أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلام عاصم جهاد - اسباب فشل العبادي في الاصلاح ... الجزء الاول















المزيد.....

اسباب فشل العبادي في الاصلاح ... الجزء الاول


سلام عاصم جهاد

الحوار المتمدن-العدد: 4913 - 2015 / 9 / 2 - 01:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا اريد ان اسبق الاحداث ولا الدخول في تفاصيل لم تحدث لكن ما ساتطرق له في هذا المقال هو عبارة عن اطروحات محتملة كتحليل استباقي يفسر مرحلة الفشل التي سيصل لها السيد العبادي في وعودة بالاصلاح ... اما عن عنوان المقال وكانه وصف تاكيدي للفشل فاقول لكم نعم ... العبادي لن يغير من واقع الحال ولن يصلح ما افسدة الوافدون فكل الاحتمالات تشير الى ذلك وكل الدلائل والظنون ترسم ملامح الحقيقة ... للاسف رغم وجود المشرعن الحقيقي لكل حكومة وهو الشعب وتوفر استثناء ديني يتميز به المجتمع العراقي وهو المرجعية والاثنين داعمين للسيد العبادي الا ان خطواته خجولة جدا جدا وتكاد لا تذكر وسيفشل ولن يحقق لربما الا خمسة بالمائة من المطاليب الحقيقية وحسب ظني مطالب الخدمات هي التي سيتحرك عليها العبادي لان المشمولين برياح التغيير سيقترحون على السيد العبادي ان يجهد نفسه بموضوع الخدمات وتوفيرها لانه وحسب ظنهم ان اغلب المنتفضين خرجوا بسبب تردي الواقع الخدمي وهم لا يعلمون ان الواقع الخدمي هو القشة التي قسمت ضهر البعير وهو الذي ازال الغبار عن الضمير الوطني الحي الذي كان في حالة سبات ينتظر السبب والوقت المناسب لينتفض .... وفي ادناه جملة من الاحتمالات والاسباب والتي ليس بالضرورة ان تكون حقيقية فهي مجرد احتمالات قد تصيب وقد لا تصيب لكن المهم في الامر والغاية من هذا المقال هو ايجاد اسباب عدم قدرة السيد العبادي على الاصلاح الفوري لتناقش تلك الاسباب عسى ان نجد بعض الثغرات التي تتيح لنا مساعدة السيد العبادي في تخطي تلك المرحلة لانتشال البلد من ما هو فيه من دمار وخراب وفساد في الارض والعباد هذا ان احسنا الظن بالسيد العبادي ورفعنا الاسباب المتعلقة بالاحتمالات السلبية والتي من غير المؤكد تواجدها في سلوك السيد العبادي السياسي والتي سنذكر تفاصيلها في ادناه .
الاحتمال الاول:- الفوضى الموروثة من الحكومة السابقة والوضع الاقتصادي العالمي . ان ما خلفتة الحكومة السابقة من فوضى سياسية واجتماعية واقتصادية وحتى امنية جعلت السيد العبادي يدخل جو القيادة وهو في حالة ارباك لا يحسد عليه ... فالميزانية صفر والاحتراب السياسي على اوجة والخدمات تكاد تكون معدمة وجحافل الشيطان الداعشية استقطعت الكثير من الاراضي العراقية والتي بدورها استنزفت القدرات العسكرية والمالية للحكومة العراقية الحالية وانخفاض اسعار النفط اثر بشكل سلبي كبير على البلد والذي يؤثر بشكل مباشر على المجهود الحربي وبدورة يؤثر على المشاريع الخدمية بالتالي التاثير على وضع المواطن بشكل عام... كل تلك العوامل والكثير منها يؤثر على اتخاذ القرارات الحاسمة من قبل السيد العبادي وان اخطأ في احدهن قد يؤدي ذلك الي انتحارة سياسيا وفشل حكومتة.
الاحتمال الثاني :- المالكي يقود من خلف الكواليس من خلال حاشيتة .
وهذا احتمال وارد وقد يكون شبه مؤكد لانه وحسب علمي ان الكثير من الشخصيات التي تتبع المالكي مازالت تعمل في مفاصل مهمة من الدولة وخصوصا مركز الاستشارة للسيد العبادي وفي الامانة العامة ومكتبة الخاص مثال على ذلك بديل المالكي المحتمل السيد طارق نجم والذي رجحت ان يكون رئيسا للوزراء في احد المقالات السابقة بدلا عن المالكي لكن شاء القدر ان يكون العبادي هو الرئيس لكن طارق نجم مازال يعمل ونشط جدا حسب الاخبار المتواترة وله كلمة مسموعه عند السيد العبادي ولا اعلم لماذا السيد العبادي يبقيه في مثل هذا المكان ... اما للاستفادة من خبرتة او انه مجبور على وجودة لانه من حزبة ... المهم بالامر ان وجود مثل تلك الشخصيات المعروفة بولائها للحكومة السابقة تثير الكثير من الشكوك والتي بدورها ترجح احتمالية وجود تشويه للحقائق او توجيه ضغط تجاه العبادي في استمرار مسيرتة وعرقلة الاصلاح والباقي ساتركة لعقل القارئ اللبيب هو من يكمل تفسير مثل هذا الاحتمال الخطر .
الاحتمال الثالث :- مازال ولائة لحزب الدعوة قائما .
لا احد ينكر ان حزب الدعوة الاسلامي هو حزب عريق و ولادته نقية وجهادة لا يراهن عليه اثنان لكن هذا كان قبل تصديهم للسلطة والكثير من الشخصيات التي تنتمي له تعتبر مثال للوطنية لكن بعد تصدي هذا الحزب لسدة الحكم بالعراق بعد سقوط النظام البائد وضع الكثير من علامات الاستفهام حولة وحول الشخوص المتصدين لقيادته بسبب سلوكهم السياسي وتعاطيهم مع الواقع العراقي بالاضافة الي شبهات الفساد التي تحوم حول بعض القيادات بالاضافة الى الواردات التي كانت تاتي لدعم الحزب ليبقى متصديا وبقوة لقيادة هذا البلد ... وكيف لرموزه القيادية تدعم بعضها البعض اعلاميا ليكون هذا الحزب بعيدا عن النقد والتسقيط وهذا الامر طبيعي والدليل الكل يتذكر السيد العبادي كيف كان يدافع عن سلوكيات السيد المالكي وقراراته وكان مبدعا في ذلك لانه رجل مثقف ويعرف من اين تؤكل الكتف في عالم السياسة وهذا الامر طبيعي جدا لانه من اقطاب حزب الدعوة ... لذلك انا لا اشكك بوطنية السيد العبادي ابدا لكن احب ان اضع القارئ امام صورة مفادها ان السيد العبادي من الاطراف الاساسية في هذا التنظيم وليس من السهولة التخلي عن هذا الحزب وضرب اطراف معروفة فيه تحت طائلة الفساد والكل يعلم ان كل حزب عريق وخصوصا مثل حزب الدعوة يوجد فيه نظام داخلي وعهود مشتركة ومواثيق ليس من السهولة التخلي عنها خصوصا ان كان هناك تاريخ مشترك وحاضر مشترك !!!!
الاحتمال الرابع :التيار الفاسد اقوى منه مع عدم وجود نقاط قوة دستورية تدعم الاصلاح.
بصراحة الفاسد عندما يعيث بالارض فسادا ويسرق وينهب ويقتل كل تلك الامور يعلم انها ستطيح به في يوم من الايام لكن نفسة الشيطانية تسول له على اقامة حدود دفاعية تحميه من هذا اليوم الذي يطيح به وبمن حولة لذلك تجده يجهد نفسة في تسقيط كل المناوئين له وكل احتمال يمكن ان يكون سببا في كشفه او اسقاطة ... فهم يحصنون انفسهم تارة بجمع الملفات على الخصوم وتارة بشراء الذمم وتارة بالتصفية السياسية والجسدية ايضا ... كل تلك الوقائع ربما تزول وكل من جندوهم سياتي يوم ويستغنون عنهم لان من جمهم الحرام على شخص فاسد سيجتمعون على شخص اكثر فسادا وقوة لو اتيح لهم ... لكن الكارثة بالامر ان القضاء مشكوك في امرة والدستور مليء بالثغرات واغلب فقراته مكتوب في نهايتها (وينظم بقانون) اي ان اغلب فقراتة ناقصة وكتب هذا الدستور والكل يعلم على عجالة وفيه انتكاسات كثيرة تراعي الطائفية العرقية ولم تراعي الوطن والمواطن ... لذلك اجد في هذه الامور عقبة كبيرة في طريق الاصلاح تعيق عمل السيد العبادي في ما لو كان جادا بالاصلاح لان قلع بكتيريا الفساد من جذورها تحتاج الى مقومات قانونية ودستورية وقضاء عادل يدعم تلك الحزم من غير ان تؤثر على امن واستقرار البلد لكن مع وجود مثل هكذا دستور جامد سيمنح الفاسين الكثير من الثغرات التي تتيح لهم التلاعب بمقدرات هذا الشعب والمراوغة للبقاء متنفذين في السلطة للمحافظة على كيانهم الفاسد من الاقتلاع لكن ارادة الشعب اقوى من طغيانهم ومكرهم وان غدا لناظرة لقريب ...اود التنويه ان كل ما ورد في اعلاه هو مجرد احتمالات تخمينيه قابلة للنقاش لنصل الى حقيقة الامر ومن الله التوفيق .

............ سلام عاصم جهاد



#سلام_عاصم_جهاد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- استرجعت مواطنتي بعد ان سلبها الوافدون
- ميليشيات المالكي ستغتال كوادر البغدادية ان لم يستطع المالكي ...
- اصحاب السيادة المنتفضين ... السيد انور الحمداني
- امريكا تعود للعراق ... لإنقاذ ابنها البار داعش
- سيد اوباما ... بالعراقي(خلي ايولن) فغايتك اسقاط نظام الاسد
- احد هذه السيناريوهات يفسر حقيقة لعبة سقوط الموصل
- الثعلب مرشح التيار الصدري لرئاسة الوزراء ... والذئب بريء من ...
- بالدليل ... التيار الصدري يحصل على 13 مقعد في بغداد
- الوصايا العَشر (يا حكومتنه الجديده ) ضمان لولاية 2018 بالتنس ...
- اغتيال المالكي سياسيا احتمال وارد ... وطارق نجم بديل اللحظة ...
- المفوضية تنتهك حقوق الخصوصية للناخب العراقي وتعرف لمن اعطيت ...
- الى الاخ انور الحمداني ... رسالة عاجلة من الشعب العراقي
- المالكي ... طاقة سلبية
- ماذا لو تخلى الحكيم عن الصدريين ... وحصل المالكي على 165 مقع ...
- رصاصتان بقلب النائب صباح الساعدي
- خفايا واسرار...بين المواطن والاحرار
- بين حنون والشمري... والقاضي انور الحمداني
- الظروف تخلق التوازنات
- التغيير الديموغرافي في سامراء...هو من ايقظ اسد الفيدرالية في ...
- لقد اكتشف ان الربيع العربي والخريف المالكي....مازال قائما


المزيد.....




- تفاصيل هجوم القدس.. أحد أسوأ الهجمات منذ سنوات
- بعد تصريحات سعيد.. بلدية تونسية توضح سبب زيارة الغنوشي لها
- موسكو تدعو واشنطن إلى الكف عن التدخل في شؤونها
- اليمن.. -الحزام الأمني- تعلن إحباط مخطط لاستهداف عدن بسيارة ...
- قناة: مكتب التحقيقات الفيدرالي يصادر مفكرات بايدن بعد تفتيش ...
- آخر تطورات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا وأصداؤها /28 ...
- الولايات المتحدة: غضب شعبي بعد نشر فيديو يظهر تعرض أمريكي أس ...
- بعد عقود من النزاع.. قرغيزستان وأوزبكستان تعلنان إتمام ترسيم ...
- ديلي بيست: كاتب خطابات بوتين السابق يتوقع انقلابا عسكريا في ...
- مجلس الأمن يناقش الأوضاع في مالي ومستقبل البعثة الأممية فيها ...


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلام عاصم جهاد - اسباب فشل العبادي في الاصلاح ... الجزء الاول