أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد اللطيف بن سالم - حول الحج وأضحية العيد














المزيد.....

حول الحج وأضحية العيد


عبد اللطيف بن سالم

الحوار المتمدن-العدد: 4856 - 2015 / 7 / 4 - 04:27
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


(أليس من العادات ما يصير طبيعة ثانية؟)

أليس الإدمانُ على أيٌ شيء خطرا على الشخصية ويحدٌ من نموها الطبيعي مثل ما هو الإدمان على الأفيون أو أي نوع آخر من المخدٌر؟ إنه يتملٌك المرء من أوله إلى آخره ويستولي عليه من قمة رأسه إلى أخمس قدميه دونما وعي به حتى يصير عبدا له وليس ملكا لنفسه أو لنقل بشكل آخر : إن العادة تصبح طبيعة ثانية مهما كان نوعها كما يقال في العلوم الإنسانية، وبالتالي فلم يعد المرء بقادر على التخلص منها إلا بصعوبة كبيرة فتصبح نوعا من الاستبداد اللاواع به بالشخصية ومن الأحسن التحرٌر منه - إن أمكن - للضرورة ومن أجل تطور أفضل في مقوماتها ومكوناتها الخصوصية . إنه من مثل هذه العادات والتقاليد المتحكمة فينا ما هوديني ومنها ما هو دنيوي . مما هو دنيوي أمور كثيرة لا نكاد نحصيها عددا مثل التدخين بأنواعه وتعاطي المخدرات المختلفة كنا قد تعرضنا إليها في مقال سابق بمجلة " حضر موت " التونسية تحت عنوان ( وهل من أطباء للمجتمعات المريضة ؟ ) ومما هو ديني مثلا والذي يهمنا الحديث فيه هنا الآن في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها العالم العربي هو الحج إلى بيت الله الحرام في كل سنة لمآت الآلاف من المسلمين من مختلف أصقاع الدنيا وذبح ملايين الخرفان مرة واحدة في يوم واحد في ما يعرف بيوم عيد الإضحى من كل سنة أيضا من سنيي العالم الإسلامي ولا أظن أن هناك عددا كبيرا ممن يتساءل مرة أو في غير مرة لماذا هو يفعل ذلك دائما ؟ .
كان للحج هذا أسباب تشريعه ركنا خامسا للإسلام كما هو الحال بالنسبة لبقية الأركان الأخرى لكل واحد منها أسبابه :( الشهادتان) ليعترف الشخص بأنه مسلم و( الصلاة) للحد من شوكة العرب في ذلك الوقت وإخضاعهم لإرادة الله وحده و ( الزكاة ) لجمع الأموال لبيت مال المسلمين للأخذ بيد الفقراء والمساكين وأبناء السبيل وغيرهم من المحتاجين و( الصوم) ليحس الناس بآلام الجائعين في الدنيا فيفكروا فيهم و يعملوا على مساعدتهم في كل حين (وكما هو الحال أيضا لآيات القرآن الكريم إذ أن لكل آية أسباب نزولها ونكاد لا نفهم منها شيئا لولا العودة إلى تلك الأسباب وتحليلها .) وأهم هذه الأسباب بالنسبة للحج أن السعودية في ذلك الزمن من الجاهلية وبداية ظهور الإسلام كانت تعاني من الفقر المدقع والحاجة الملحة مما كان يضطر أهلها إلى الاقتتال في ما بينهم لتأمين العيش لمن يبقى منهم على قيد الحياة بعد الاقتتال وذلك في ما كان يُعرف قبل مجيء الإسلام بالغارات وعند ظهوره بالغزوات وفي ما بعد ذلك بالفتوحات لهذا قد فُرض الحج ركنا من أركان الإسلام لتأمين رزقهم بواسطة تلك المناسبة من كل سنة والتي تعوٌض بشكل ما سوق عكاظ التي كانت لهم في جاهليتهم موردا بسيطا للاستمرار في عيشهم إضافة إلى ما كانوا يحصلون عليه من رحلة الشتاء والصيف من كل سنة والآن وقد ظهر النفط ومواردُ رزق أخرى عندهم وتحسنت بالتالي أحوالُهم حتى أنهم لم يعودوا في حاجة إلى أحد بل هم الذين صار باستطاعتهم اليوم - إذا أرادوا - أن يساعدوا غيرهم، لم يعد بالتالي للحج من سبب وإنه إذا مازالت الأسباب تزول النتائج (الظواهر) أو تزول على أقل تقدير في مثل هذه الظروف الاستثنائية والصعبة التي تمر بها بلداننا العربية ...

أما عيد الأضحى فكان له سببُه أيضا في تلك القصة الواردة علينا من القرآن الكريم حول إبراهيم المعروف بجدٌ الأنبياء والرسل في ذلك الزمن و الذي رأى في المنام أنه يذبح ابنه إسماعيل فلمٌاهم بذبحه في اليوم التالي تنفيذا لما رأى في منامه جاءه الله بذبح عظيم كبش فداه به ثم دخلت عادة الذبح هذه في السيرة النبوية واتبعه فيها المسلمون من بعده ، والآن وقد مضى على هذه الحادثة المقصوصة علينا من النبي أكثر من أربعة عشر قرنا من الزمن ألم تكن الظروف قد تغيرت وتلك الأسباب قد زالت ( وأن هذه الأضحية في الحج قد استُبدلت بمُقابلها من المال ما يؤكد أن الظروف قد تغيرت بالفعل وتغير معها سلوك السعوديين المعنيين أكثر بهذا الأمر أنفسهم فلماذا لا يغير باقي المسلمين أيضا من سلوكهم ويكفٌوا عن هذه العادة ( على الأقل في مثل هذه الظروف الاستثنائية ) ؟ ألم يرد في كتابه االعزيز: ( إن الله لا يغيٌر ما بقوم حتى يغيٌروا ما بأنفسهم ... ) ؟ أم أن السعودية لا تزال إلى اليوم على حالها القديم من الفقر المدقع والحاجة الملحة وأن جميع المسلمين لا يزالون إلى اليوم يرون في المنام أنهم يذبحون أبناءهم وينتظرون من الله أن يبعث لهم بالقطعان من الأغنام من إسبانيا أو من رومانيا أو من غيرهما من البلدان لاستفدائهم ؟ ألسنا – في الحقيقة – نفعل كل هذه الأمور بسبب التعود ونقوم بإنجازها عن غير وعي كامل بأسبابها أو بقتضيات وجودها الصحيحة ؟
_ هل نحن مخدٌرون ؟
ألا أيها الذين آمنوا انتبهوا وعوا وتحرٌروا واعلموا أن :
. الدين حرية أو لا يكون كما يقول شيخنا التونسي محمد الطالبي .
. ودين الله يسر وليس عسرا أبدا .
. وإن الله يريد بكم اليسر ولا يريد بكم العسر أبدا .
. ولا تحرُموا أنفسكم من حقكم - كغيركم من البشر – في الإبداع في هذه الدنيا في مختلف المجالات لتنهضوا بأنفسكم وتُواكبوا بالفعل حضارة عصركم حتى لا تبقوا دوما مستهلكين من طرف غيركم كالأنعام أو أضل سبيلا . أم أن البذخ قد أعمي بصائركم فلم تعودوا ترون شيئا خارج أنفسكم . هل يصدق فيكم حقا قول ذلك الرحالة البريطاني فيلفرد تسيخار: "إن للعرب القدرة على تجاوز المحن لكن رخاء العيش يجرهم إلى الانحطاط دائما "
إنه لا إبداع لأحد في هذه الدنيا إلا إذا كان متحرٌرا من نفسه ومن غيره وواعيا بحريته ومسؤولا عنها كما ينبغي ويعمل بإرادته الإنسانية الخاصة به دون أيٌ ضغط عليه من الداخل أو من الخارج .
هكذا يشارك الناس في صنع هذا العالم ويستمتعون بصنعه .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,231,842,184
- ويسألونك عن العمر .
- الارهاب و ثقافة التمرد
- ومن أهداف الثورة العربية( 2 ) البحث عن الحرية
- حدث ابو هريرة قال
- لماذا التقاعد و الخمول؟
- البحث عن الديمقراطية


المزيد.....




- بمناسبة مرور عام على اتفاق الدوحة.. تراشق الاتهامات بين حكوم ...
- عشرات المستوطنين يقتحمون باحات المسجد الأقصى
- -البام- يقبل تعديل -القاسم الانتخابي- ويتراجع عن ترشيح اليهو ...
- مقتل حاكم بحركة طالبان في مدينة بيشاور الباكستانية
- محافظ ذي قار : الاستعدادات الرسمية جارية لترتيب الزيارة المن ...
- وكيل الأزهر يطلق فعاليات مسابقة الجامع الأزهر الأولى لتسجيل ...
- سفير الفاتيكان في بغداد يصاب بفيروس كورونا
- سفير الفاتيكان في بغداد يصاب بفيروس كورونا
- بدران ينعى أحد مؤسسي -الحركة الإسلامية- في نابلس
- العراق... مسؤولون يرفضون الكشف عن مكان إقامة بابا الفاتيكان ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد اللطيف بن سالم - حول الحج وأضحية العيد