أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد اللطيف بن سالم - الإرهاب ثقافة مؤدلجةسياسيا














المزيد.....

الإرهاب ثقافة مؤدلجةسياسيا


عبد اللطيف بن سالم

الحوار المتمدن-العدد: 4993 - 2015 / 11 / 22 - 07:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الإرهاب ثقافة مؤدلجة
الإرهاب ثقافة مؤدلجة سياسيا تُشحن بها عقول البسطاء من الجهلة والحمقى والأغبياء وبالخصوص منهم الفقراء الذين لا يجدون ما يحققون به حاجتهم لآبسط أنواع الغذاء ، وذلك بدعوى أنهم سينالون في الدنيا وفي الآخرة خير جزاء . فللقضاء عليه لابد من القضاء على ثقافته هذه واجتثاثها من جذورها ومن مصادرها المختلفة وهي تلك المبرمجة في الروضات والمدارس والكليات والمطبقة فعليا وبكل حماس وانفعالية في المساجد والجوامع والحلقات والمجالس الدينية .
- ومن نكد الدهر على تونس الجديدة أن ترى """ أعداء لها ما من صداقتهم بدّ
وهل لا نزال نقبل بأصدقاء لنا يقتلوننا ؟ هكذا نُصبح نحن الحمقى والأغبياء . ولا معنى لحقوق الإنسان التي لا يزال البعض يتعلل بها مع مثل هؤلاء السفهاء الذين لا يفكرون إلا في القضاء علينا بكل الطرق الممكنة لا لشيء إلا لأننا نختلف عنهم في الأفكار والرؤى ولأننا تجاوزنا المرحلة الحضارية التي هم فيها .
- الحل إذن في رأيي هو في أن تتخذ الدولة التونسية ( وغيرها من الدول العربية المشابهة ) في الحال القرارات الحاسمة والنهائية التالية :
" إلغاء الأحزاب الدينية كلها دون تردد لآن الأحزاب في الواقع وفي المفهوم الصحيح للحزب لا تكون دينية أبدا لآن الدين شأن خاص بصاحبه ولا يكون في نفس الوقت شأنا سياسيا وإلا تناقضنا مع روح الدستور التونسي الذي أمضينا سنوات في إنجازه والذي اتفقنا فيه على أن تكون تونس دولة مدنية وديمقراطية ، دولة قانون ومؤسسات ويُفصل الدين فيها عن الدولة .
" غلق المساجد كلها مرة واحدة ( مثل ما فعلت فرنسا أخيرا إثر التفجيرات التي وقعت هذه الأيام في باريز ) ومن يُرد عبادة الله فليعبده في منزله أو في داخله أو في أي مكان آخر ( يؤثر عن نبي الله موسى ( المعروف بكليم الله )أنه سأل ربه أين أنت يا ربي فأجابه :" أنا في قلوب عبادي " – وهو بالفعل كذلك وليس هو فقط كما يعتقد الكثير من البسطاء ومحدودي الإدراك في المساجد فقط أو في مكة المكرمة ليذهبوا لملاقاته هنا أو هناك .
" وتطهير كل مؤسسات الدولة من رموز الإرهاب المتواجدة فيها كلما استطعنا إلى ذلك سبيلا .
" ومنع الملتحين والمنقبات _ قانونيا _ من الجولان بين الناس في أي مكان .
- الصادية والمازوشية في الشخصية الإرهابية :
وللعلم فلابد من التساؤل إن كانت "الصادية " مرضا أم حالة عادية وسوية وهل هي فردية بحتة أم أيضا جماعية ومتى تكون من هذا النوع أو من ذاك لما لها من علاقة بالنزعة الإرهابية ؟
فردية كانت أو جماعية الصادية هي تعبير عن تلك النزعة العدوانية المتأصلة في البشرية منذ ظهورها ، منذ أن كانت حيوانية بدائية قبل اكتسابها التدريجي للروح الإنسانية مع اكتشافها للغة والشروع لاحقا في الحياة الحضارية . لكن ماذا تعني " الصادية " ؟ تعني الاستمتاع والتلذذ بتعذيب الغير وهي الوجه الآخر لما يُسمى ب " المازوشية " التي تعني الاستمتاع والتلذذ بتعذيب النفس عندما لا يجد المرء الصادي القدرة على تعذيب الغير والانتقام منه نهائيا فيلجأ إلى تعذيب نفسه ( وكأنه بذلك يلومها على عدم قدرتها على تعذيب الآخرين )، وما الإرهاب هذا الذي نشاهد مظاهره تتضاعف اليوم في المنطقة العربية وفي غيرها من المناطق الغربية المختلفة إلا تعبيرا عن الوقوع في ازدواجية الإحساس بالصادية والمازوشية في الآن نفسه هذا الإحساس المتجذر في الطبيعة البشرية كما ذكرنا آنفا والذي يكاد يغوص في أعماقها بفعل الثقافات الإنسانية المتراكمة عليها عبر العصور لولا أن وفرت لها اليوم الإمبريالية العالمية أو ما يسمى ب " العولمة " الظروف المناسبة والأرضية الخصبة لتظهر من جديد وتنمو وتفعل فعلها في تحقيق أهدافها ومصالحها في المنطقة بالتعاون مع الجهلة والمتخلفين والخونة من أهلها الذين صاروا منذ مدة يعملون في ركابها ظنا منهم أنهم يعملون ضدُها في حين أنهم يقتلون بعضهم بعضا بتوجيهها وبرمجتها ، وما الهامشية في الأفراد والجماعات التي صنعتها هذه العولمة في شباب المنطقة العربية بالخصوص وفي شباب العالم كله إلا من العوامل الهامة والمؤسسة لهذه الظاهرة الخطرة حتى أننا صرنا نشاهد يوميا في مسلسلاتنا التلفزية " الثقافية "أيضا القتلى والجرحى والدماء والدموع والدمار والخراب كما لو كانت أمورا عادية في حياتنا اليومية في حين أنها في الواقع تؤسس من حيث تدري أو لا تدري لثقافة العنف والعدوانية وكأنما هي تؤيدها وتعمل على ترسيخها من جديد في الحياة الاجتماعية في حين أنها كما لو كانت في الحقيقة إحياء لما كانت عليه البشرية في عهودها السابقة من التخلف والبدائيية والعنجهية ولكن بوسائل متطورة وبأسلوب أكثر وحشية .
ألا تلاحظون اليوم مدى اهتمام الصغار والأطفال عموما بشراء الأسلحة ( اللعب )على اختلاف أنواعها وأشكالها _ ومع الأسف بمساعدة الأولياء في غالب الأحيان _ واللعب بها خصوصا في الأعياد والمناسبات ؟ فماذا يعني ذلك ؟ الإنسان مقلد بالطبع فهم إذن يرغبون في فعل ذلك في الواقع تقليدا لما يفعله الكبار في هذا الزمن الردي .
يقظان ابن الحي
عبد اللطيف بن سالم




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,231,839,508
- الإرهاب يضع تونس تحت المجهر
- إنذار وتحذير
- الكرامة الإنسانية وحقوق الإنسان
- الشذوذ الجنسي .
- هل من علاقة بين الأديان والثقافات وعمر الإنسان ؟
- رسالة مفتوحة إلى أحد شيوخ السلفية
- الدين والديمقراطية : تقارب بينهما أم تباعد ؟
- المغتربون في العالم و -عبقرية المجتمع الغربي -
- السلطة في ما بين الفردية والجماعية
- الدين في الدولة مخالف للشريعة الإسلامية .
- حول الحج وأضحية العيد
- ويسألونك عن العمر .
- الارهاب و ثقافة التمرد
- ومن أهداف الثورة العربية( 2 ) البحث عن الحرية
- حدث ابو هريرة قال
- لماذا التقاعد و الخمول؟
- البحث عن الديمقراطية


المزيد.....




- أرمينيا تنفي شائعات عن تسلل مجموعة تركية خاصة إلى البلاد
- وفيات كورونا في إيران تتجاوز عتبة 60 ألفاً
- القضاء الإداري تنظر دعوى المبادرة المصرية بشأن زيادة الإنفاق ...
- دونالد ترامب: الرئيس الأمريكي السابق يعود إلى الواجهة السياس ...
- وفيات كورونا في إيران تتجاوز عتبة 60 ألفاً
- شالكه يقيل مدربه ومديره الرياضي.. بعد أسوأ حصيلة للنادي
- سفير واشنطن السابق في تل أبيب: لدى إسرائيل فرصة للتأثير على ...
- بالرغم من قيصر... سوريا تكشف عن مخزون طحين الخبز يكفي لمدة ع ...
- منها كروز المدمرة... صواريخ الغواصات الصينية ترعب البحرية ال ...
- مع محاسبة القتلة وانتظار البابا... تهدئة لحقن الدماء في ذي ق ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد اللطيف بن سالم - الإرهاب ثقافة مؤدلجةسياسيا