أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سوزان ئاميدي - انفصال اقليم كوردستان وتداعياتها














المزيد.....

انفصال اقليم كوردستان وتداعياتها


سوزان ئاميدي

الحوار المتمدن-العدد: 5149 - 2016 / 5 / 2 - 02:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اصبح انفصال كوردستان عن الحكومة المركزية في بغداد امراً مفروضاً فضلا عن انه حق شرعي اقرته القوانين الدولية ومنها : 1- اوصت الجمعية العامة للامم المتحدة بقرارها 545 لعام 1952، بتضمين الاتفاقية الخاصة بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية مادة مخصوصة بحق الشعوب في تقرير مصيرها. وجرى توكيد ذلك في عام 1952 بالقرار 637 الذي بات في ضوئه [حق الشعوب في تقرير المصير] شرطا جوهريا للتمتع بالحقوق الأساسية كافة . 2- في العقد السابع من القرن العشرين صدر القرار الأممي 1514 لعام 1960 ليمثل الأساس القانوني الذي تستند إليه جميع حالات الاستقلال وتقرير المصير التي تلته. 3- العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية لعام 1966 . 4- وضعت الأمم المتحدة جميع ما ورد بشأن حق تقرير المصير في قرارها 2625 لعام 1970, وبات كل أمر ذي صلة بهذا الحق موضوعا تحت" الإعلان العالمي لحق الشعوب في تقرير مصيرها ومنح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة والاحترام العالمي لحقوق الإنسان" . 5- في القرار 3070 عام 1973 طلبت الأمم المتحدة من جميع الدول الأعضاء: أولا - الاعتراف بحق الشعوب في تقرير المصير والاستقلال وثانيا - التزامها بالعمل على تحقيق هذا الهدف ودعم تطبيقه على الأرض، بمظهريه الخارجي والداخلي على التوالي من جهة تحقيق الاستقلال أو الاندماج في إطار دول أو كيانات بأية صيغة يقررها الشعب من دون تدخل خارجي , ومن جهة أخرى يحق لأغلبية الشعب "من المجموعات القومية والدينية الصغرى" في نطاق الدولة ممارسة السلطة وخيار نظام حكمها وطبيعة المؤسسات عندما لا يتضمن حق تقرير المصير لتلك المجموعة حق الانفصال . 6- بيان الاستقلال الأمريكي في تموز يوليو 1776 . 7- وثيقة حقوق الإنسان الفرنسية عام 1789 .
فالقانون الدولي يفرض حقوقا تحترمها الأغلبية وتصونها في إطار احترام حقوق الإنسان. وهذه الاخيرة فقدت كل معانيها ومعاييرها بسبب تعامل الحكومة المركزية العراقية مع اقليم كوردستان , بعد ان اقرت الاخيرة ولمرحتين تاريخيتين بقائها ضمن العراق , ولكن الوضع السياسي ومعطياته الاخيرة كان له اثر كبير وواضح جدا في تعزيز عدم الثقة بين جميع المكونات العراقية , وبعد الازمة الاخيرة السياسية والاقتصادية التي تعرضت لها اقليم كوردستان من جراء سياسة الحكومة المركزية , التي وظفت الموارد البشرية والمادية لتضعيف الاقليم , فمن جانب وضعت الحصار الاقتصادي على الاقليم , ومن جانب اخر ادخلت الاقليم الى حرب مع اعتى ارهاب في العالم (داعش). وبذلك قضى المركز على كل شي يتسم بالعدالة الاجتماعية والتعددية الفكرية وحقوق المكونات السياسية والقومية والعقائدية .
وبعد هذه المقدمة المختصرة جدا عن حق الشعب الكوردستاني في اقرار مصيره مع العراق الامر الذي يستوجب اللجوء الى استفتاء شعبي ضماناً لحماية وحقوق الأقليات , رغم ان نتائجها ملموسة ومعلومة سلفاً في اختيار الكورد الاستقلال .
الجوانب الايجابية في استقلال اقليم كوردستان :
1- الاستقلال له معاني معنوية كبيرة للشعب الكوردستاني . 2 - السيادة الكاملة للمواطن الكوردستاني على أرض بلاده والمشاركة في تقرير مصيرها .3- يملكون قرارهم بيدهم ويبحثوا عن مصالحهم أينما كانت . 4- يصبح التعامل فيما بين كوردستان وكل دول العالم بشكل مباشر دون الرجوع الى المركز . 5- تعزيز تمسكهم بهويتهم وخصوصيتهم . 6- انهاء الانعكاسات السلبية جراء تهديدات الحكومة الاتحادية المركزية وسياستها . 7- حماية حدودها دون التدخل بالشأن العراقي الداخلي والانجراف الى مشاكلها المختلفة , كما هو الحال مع باقي الدول المجاورة . 8- الاستقلال سيفرض واقع جديد وضروف واجواء مؤاتية لتكريس كل الاهتمامات للنهوض بالتنمية الشاملة وتحقيق ذاتها في معركة الوجود الكبرى . كل ذلك ياتي من خلال اغتنام واقتناص كل الفرص للنهوض بشعبها لاحداث طفرة حضارية مهمة . واستثمار كل ثرواتها , الانهار ووفرة المياه والجبال والزراعة والثروات المعدنية كالنفط والحديد والنحاس .. والثروات الاخرى .
مشاكل قابلة للحل تعترض استقلال اقليم كوردستان
1- مواجهة تحديات عدة داخلية وخارجية سياسية واقتصادية . 2- يزيد من الصراعات الداخلية على السلطة . وهذه الاخيره ممكن تجاوزها في حال استوعبت الاحزاب المرحلة والشعور بالمسؤولية ونكران الذات اتجاه حلم الاستقلال حتى وان كان جزئي, وبدوره ستذلل التحديات التي ستواجه كوردستان . 3- رغم وجود اركان دولة كوردستان إلا انها لا تصبح شخصا دوليا إلا من خلال اعتراف المجتمع الدولي بها ليمكنها من ممارسة دورها وحقوقها الكاملة اتجاه المجتمع الدولي , والاخيرة هي اشبه بالمقتنعة ولايمكن الجزم الا بعد اقرار الاستقلال . 4- رغم ما جاء في ديباجة الدستور العراقي بان الالتزام بهذا الدستور يحفظ للعراق اتحاده الحر , إلا ان ذلك لايمنع الحكومة الاتحادية وضع عقبات في طريق تحقيق استقلال كوردستان .






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انقلاب غير موفق داخل البرلمان العراقي
- بالرغم من تغيير الانظمة .. لم تتوقف النوايا السيئة اتجاه الك ...
- مصالح الدول .... وحق تقرير المصير للشعب الكوردستاني
- استراتيجية بريطانيا والدول الاوربية في الشرق الاوسط
- استراتيجية ايران في الشرق الاوسط
- موجز استراتيجية تركيا في الشرق الاوسط
- استراتيجية امريكا في الشرق الاوسط
- ميزان القوى عند الاحزاب الكوردية
- روسيا جزء من مشروع امريكا في الشرق الأوسط
- التحالف الكوردي ضرورة مرحلية مهمة
- باراك اوباما ... والفيس بوك
- التمثيل الكوردي في البرلمان التركي ماهو إلا ديكورا لتجميل ال ...
- حركة التغيير (كَوران) الازدواجية بالعمل كمعارضة وحكومة يفقدك ...
- ايران لن تنجح في محاولة بث سياسة الفوضى في كوردستان
- حقيقة هجرة الشباب الكوردي
- المظاهرات هي وسيلة للتعبير ولكن
- التدخل الروسي في سوريا ما له وما عليه
- ضمن اي مفهوم ياتي سلوك داعش وكيف يمكن تحجيمه
- الموقف الكوردي من تداعيات الصراع الإسلامي الإسلامي
- رئاسة اقليم كوردستان العراق وتوازن القوى بين ايران وتركيا


المزيد.....




- ما مواصفات أبرز منافس لهواتف هواوي من Xiaomi ؟
- استقالة وزير استرالي على خلفية تحقيق حول سلوكه الجنسي
- إسرائيل تحول الرحلات من مطار بن غوريون وتعزيزات عسكرية قرب غ ...
- فيديو يظهر اعتداء متطرفين على رجل قرب تل أبيب
- الكرملين: روسيا تبذل جهودا لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي
- غانتس: استدعينا 10 سرايا إضافية من حرس الحدود لنشرها داخل ال ...
- لافروف وشكري يبحثان الوضع في القدس ويدعوان إلى وقف العنف
- الرئيس الإيراني وأمير قطر يشددان على الوقف الفوري للاعتداءات ...
- عون يهنئ الشعب اللبناني بمناسبة عيد الفطر
- طرد نائب من برلمان نيوزيلندا لأدائه رقصة -هاكا-... فيديو


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سوزان ئاميدي - انفصال اقليم كوردستان وتداعياتها