أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامان نوح - رغم الانهيارات، مازال النواب الحزبيون بلا خجل يدافعون عن فساد حكوماتهم














المزيد.....

رغم الانهيارات، مازال النواب الحزبيون بلا خجل يدافعون عن فساد حكوماتهم


سامان نوح

الحوار المتمدن-العدد: 5038 - 2016 / 1 / 8 - 18:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


- النفط يهبط الى 32 دولارا للبرميل، هذا يعني ان نفط كردستان سيباع بنحو 22 دولارا، ونفط العراق بنحو 27 دولارا.. وهو ما يهدد خلال أشهر بتوقف شبه كامل للرواتب التي اشترت الأحزاب من خلالها جيوشا من الناطقين بغير الحق، واسكتت ملايين الناس عن السؤال الكبير عن مصير الأموال التي اهدرت في سنوات النوم الطويل تحت ظلال الشعارات القومية والطائفية والحزبية.
- يقول خبراء كرد، ان الاقليم، صدر النفط منذ 2004، وان الأموال التي حصل عليها تجاوزت الـ 34 مليار دولار، لكن لا احد يعرف مصيرها (الكل يعرف مصيرها) بل لا أحد يعرف طبيعة عقود "الرخاء النفطي الموعود" والموقعة مع تركيا لخمسين عاما. اليوم كردستان مدينة بـ 20 مليار دولار، وبنحو خمسة رواتب متأخرة للموظفين، وتغرق في ازمات عميقة، مع انعدام المؤسسات، وشلل كامل للبرلمان، وغياب دائم للحكومة، ومشاكل لا تنتهي على منصب رئيس الاقليم، وعلى مفاصل السلطة، وفساد يتغول في كل مجال.. الفساد الذي لم تفلح معه خمس حزم اصلاح اعلنت خلال 25 عاما من تجربة الاقليم المريرة، حزم انتهت الى مزيد ومزيد من الفساد والاحتكارات والطبقية والحزبية واللاشفافية ولا الديمقراطية.. ومازال النواب بألوانهم المتعددة (بمدنييهم، ومتدينيهم، ومتلونيهم) يظهرون على الشاسات بلا خجل ويدافعون عن احزابهم التي اورثت كل ذلك البلاوي.
- يقول خبراء عراقيين، ان العراق أهدر 200 مليار دولار خلال السنوات العشر الأخيرة، بعضها في فساد المحاصصة الحزبية، وبعضها في المعارك الطائفية، وبعضها بصفقات تسليحية فاسدة، وبعضها نتيجة الجهل والسياسات المزاجية الكارثية. اليوم العراق تهزه الريح، حكومة بلا حول ولا قوة، تتدخل في قرارها السياسي والامني دول الجوار، وتتلاعب بها المليشيات. وجيش ضعيف واجهزة امنية مخترقة. ووضع اقتصادي حرج قد يضع الحكومة خلال اشهر امام عجز تأمين رواتب موظفيها. ربع العراق محتل، وربعه يعاني من تدمير بناه التحتية، وربعه الثالث يغرق في الفوضى والفساد والصراعات العشائرية، وربعه الأخير يخوض صراعا عنيفا بين الدينية والمدنية وبين الوطنية والميليشاوية. بلد يغرق ومازال نوابه الحزبيون يظهرون على الشاشات بلا خجل يسطحون الامور ويبررون الكوارث ويطبلون لأحزابهم.
- أيها النواب المبجلون، اذا كنتم ممثلي الشعب حقا، ولا تمثلون احزابكم "الثورية، التقدمية، الديمقراطية، المدنية، الدينية الطاهرة" فان الشعب مل وجوهكم وتحليلاتكم الكالحة المبشرة بمزيد من الأوهام وتبريراتكم السقيمة..!! واذا كنتم لا تخشون من حساب الله في الغد، وتعرفون ان الشعب الميت لا يستطيع حسابكم اليوم، فعل الأقل توقفوا عن هذا الهرج احتراما لدماء آلاف البيشمركة والمقاتلين الذي ضحوا بأنفسهم لكي لا ينهار كل شيء.. توقفوا عن التهريج احتراما لآلاف الأرواح التي سقطت ضحايا لأخطاء وفساد أحزابكم.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,971,775,809
- درس غلق المعابر.. الأمن الغذائي الكردستاني على المحك !
- سنجار تحترق.. دمار هائل، فوضى، سلب ونهب، صراعات ومفخخات
- عن سر الانهيار السريع لداعش في سنجار والمعركة الحقيقية المنت ...
- هل يعيد الاتحاد تجربة شراكاته السابقة مع ‏الديمقراطي ليعم -ا ...
- الحرب الاقليمية تتسع، والدولية على الأبواب.. والساسة الكرد ي ...
- لماذا لا تستطيع كردستان دفع رواتب موظفيها رغم الصادرات النفط ...
- مع غياب الشعب... حراك أحزاب السليمانية لتغيير موازين القوى ا ...
- قرار تاريخي وبشرى عظيمة للشعب الكردستاني من حكومته الائتلافي ...
- الأزمات تضرب ‏الاقليم شمالا ويمينا والحكومة منشغلة بالسينما ...
- ئايلان كوباني.. الصغير الغريق أيقونة مأساة شعوب -شرق الحروب ...
- في اقليم الرخاء النفطي..من لم يعرف تلك الوجوه؟ ومن لم يسمع ب ...
- خلافات السياسة وتدهور الاقتصاد يشعل الخوف والانقسام بكردستان
- كردستان على شفا الهاوية... ادارتان ورئيسان افضل من حرب مدمرة
- في كردستان، لا اتفاق ولا توافق.. الديمقراطي -الكبير- رهينة ا ...
- في ذكرى المذبحة.. سنجار محتلة، لجنة التحقيق ميتة، والايزيديو ...
- البحث عن وطن بديل .. هجرة الشباب الكردي بين التخوين والتكفير ...
- احتجاجات الجنوب .. ومواجهة المسؤولين الذين ملؤوا الأرض فسادا
- ‏العقد الأخير للوجود الايزيدي والمسيحي في كردستان
- الجولة الأولى لصراع الارادات الحزبية تقسم الشارع الكردي.. ال ...
- في كردستان..أزمة بنزين، وكهرباء، ورواتب، وديون، ورئاسة، ودست ...


المزيد.....




- الشرطة الفيتنامية تضبط أكثر من 320 ألف واق ذكري مستعمل
- مزاد على لوحة نادرة لبوتيتشيلي وتقديرات بأن يتخطى سعرها 80 م ...
- مهاجرون يتهمون السلطات اليونانية بإجبارهم على العودة إلى الب ...
- حاكم مصرف لبنان ينفي تقاضيه علاوة أو أشهر إضافية
- صواريخ سفن أسطول البحر الأسود تدمر أهدافا جوية في مناورات -ا ...
- أهم 10 اتجاهات تقنية استراتيجية لعام 2020
- تحطم مقاتلة صربية من طراز -ميغ 21- غربي البلاد
- أوزباكستان تعول على النتائج الإيجابية من لقاح -سبوتنيك V- ال ...
- وفاة زوجة وديع الصافي
- أمريكي يصبح رئيسا للولايات المتحدة بعد إلقائه خطابا عن العبو ...


المزيد.....

- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي
- تسفير / مؤيد عبد الستار
- قطاع غزة تحت الحصار العسكري الصهيوني / زهير الصباغ
- " رواية: "كائنات من غبار / هشام بن الشاوي
- رواية: / هشام بن الشاوي
- ايدولوجية الانفال وجينوسايد كوردستان ا / دكتور كاظم حبيب والمحامي بهزاد علي ادم
- إبراهيم فتحى وحلقة هنرى كورييل ومستقبل الشيوعية فى مصر / سعيد العليمى
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة الوحدة الإن ... / الصوت الشيوعي
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة إنقلاب الموص ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامان نوح - رغم الانهيارات، مازال النواب الحزبيون بلا خجل يدافعون عن فساد حكوماتهم