
- موسكو: إجراءات تشيكيا مستفزة وغير ودية
- غوتيريش يدعو الدول إلى التحرك لحماية سكانها من التأثيرات الك ...
- موسكو تعلن مقتل 200 مقاتل على الأقل في قصف جوي نفذه الجيش ال ...
- موسكو تعلن مقتل 200 مقاتل على الأقل في قصف جوي نفذه الجيش ال ...
- غوتيريش يدعو الدول إلى التحرك لحماية سكانها من التأثيرات الك ...
- أكثر من 24 ألف نازح في مأرب منذ فبراير الماضي
- مقتل مدني وإصابة آخر في قصف للحوثيين جنوبي الحديدة


المزيد.....

- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر
- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - حمدي حمودي - على ماذا ننوم اطفالنا ...