أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى رمضان حمادي - هكذا تنتهي المساءات














المزيد.....

هكذا تنتهي المساءات


يحيى رمضان حمادي

الحوار المتمدن-العدد: 5167 - 2016 / 5 / 19 - 05:11
المحور: الادب والفن
    


هكذا تنتهي المساءات
يحيى رمضان حمادي
....... ..........................
المساءات التي
كنا ننتظر قومها
ليس لها نكهة هذا العام
فهي خاويه
وتحمل قلقاً
يشعل حطب الصمت
ربما كنت خجولا جدا
تأتأت كثيرا
وتلعثمت أكثر
أضعت كل الكلمات التي حفظتها
من قصائد الشعراء المجانين
أشك أنكِ نسيتي هرائي
حين لقائنا الاول
حين تحدثت عني بشيء من الخديعة !!
وقلت ما ليس لي فيه رغبة
حاولت أن أكون ممثل ماهر
وادعي أنني متحرر من سجون مدينتي
غير أني في حقيقتي فارغاً جداً
وليس لي خبرة في الحديث مع شقائق النعمان
وليس لي القدرة على السيطرة على اصابعي وهي ترتجف
أنا فراغ لا محدود
وعبارات رخوة
وأصوات لمجانين يزدحمون في حنجرتي حين التقيتكِ!!
كنت عجولا ومتلون
لأصغي لصوتكِ الذي يخترق السكينة
ويمنح الصخب الذي أجتره هدوء لذيذ
كنت صراخ ممتد !!!
وكنتِ لطيفة جداً
وحنونة
لم تصرخي في وجهي الكئيب
وتخترق اصابعك فمي لتنتزع لساني المزيف
لم تحاولي قتلي
لم أكن غير عبارات فارغة
كجيبي الفارغ. الا من اعقاب السجائر
حين قلت حبيبتي
لم تتغير تقاسيم صوتكِ
ولم ترتجف شفتيكِ
ويحمر وجهكِ
حينها أيقنت أنني عاشق رخو
لم أخترق برصاصتي الصدئة
مكامن الأنصهار
ولم تحدث زوابعي التي أستعرتها
من صديقي الشاعر أي فسحة لأرسم وجهي
بين الزوايا وأختبأ مانحاً شيء مني بعض الأمل في تكرار الحلم !!!
زوبعتي كشفت عورة خوفي
وبانت حقيقتي
أن الزيف لا ظل له
ووجهك الرائج
ليس لي يدا لتمرر مساماتها فوق تفاصيله
وتمنح الدفء والطمأنينة
لقلبٍ كما العصفور
يرهقه النبض !!
هكذا تنتهي المساءات
والمواعيد التي تهبيها للعاشق المختل
أكثر من فرصة
وأكثر من فشل
ومازلتي كما أنت
تمنحين الوقت
وأهدر اللحظات
وينزاح الستار عني
وتكتشفين أشيائي المقيته
وأقنعتي المتهرئة
التي لم تعد تصلح لمهرج فاشل
المساءات التي تنتظريها أشك في حضورها
أدمن قلبكِ الجميل أنتظاري
وتعلمت أن أختفي كي تستمر لعبة الحياة
ربما رغم أكتشافك ما أنا عليه
ألا أنك أيقنتِ أن نصيبك هذا المتردد دوماً
الذي لايصلح الا للدخان والمقاهي والنوم متأخراً

يحيى رمضان حمادي



#يحيى_رمضان_حمادي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين
حوار مع المناضل الشيوعي الاردني سعود قبيلات حول الحرب الروسية - الاوكرانية وابعادها سياسيا واقتصاديا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صديقي المجنون
- ربما ياصديقي
- نخلة الحزن
- ومات أحمد الچلبي
- بؤس
- ذات وجع
- أخر الليل
- مقاطع من الوجع
- ليلة من ليالي بان
- صراخ كلّ ليلة
- هكذا كنا نحلم
- أنها الحرب
- رغبة
- مواويل متعبة
- ناهي الططوه
- عتوقه وحموقه ودولة الخرافة
- نزيف الذكريات
- هذا الذي تدعون لانعرفه
- أضغاث أحلام
- أبطال الكيبورد


المزيد.....




- دنيا سمير غانم تحيي أول ذكرى لوفاة والدها
- سعد لمجرد أول فنان عربي يحقق مليار مشاهدة على يوتيوب
- ريهانا ترزق بمولودها الأول من مغني الراب روكي
- نجل الفنان المصري عبد الرحمن أبو زهرة: والدي دخل العناية الم ...
- بوريل باللغة العربية: أهداف مشتركة تجمع الاتحاد الأوروبي ودو ...
- فيلم -مدينة الرب-.. كاميرا برازيلية لإنقاذ الإنسانية
- هايدي بوخر .. إرثٌ فنيّ زاخرٌ بالتحوّلات لم يحظ بالاعتراف ال ...
- انتقادات لاذعة لنانسي عجرم بعد ظهورها المثير في شوارع بيروت ...
- من -نصفي الآخر- إلى -متلازمة المنقذ-.. كيف قدمت لنا السينما ...
- المؤرخة غنيمة الفهد تكشف للجزيرة نت أسرار اللهجة الكويتية


المزيد.....

- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف
- أمريكا كاكا / عبد الباقي يوسف
- حنين احلام مصادرة / رواية خماسية - رواية الجزء الاول ( هرو ... / أمين احمد ثابت
- ديوان شعر ( مترائي . . الثورة المفقودة ) / أمين احمد ثابت
- حزن الشرق / السعيد عبد الغني
- حتى أكون / رحمة شاذلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى رمضان حمادي - هكذا تنتهي المساءات