أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى رمضان حمادي - ربما ياصديقي














المزيد.....

ربما ياصديقي


يحيى رمضان حمادي

الحوار المتمدن-العدد: 5058 - 2016 / 1 / 28 - 23:34
المحور: الادب والفن
    


لن تشرب المدينة غير الصراخ
لهاث الذين مروا مازال يمنح البيوت العتيقة
أسمائها الغارقة في التيه
المواويل لذة السكارى
تتمايل الرقاب ويلتوي الزقاق
تتبعثر الخطى ونحن نشرب أوجاعنا
نضحك بدموع ساخنة
وبوية يابوية تمزق سكون سقوف الطين
هذه السنين العجاف لم تنقض
تأكلنا واحدا تلو الأخر
كل سنة ترتدي لونا يميزهاعن الأخريات
ونحن المولعون بالألوان نرتديها حتى وأن لم تكن على مقاس أجسادنا !!!
نموت طوابير من الدجاج الداجن
يلهو بنا كل من لون وجهه باللون الذي نعشق !!
كان خيال الرصاص يعجبني جدا
ولأنني خواف جدا
لم أمت!!
رغم أني اتعبت شوارعنا الضيقة باحثا عن صريفتنا وأنا اطوطح منتشيا بقبلة من (سعوده بت راضي )*
قبلة ليلية وربع بعشيقة من( أبو خيري )الأيزيدي اللذيذ
وصديقي الذي سوف يلعنني الأن حين تجرأت على قداسته وهو الذي يجوب الجوامع كلها يوميا قبل أن يعود إلى البيت !!
رغم أنه كان يبارك وجهه الحنطي يوميا من النور الذي ينبعث من الزجاجات المرتبة في حانة أبو خيري !!
بيان ياصديقي لا أظنك تنسى نهر الغراف العظيم
كيف كان يحتضن صراخنا بعد السكر وبكائنا لأشياء فقدت بريقها بعد حين .
صديقك الخواف لم يمت رغم أن الذين ماتوا هم اشجع مني وليتهم لم ينخدعوا بالألوان
صديقك ياصديقي يتشكل كل لحظة بما يشتهون
ويأذن للصفعات أن تنهال على وجهه المكتظ بالتسكع والمملوء ريبة وتشاؤم
كلما أيقنت أنني ميت لا محال يجانبني الحظ
ويمد الملك الموكل بقبض روحي اللعينة لسانه الرطب من تزاحم الأجساد مستهزء
أبق كما أنت فالموت لا يعجبه الغمان !!!
كانت تقولها جدتي كلما وجدتني راسبا في صفي عند نهاية كل سنة ( كل الجحوشه شيبت وابو اليوح بعده صبي ) !!!
أي صبي أنا ياجدتي لم أذق غير طعم الحروب
والمقابر والصراخ
كل ما أتمناه الآن أن يمر جسدي الهزيل إلى وطن حقيقي أحبه
ليس هذا الذي يقتلنا بدم بارد
ويلفظ أسمائنا وهو يقترض حروفه من لغات مجاورة !!
ياصديقي تعال كما كنت وأخلع هذا الطهر المزيف
وأمسح عن وجهك كل الأقنعة
لنموت سوية بعد أن ينتهي الموت من أخذ الزينين
ربما سيلتفت لنا!!
أتمنى فما زال كأسك رطب لم تجف خمرته
وما زالت أضواء الحانة تثير الجنون
والمقابر تكره السكارى !!
للجنة أبواب متعددة
لله طريق واحد
للحب كل الخطابات التي أرسلها الله
وفتح أبواب جنته

يحيى رمضان حمادي



#يحيى_رمضان_حمادي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نخلة الحزن
- ومات أحمد الچلبي
- بؤس
- ذات وجع
- أخر الليل
- مقاطع من الوجع
- ليلة من ليالي بان
- صراخ كلّ ليلة
- هكذا كنا نحلم
- أنها الحرب
- رغبة
- مواويل متعبة
- ناهي الططوه
- عتوقه وحموقه ودولة الخرافة
- نزيف الذكريات
- هذا الذي تدعون لانعرفه
- أضغاث أحلام
- أبطال الكيبورد
- سلاما سيد الوجع
- للمكاريد صوتي


المزيد.....




- مجموعة الديموقراطية والحريات تطالب ماكرون بدفع الاتحاد الأور ...
- الحكومة تطلق برنامج أوراش لتشغيل 250 ألف شخص بشكل مؤقت
- اخنوش يتصل بالسائحة البلجيكية التي اعتدى التي اعتدى عليها مخ ...
- بنموسى يوقع اتفاقا مع الكتاب العامين للمركزيات النقابية التع ...
- معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ53 يبرز -هوية مصر- ال ...
- روسيا.. توقيف فنان بسبب منحوتة على شكل روث قرب نصب تذكاري في ...
- مسلسل رسوم متحركة روسي شهير يعرض في أستراليا
- هجوم أبو ظبي.. التحقيقات تؤكد الرواية الحوثية وإسرائيل تعلن ...
- الشاعر عبد الله حسن: الدكتور شريف عباس عالجني أنا وزوجتي غاد ...
- الحوثي: جريمة إرهابية لن تمر


المزيد.....

- حوارات في الادب والفلسفة والفن مع محمود شاهين ( إيل) / محمود شاهين
- المجموعات السّتّ- شِعر / مبارك وساط
- التحليل الروائي لسورة يونس / عبد الباقي يوسف
- -نفوس تائهة في أوطان مهشّمة-- قراءة نقديّة تحليليّة لرواية - ... / لينا الشّيخ - حشمة
- المسرحُ دراسة بالجمهور / عباس داخل حبيب
- أسئلة المسرحي في الخلاص من المسرح / حسام المسعدي
- كتاب -الأوديسة السورية: أنثولوجيا الأدب السوري في بيت النار- / أحمد جرادات
- رائد الحواري :مقالات في أدب محمود شاهين / محمود شاهين
- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى رمضان حمادي - ربما ياصديقي