أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مهاب مجدى يوسف - علم الله - الجزء الثالث : مَن خلق الكون ؟














المزيد.....

علم الله - الجزء الثالث : مَن خلق الكون ؟


مهاب مجدى يوسف
(Anonymous Writer)


الحوار المتمدن-العدد: 4670 - 2014 / 12 / 23 - 01:49
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


.
( يُرجى مراجعة المقال السابق عن المغالطات المنطقية أو فتح المقالتين معاً أثناء القراءة :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=446501 )
.

في البداية لابد من إيضاح الفرق بين ثلاثة أسئلة :
1- كيف تكوّن الكون ؟
2 - مَن خلق الكون ؟
3 - لماذا خُلق الكون ؟

السؤال الأول يجيب عنه العلم فقط ، " لأن العلم يصف الظاهر و المحسوس فينطلق منه ليصل إلى الإعتراف بأن هناك تسلسلاً زمنياً ، و ذلك التسلسل خاضع لإختبار حسي " . أما السؤال الثاني و الثالث : هما من إختصاص العقل ( الفلسفة ) أو العقل و الوحي معاً ( اللاهوت ) .

هذا المقال ليس لمناقشة السؤال الأول فهو سؤال علمى بحت .. لكني سأناقش السؤال الثاني من زاوية فلسفية فقط ( المقال القادم نظرة لاهوتية للأسئلة الثلاث معاً ) ، فلنبدأ ....

صفحات الإنترنت و كتب اللاهوت النظري تمتلئ بما يُسمى الدليل الكوزمولوجي ، يتلخص هذا الدليل في أن " الكون موجود ، و كل موجود لابد له من واجد ، إذاً الكون مخلوق و خالقه هو الله "، و هذه هي الطريقة الكلاسيكية لعرض هذا الدليل . يوجد طريقة درامية لعرض الدليل و هي تبدأ بالنظريات الآخري التى تُقدم بديلاً عن فكرة الخلق ، ثم يقوم المتحدث بنقد هذه النظريات ليثبت صحة نظريته بناءاً على خطا النظريات الآخرى ، أو يقول بأن نظريته صحيحة لعدم القدرة على إثبات خطأها أو إثبات عكسها ( مغالطة عبء الإثبات Burden of proof ) ، أو الإلتجاء إلى نقد النظريات الآخرى عن جهل أو بقصد عن طريق السخرية و هي مغالطة منطقية آخرى : رجل القش Straw man ، ثم تبدأ المشاكل و المشادات و الخلط بين الخطاب العلمي و الخطاب الفلسفي . لا شك أن الكون مثير جداً للتساؤل عن تكوينه و إبداعه ، و أن عقل الإنسان يسعى إلى طرح تساؤلاته اللانهائية عن الكون و مَن خلقه ؟ و هل هناك قصد في ذلك ؟ و لكنني لا أرى أن هذه التساؤلات يمكنها أن تقوم مقام الدليل ...

فمثلاً سؤال " مَن خلق الكون ؟ " ، هذا السؤال هو نقطة الخلاف الأولى بين المؤمن بوجود إله و الغير مؤمن ، و رأيي الشخصي أن هذا السؤال في حد ذاته مغالطة منطقية تُسمى إستجداء السؤال Begging the question ، فمَن يستخدم هذا السؤال يحتج بنقطة الخلاف و هي " خلق الكون " ، لذا لابد من مناقشة خلق الكون لحل الخلاف أولاً ! و لكن ماذا سيكون " الدليل " على أن الكون مخلوق ؟؟ لا يمكن أن يكون الدليل أنه لا يوجد أي تفسير آخر ! لأنه في هذه الحالة ستكون مغالطة منطقية آخرى كما ذكرنا . لذا فالكون هو مُثير للتساؤل عن خالق الكون ( لكنه ليس دليلاً ) و عن هل هناك من الأساس خالق للكون أم لا . فجميعها تساؤلات الفيلسوف الذي يفكر أو الإنسان العادى الباحث عن الأجوبة ، و لكن لا يجوز إعتبار هذه التساؤلات أدلة .

* و لابد أن أذكر أن إتخاذ عدم وجود دليل على أن الكون مخلوق كدليل على أنه غير مخلوق هو أيضاً وقوع في مغالطة عبء الإثبات ، لأنه كما ذكرنا في المقال السابق أن هذه المغالطة ثنائية ، يمكن الوقوع فيها من الطرفين .

نقطة ثانية .. " إله الفراغات " :
تسائلت الديانات الوثنية عن سبب ميلاد شخص جميل الوجه و شخص قبيح الوجه و توصلوا بفلسفتهم البسيطة أنه لابد أن يكون هناك إله للجمال ، و تسائل غيرهم عن سبب أن هناك شخص يربح في عمله و شخص يخسر فتوصلوا إلى أنه هناك إله للحظ ، ثم جاء بعدهم البعض ليسأل عن سبب حدوث كسوف الشمس ليصلوا إلى القول بأن هناك إله يأكل الشمس ثم يقومون بإصدار أصوات و طبول ظناً منهم أنهم هكذا يخيفونه ليهرب . كل هذه الأمثلة قد تجعلنا ننظر إلى الموضوع بهذه النظرة بسبب إستخدام إله لسد أى شئ غير مفهوم ( مؤقتاً ) !

الخلاصة : قد يكون الكون يثير التساؤل عن " الخالق " ( لكنه ليس دليلاً ) أو عن هل هناك خالق أم لا ، و لكن ليس بالضرورة أن يكون هذا التساؤل يقود إلى الإيمان بوجود خالق .

.
.
http://www.facebook.com/mohab.magdy.youssef






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- علم الله - الجزء الثاني : مغالطات منطقية 1
- علم الله - الجزء الأول : حول ما سُمي بالبرهان الأخلاقي
- ملخص كتاب : مدخل إلى النقد الكتابي
- معرفة الساعة | بين المسيح و محمد
- الملحد بيحترم الله ..!
- كريشنا و ديفاكي | بين الوهم و المصادر
- الجالس على كرة الأرض
- و أنزلنا الحديد فيه بأس شديد
- الملحد ال هشك بشك !!!
- #معتقدي_حريتي ؟؟ واحد لمون هنا يا خيري !!
- الطلاق المسيحي !!؟؟
- عمر الإنسان بين الإسلام و المسيحية
- وجود الله في الرياضيات
- زغلول النجار بتاع النصارى


المزيد.....




- واشنطن تدين تصريحات أردوغان بشأن -الشعب اليهودي- وتصفها بأنه ...
- شيخ الأزهر: استمرار الإرهاب الصهيوني نقطة سوداء تضاف للسجل ا ...
- فلسطين تقاوم | استشهاد 236 وإصابة أكثر من 6 آلاف في المواجها ...
- قاليباف يبحث جرائم الصهاينة مع رؤساء برلمانات 6 دول إسلامية ...
- فوزي برهوم قيادي في حركة حماس: لابد من موقف عربي واسلامي قوي ...
- مؤرخ يهودي: -إسرائيل- تلعب دور الضحية وهي الجاني
- شيخ الأزهر يعلق على مبادرة السيسي حول إعمار غزة
- إسماعيل هنية يبعث برسالة إلى قائد الثورة الإسلامية
- 120 عالم دين بحريني يعلنون دعمهم لفلسطين والقدس
- مؤرخ يهودي: إسرائيل تلعب دور الضحية وهي الجاني


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مهاب مجدى يوسف - علم الله - الجزء الثالث : مَن خلق الكون ؟