أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد صبحي النبعوني - سفر التيه ....قصة قصيرة جدا














المزيد.....

سفر التيه ....قصة قصيرة جدا


أحمد صبحي النبعوني

الحوار المتمدن-العدد: 5113 - 2016 / 3 / 26 - 07:54
المحور: الادب والفن
    


حملت حقيبتي ومسحت دموع عيني مسرعا...... ودعت زوجتي بالسر ولم أودع اولادي عامدا ذلك فأنا لا استطيع النظر في عيون اطفالي ساعة الوداع وهي تسأل : بابا إلى أين تتركنا وتذهب ..؟ في المطار حضر أحد الأصدقاء يودعني وأذكر إنني شربت معه نخب سفري في حديقة المطار ....حلقت الطائرة عاليا ...حينها شعرت إنني اقتلع من جذوري مرغما ...ألقيت نظرة الوداع الأخير إلى مدينتي وإلى ماردين التي كانت هي الأخرى تراقبني عن بعد فوق قمة التل .....وصلت إلى دمشق ....آه يا دمشق العزة والفخار هذا هو مطارك الحزين الخالي من المسافرين ....بعدها ألتقيت مع الأصدقاء القدامى في المدينة ...عادت ألي نشوة وذكريات الجامعة وقضيت معهم أجمل السهرات والضحكات وقلبي يعتصر من الحزن على فراق أولادي .....قطعت تذكر الرحيل الأخير من بيروت اإلى أزمير ....ومنها عبر البحر.... قدمنا أرواحنا نحن السوريون قربان لحياة وولادة ثانية ....رهبة ورعب البحر في عتمة الليل وبقارب صغير لن يستطيع وصفها سوى أهل الوطن الذين عبروا قبلي أو بعدي منه ...وصلنا اليابسة في جزيرة يونانية بعد خمسة ساعات من الموت المحتم .....وصلنا ونحن نشبه أهل القبور المذعورين من الحياة مجددا ....وجوهنا صفراء شعورنا بيضاء من شدة الفزع والخوف ...ومن اليونان الجميلة البسيطة الحزينة بلد الأسطورة والفلسفة والفن إلى بلاد البلقان فالنمسا ..........ونحن في طابور طويل يشبه طابور يوم القيامة ....واقتربت ساعة الهدف الأخير لرحلتنا حينها أدركت إنني في نهاية الحلم إنني داخل إلى غربتي إلى سجني ( ألمانيا ) ها .....ها ....-ها قد وصلت آخيرا أيها المهاجر إلى مبتغاك - .......إنني أرتجف مضرب الحركة خطوة إلى الامام خطوتين إلى الوراء ....أعلم جيدا أنه لم يعد هناك فائدة ترجى من التفكير ....إنني داخل إلى غربتي إلى العروس التي لم ينتقيها قلبي أنني مجبر على الزواج منها ...آه كم هو مؤلم هذا الموقف ....على الحدود نصبوا لنا خيمة بيضاء ....في سبيل الانتظار وتنظيم الدور ...العاب للاطفال ...الوان اقلام للرسم ....مسكت ورقة بيضاء وسجلت عليها آخر مشاعر العنفوان والفخر والرجولة لدي .......بلادي وأن كانت رمال غالية ...وليلى وان كانت سراب حبيبة .وذيلت أسمي تحتها ولصقتها عمدا في صدر الخيمة .هلو ألمانيا .
أحمد النبعوني
فولفس بورك






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طرائد الرماد
- أوراق لخريف الهجرة
- قصيدة نثر
- المرأة ما بين الماضي والحاضر
- لم شمل
- حوار مع فنان
- ارتفاع الاسعار في حالة مستمرة ولكن ماذا بعد ..... هل نحن في ...
- القاضي المرتشي
- حوار صحفي مع الشاعرالسوري جميل داري -------------------حاوره ...
- مواسم المونة الماردينية ( السليقة ) لقاء ومحبة وتعاون وبركة
- شجاعة المرأة في المجتمع ولكن ..
- السائق والعجوز وزيت الكاز
- ما بين الماضي والحاضر تبقى ماردين بهجة للروح الحزينة


المزيد.....




- إصابة الفنانة الفلسطينية ميساء عبد الهادي برصاص الجيش الإسرا ...
- المغرب في الصفوف الأمامية للتضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني ...
- دعوى جديدة ضد جلاد البوليساريو
- حرب المئة عام على فلسطين.. قصة الاستعمار الاستيطاني والمقاوم ...
- كاريكاتير السبت
- رواية -من دمشق إلى القدس-  للروائي يزن مصلح
- إصابة النجمة ميساء عبدالهادي برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي. ...
- كاظم الساهر يتضامن: قلوبنا مع شعب وأطفال فلسطين
- 7 أفلام جسدت النضال الفلسطيني في السينما
- سلا.. هجرة جماعية لمستشارين بجماعتي عامر وبوقنادل لحزب الحم ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد صبحي النبعوني - سفر التيه ....قصة قصيرة جدا