أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى رمضان حمادي - صراخ كلّ ليلة














المزيد.....

صراخ كلّ ليلة


يحيى رمضان حمادي

الحوار المتمدن-العدد: 4846 - 2015 / 6 / 23 - 23:46
المحور: الادب والفن
    


صراخ كلّ ليلة
يحيى رمضان حمادي
...........................
نتساقط
ونحن نركض خلف صوتك المخبوء في ذاكرة الغيمة
ننتشي ونحن نمد أصابعنا وندورها حولنا رؤوسنا الممتلئة بالصداع
نتقاذف كرة الخوف
نتمطي صراخ الباعة ونعدو في أزقتنا
هناك حيث كان لخطوك مواويل عشق
وأنت تمنح الصباحات الجائعة أرغفة من الصبر
تستكين الخيبة ونمضي مثل ظل !!
كيف لنا أن نشكل من قاماتنا الواهية خط مستقيم
يمتد بموازة انهزامات ايامنا الموجوعة
خط لاينقطع ولا يلتقي وليس له فكرة واضحة
هكذا كنا نجمع بقايا دموع الامهات ونعصرها حين العطش
ترقد صفصافتك التي هاجرت تفاصيلها العصافير
حين ملت انتظارك الشحيح بالقاء !!!
أنت ياهذا الذي لا نطيق فراقك ورغم ضعفنا غاب وجهك عنا
أما لهذا الزيف الذي نمتطيه ونبكي لسقطات أيامه أن ينتهي !!!
من هنا تبدأ سوالف العجائز
والونين وداخل حسن وترنيمة (عدوك عليل وساكن الچول ) والسعلوة وأنت وما لا أشتهي الأن أن امنحه مساحة رقص
أنت ترقد حيث أغفائة لا ضجيج ينقض وضوئها
ونحن نيمم شطرك كل مساء
نقرأ جراحتنا التي تراكمت بعد صراعك أنت والحقيقة الوحيدة التي نعرفها !!
الليل شريط موجع نقصه ونحن نحتفل بوحدتنا القاتلة !!
والنهارات تمضي بلا رغبة في البقاء
ورغم التمني الا أن وجه الصورة المعلقة تترك مساحتها في حائط الغرفة المكتظة بأصواتنا
وتأتي إلى حضن اصغرنا حين يبكي
تركتم أخاكم وحده في بئر يوسف ؟
هو أختار هذا البقاء ؟
ونحن رضخنا لخيباتنا
خيبة تلو أخرى وصمت يحيل وجوه الصبايا إلى شقوق متجاورة تنضح بالدمع والدم والزعفران
حكايتنا ونحن نركض نحوك مؤلمة
ولسنا سوى رائحة للدخان المتصاعد من حناجرنا التي ملت صراخ المقابر
ونمضي ويستمر التساقط
ويركض خلفنا أخرون
فراغ يمتد ليمحو فراغ
ونحن نعانق أوجاعنا

يحيى رمضان حمادي



#يحيى_رمضان_حمادي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين
حوار مع المناضل الشيوعي الاردني سعود قبيلات حول الحرب الروسية - الاوكرانية وابعادها سياسيا واقتصاديا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هكذا كنا نحلم
- أنها الحرب
- رغبة
- مواويل متعبة
- ناهي الططوه
- عتوقه وحموقه ودولة الخرافة
- نزيف الذكريات
- هذا الذي تدعون لانعرفه
- أضغاث أحلام
- أبطال الكيبورد
- سلاما سيد الوجع
- للمكاريد صوتي
- وجع المواسم
- موت الدمج


المزيد.....




- دنيا سمير غانم تحيي أول ذكرى لوفاة والدها
- سعد لمجرد أول فنان عربي يحقق مليار مشاهدة على يوتيوب
- ريهانا ترزق بمولودها الأول من مغني الراب روكي
- نجل الفنان المصري عبد الرحمن أبو زهرة: والدي دخل العناية الم ...
- بوريل باللغة العربية: أهداف مشتركة تجمع الاتحاد الأوروبي ودو ...
- فيلم -مدينة الرب-.. كاميرا برازيلية لإنقاذ الإنسانية
- هايدي بوخر .. إرثٌ فنيّ زاخرٌ بالتحوّلات لم يحظ بالاعتراف ال ...
- انتقادات لاذعة لنانسي عجرم بعد ظهورها المثير في شوارع بيروت ...
- من -نصفي الآخر- إلى -متلازمة المنقذ-.. كيف قدمت لنا السينما ...
- المؤرخة غنيمة الفهد تكشف للجزيرة نت أسرار اللهجة الكويتية


المزيد.....

- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف
- أمريكا كاكا / عبد الباقي يوسف
- حنين احلام مصادرة / رواية خماسية - رواية الجزء الاول ( هرو ... / أمين احمد ثابت
- ديوان شعر ( مترائي . . الثورة المفقودة ) / أمين احمد ثابت
- حزن الشرق / السعيد عبد الغني
- حتى أكون / رحمة شاذلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى رمضان حمادي - صراخ كلّ ليلة