أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مهاب مجدى يوسف - علم الله - الجزء الخامس و الأخير : إثبات وجود الله !؟














المزيد.....

علم الله - الجزء الخامس و الأخير : إثبات وجود الله !؟


مهاب مجدى يوسف
(Anonymous Writer)


الحوار المتمدن-العدد: 4904 - 2015 / 8 / 22 - 21:28
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في مقالتين سابقتين في " علم الله " قمت بتحليل نموذجين مما يطلق عليه البعض " إثبات " وجود الله - البرهان الأخلاقي ، و وجود الكون . بالطبع هناك العديد و العديد من المواضيع لتحليلها تحت هذا العنوان ، لكنني رأيت أن أختار فقط مثالين لتوضيح الفكرة الرئيسية لهذه السلسلة ، و هو ما انتهى به كلتا المقالتين "أن هذا ليس إثباتاً ، لكنه إشارة قد تشير إلى وجود إله"، و كل إشارة يمكن نقدها و نقضها ، و يمكن نقد النقد .... وهكذا .

لا يوجد " إثبات " لوجود الله ، و هذا ليس بمثابة رأي لشخص درس كل ما " سُمي " بالإثباتات و قام بتحليلها ( لأنني فعلياً لم أفعل ) بل هو رأي مبني على ثلاث نقاط هم :

أولاً : مفهوم الإثبات :
----------------------
الإثبات هو تقديم ما يكفي للتأكد و لإقرار شئ بنسبة 100 % ، لن أتحدث عن 100 % مرة آخرى و لكن يمكن الرجوع لمقال " عندما أتحدث عن - الجزء الثاني : الحقيقة 2 " . فليس هناك ما هو مُؤكَد تماماً أنه يوافق الواقع و لكن هناك ما هو أقرب إلى الواقع ، و هذا الأخير نصل إليه بالتجربة ، و لكنه يظل " غير مؤكَد بنسبة 100 % " و يخرج عن نطاق الإثبات . [1]
" ما يكفي للتأكد " ، أعتقد أنه من المنطقي أن كل شئ أريد إقراره ( و إن لم يكن بصورة مطلقة / 100 % ) لابد و أن أقدم حجةً تتوافق مع حجم ما أريد التأكد منه ، فلا يكمنني أني أتخيل ما هي الحجة التي تتوافق مع التأكد من شئ بحجم وجود " إله " ( أو الإله ) !!

ثانياً : طبيعة الله :
------------------
كل موجود في عالمنا لابد و أنه مادي زماني مكاني ، و عليه يمكننا القول بأن شئ موجود بناءاً على أنه مادي زماني مكاني ، و هذا هو مفهومنا عن الوجود . و لكن عندما ننطلق من مفهوم " إله خارج الزمان و المكان و غير مادي " ، لأنه خالق الزمان والمكان و المادة ( بحسب ما إنطلقنا ) ، هنا لا يمكننا فهم هذا الوجود . فإما أن نقول أن وجوده يختلف عن وجودنا ، أو أنه " غير موجود " بحسب مفهومنا عن الوجود .
و إن أردنا أن نطبق مفهوم " ما هو أقرب إلى الواقع " - بإعتبار قضية وجود إله من عدمه هي في ذاتها مطلقة و لكن نريد قياسها و قياسنا نطلق عليه " حقيقة " – لن نستطيع ! لأن القول بأن هناك شئ أقرب إلى الواقع يكون كنتيجة " تجربة " ، و لكن طبيعة الله ( الغير زمنية الغير مكانية الغير مادية ) أعتقد أنها غير قابلة للتجربة للتأكد من وجوده أو من عدم وجوده .

ثالثاً : مفهوم الإيمان :
---------------------
و هي أهم نقطة للحديث عن عدم وجود إثبات ، فتعريف الإيمان "هو الثقة بما يُرجى والايقان بأمور لا ترى" ( عب 11 : 1 ) . و هنا يمكنني أن أسميه " إختيار " ، لأنه مجرد إختيار أن تثق فيما تترجوه . فهذه الإشارات على وجود الله غير كافية للتأكد من وجوده ، لكنها كافية كي تختار أن تصدق . و هنا نأتي للمعضلة الإيمان/الإثبات ، فالإثبات لا يتماشى مع طبيعة الإيمان !! فالقول بأن للأرض جاذبية ليس فيه أي إختيار ، فأنت " مُجبر " أن تقبل أن للأرض جاذبية ، أما الإيمان بوجود إله فمن المُفترض أنه يكون عن " إختيار " .
لذا فالإشارة " ليست برهاناً يخاطب العقل و يفرض نفسه عليه ، بل هي علامة تُعرَض على الشخص ليؤمن بالله .... فهي تُعرَض ولا تُفرَض عليه . و إن رفضها الشخص ، ظل سليم العقل لأن العلامة تخاطب حريته في أن يؤمن أو لا يؤمن . فالعلامة – على خلاف البرهان – تفتح مجالاً لحرية الإنسان " . [2]
هنا نقطة في غاية الأهمية ، لأن مَن يؤمن بوجود الله ، فهو فقط اختار ذلك .. و مَن لم يؤمن ، فهو لم يختار أو - ربما - يريد المزيد ليختار . فنخرج عن دائرة قول بعض المؤمنين بأن الإلحاد هو مرض نفسي ، أو العكس .


نقطة أخيرة كختام لهذه السلسلة ... " الإيمان و نقطة الإنطلاق " :

ينطلق الأخ جورج من أن المسيحية الأورثوذكسية هي الحق ، و من ثَم يبحث عن أيهما أقرب إلى الحق ( على سبيل المثال ) : " مدرسة الأب متى المسكين أم مدرسة البابا شنودة " ...
و لكن الأخ مينا ينطلق من أن المسيحية هي الحق ، و من ثّم يبحث عن أيهما أقرب إلى الحق : الكاثوليكية أم الأورثوذكسية أم البروتستانتية ...
أما الأخ عادل ينطلق من أن الله موجود ، و من ثَم يبحث عنه في جميع الأديان ، ليختار ديانة يرى أنها أقرب إلى الله ...
و الأخ فوزي ينطلق من أن هناك منطق عقلي ثابت كافي للقياس ، و منه يبحث هل هناك إله أم لا ...
و يمكن للأخ حمادة أن يسأل هل فعلاً يجب أن ينطلق من المنطق ( كقواعد و علم وضعه آخرون ) ؟؟ أم عليه أن يضع لنفسه منطق خاص ليصل به إلى نتيجة خاصة من حيث وجود إله أو معتقد ما ؟ و هل اللغة التي يستخدمها للتعبير مصطلحاتها كافية لشرح ما يعتقده ؟ ام عليه ان يخترع لغة بمصطلحات ومفاهيم جديدة حسب ما يعتقده ؟؟ يبدو - سطحياً - أن هذا ساذج جداً ....!!

و هذا ما أفترضه ، أن نقطة الإنطلاق هي أيضاً إختيار ، و كلما كانت نقطة الإنطلاق بعيدة يظن الشخص نفسه أنه أكثر ذكاءاً ممن ينطلق من نقطة قريبة ، و يظن مَن ينطلق من نقطة قريبة أن مَن ينطلق نقطة أبعد أنه غبي أو مريض و ما إلى ذلك ... لا شك أن الإنطلاق من نقاط أبعد أفضل – إلى حد ما . لكن أعتقد أن الإعتراف بأنها جميعاً نقاط للإنطلاق - و ما أنت إلى شخص اختار نقطة من هذه النقاط – يجعل قبول الآخر أسهل و أوضح ...
.
.
http://www.facebook.com/mohab.magdy.youssef
______________________________________________
[1] المزيد حول هل هناك شئ مُطلق في قياسنا له :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=473726
[2] بين وحي الله و إيمان الإنسان ، الأب فاضل سيداروس اليسوعي ، ط2 ، صـ102،103






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عندما أتحدث عن - الجزء الثالث : الأخلاق
- عندما أتحدث عن - الجزء الثاني : الحقيقة 2
- عندما أتحدث عن – الجزء الأول : الحقيقة 1
- علم الله - الجزء الرابع : نظرة لاهوتية ل كيف خُلِقَ الكون ؟
- علم الله - الجزء الرابع : نظرة لاهوتية ل -كيف خُلِقَ الكون ؟ ...
- علم الله - الجزء الثالث : مَن خلق الكون ؟
- علم الله - الجزء الثاني : مغالطات منطقية 1
- علم الله - الجزء الأول : حول ما سُمي بالبرهان الأخلاقي
- ملخص كتاب : مدخل إلى النقد الكتابي
- معرفة الساعة | بين المسيح و محمد
- الملحد بيحترم الله ..!
- كريشنا و ديفاكي | بين الوهم و المصادر
- الجالس على كرة الأرض
- و أنزلنا الحديد فيه بأس شديد
- الملحد ال هشك بشك !!!
- #معتقدي_حريتي ؟؟ واحد لمون هنا يا خيري !!
- الطلاق المسيحي !!؟؟
- عمر الإنسان بين الإسلام و المسيحية
- وجود الله في الرياضيات
- زغلول النجار بتاع النصارى


المزيد.....




- واشنطن تدين تصريحات أردوغان بشأن -الشعب اليهودي- وتصفها بأنه ...
- شيخ الأزهر: استمرار الإرهاب الصهيوني نقطة سوداء تضاف للسجل ا ...
- فلسطين تقاوم | استشهاد 236 وإصابة أكثر من 6 آلاف في المواجها ...
- قاليباف يبحث جرائم الصهاينة مع رؤساء برلمانات 6 دول إسلامية ...
- فوزي برهوم قيادي في حركة حماس: لابد من موقف عربي واسلامي قوي ...
- مؤرخ يهودي: -إسرائيل- تلعب دور الضحية وهي الجاني
- شيخ الأزهر يعلق على مبادرة السيسي حول إعمار غزة
- إسماعيل هنية يبعث برسالة إلى قائد الثورة الإسلامية
- 120 عالم دين بحريني يعلنون دعمهم لفلسطين والقدس
- مؤرخ يهودي: إسرائيل تلعب دور الضحية وهي الجاني


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مهاب مجدى يوسف - علم الله - الجزء الخامس و الأخير : إثبات وجود الله !؟