أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد صبحي النبعوني - السائق والعجوز وزيت الكاز














المزيد.....

السائق والعجوز وزيت الكاز


أحمد صبحي النبعوني

الحوار المتمدن-العدد: 4722 - 2015 / 2 / 16 - 23:04
المحور: الادب والفن
    


قصص قصيرة
السائق والعجوز وزيت الكاز ...بقلم : أحمد النبعوني

عندما تتخمّرُ الأرض بماء المطر ينبتُ العشب أقوى وأجمل وعندما تُعجَنُ الروحُ بالحزن والغربة تنهضُ باحثة عن وطن وكسرة خبز ..... كان جالساً خلفَ مِقودِ سيّارته العامّة منتظراً أيّ زبون ولو بنصف القيمة.. ! لأنّ الساعة اقتربت من الثانية ظهراً موعدِ تسيلم السيّارة إلى مالكها وهو لم يحصل على ثمن وجبة طعام بسيطة لأفراد أسرته ولا على ثمن الوقود الذي أهدره وهو يبحث في شوارع المدينة الشبه الخالية من سكّانها نتيجة الحرب الأهلية . ... عن الزبائن.


وفجأة ظهر من خلف زجاج نافذة السيّارة وجه امرأة عجوز منهكٌ ومغبرّ يقترب عمرها من الثمانين... أنزل زجاج النافذة .... فتحدّثت إليه العجوز قائلة :

-مرحبا يا ولدي أطال الله بعمرك وحفظ لك أولادك هل توصلني إلى منزلي الكائن في الحي الغربي؟ ... فأجابها السائق بكل سرور تفضلي يا خالة.. اصعدي .فشكرته العجوز مرّة ثانية ودعتْ له ثمّ قالتْ:

لكن يا ولدي قبل أن توصلني إلى البيت هل تتكرم عليّ وتوصلني إلى بائع الكاز في الشارع العام؟ فأجابها السائق لكن يا خالة إنّه ليس على طريقنا وهكذا سيطول الطريق وتزيد عليك أجرة السيارة فردّت عليه العجوز أرجوك يا ولدي فأنا عجوز فقيرة حُرق منزلها وسُرقت بقرتها من قبل الجماعات المسلّحة وهنا استجاب السائق لطلبها وتابعَ سيره نحو بائع الكاز وبدأت العجوز تسرد له قصّتها البائسة على أسماعه :

كان لدي منزل جميل وسط قطعة أرض أقوم بزراعتها بالخضار والحبوب وبقرة حلوب في إحدى قرى المدينة لكن الجماعات المسلحة هاجمت القرية وحرقت جميع منازلها وسرقت أغنامها وأبقارها فنزحنا جميعاً من القرية . وقدمتُ أنا إلى هذه المدينة التي لا ترحم أحدا واستأجرت بيتا طينيّاً بسيطاً .. آهٍ .. آهٍ ... كم هي قاسية هذه الحياة علي وأنا في آخر سنين عمري.

وهنا سألها السائق وأين هم أولادك وبناتك ؟هل أنت وحيدة ؟ ..فأجابته العجوز لا لستُ وحيدة.. قدمتْ مؤخّراً إليّ ابنتي التي كانت متزوّجة في مدينة حلب بعد أنْ قتلَ زوجُها وابنها البكرُ أمام عينيها الأمر الذي أصابها بالشلل النصفيّ ولديها خمسة أطفال صغار أقوم أنا بتأمين معيشتهم حيث أخذت أعمل في بستانٍ جانب النهر وصاحبهُ رجل طيّب معي حيث أعمل في الأرض طوال َالنهار بمبلغ خمسمئة ليرة بالإضافة إلى بعض الخضروات التي أبيعا على الطريق وأنا قادمة إلى موقف السيّارات الذي كنتَ واقفا فيه .

وصلت السيارة إلى بائع الكاز فقامت العجوز بشراء أربع لترات من الكاز لموقدها الذي تطبخ عليه لأنّ سعر أسطوانة الغاز أصبحتْ غالية جداً ولا يستطيعُ شراءها إلا الغنيّ.
بعد أن سمع السائق قصتها أخذ يواسيها ببعض الكلمات ويقول: لا عليك يا خالة بارك الله فيك أنتِ الخير والبركة والعمل شرف للإنسان مهما كان عمره وأينما كانَ.

وصلت السيارة إلى بيت العجوز في شارع ضيق تكثر فيه الحفر المليئة بمياه الأمطار فأخرجت العجوز صُرّة من القماش من جيبها فيها بعضُ القطع النقدية المعدنية التي أخذت تعدّها بعنايةٍ فائقةٍ ..كي تحاسبَ السائق على أجرته .. حيثُ رفضَ السائق بدوره ثمن الأجرة رأفة بحالها ..بل إنهُ كان يتمنى لو امتلكَ المال الكافي لتقديم بعض المساعدة لها .

قائلا لها : أعيدي النقود إلى جيبك و اعتبريه مساعدة من ابنك الصغير .... فردّت العجوز عليه وهي تشكره و الدموع تنهمر من عينيها قائلة : باركَ الله فيك ورزقك بكل قرش عشرة وأبعد عنك أولاد الحرام يا ولدي .....

القامشلي في 12/2/2015






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما بين الماضي والحاضر تبقى ماردين بهجة للروح الحزينة


المزيد.....




- -كان يعلم بوفاته-... آخر لحظات الفنان مشاري البلام باكيا قبل ...
- العثماني يبسط الإجراءات المواكبة لتنزيل ورش تعميم الحماية ال ...
- مجلس المستشارين.. تأجيل الجلسة الشهرية المخصصة لتقديم أجوبة ...
- أحاديث المكان وقيد الخاطر في -مسافر زاده الجمال-
- محيي إسماعيل يكشف فنانا أضاف للكوميديا أكثر من عادل إمام... ...
- تعليق قاس من الملحن هاني مهنا على دعوة حمو بيكا لفرح ابنته
- معرض -فنون العالم الإسلامي والهند- في سوثبي
- صدر حديثًا كتاب -ولكن قلبى.. متنبى الألفية الثالثة- للكاتب ي ...
- القدس في عيونهم .. رواية -مدينة الله- للأديب حسن حميد
- أخنوش لـ«إلموندو»: استقبال غالي من شأنه زعزعة الثقة بين البل ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد صبحي النبعوني - السائق والعجوز وزيت الكاز