أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مهاب مجدى يوسف - و أنزلنا الحديد فيه بأس شديد















المزيد.....

و أنزلنا الحديد فيه بأس شديد


مهاب مجدى يوسف
(Anonymous Writer)


الحوار المتمدن-العدد: 4356 - 2014 / 2 / 5 - 01:12
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ ... الحديد 25

قرأت منشور منذ فترة قام بنشره أحد أصدقائي كان محتواه أن هذه الآية بها أكثر من " إعجاز " ... يمكن تلخيصهم كالآتي :
1 – العلماء يقولون أن الحديد في الأرض نزل من السماء
2 – العلم أثبت أن الحديد متين و صلب بالفعل و هو ما سماه القرآن الكريم بـ " البأس الشديد "
3 - العدد الذري للحديد هو 26 و هو يساوي رقم الآية في السورة ( بإعتبار البسملة " بسم الله الرحمن الرحيم " هي الآية الأولى للسورة )
4 - الكتة الذرية للحديد هو 57 و هو ترتيب سورة الحديد في القرآن الكريم



هـييييييييييييييييـحححححححححححححححح :D


نبدأ الكلام ...

أولاً : هل الحديد في الأصل نزل من السماء ؟؟ الله أعلم :) لكن هو يقول " العلماء يقولون " ... كده ممكن نتكلم , العلماء قالوا الكثير عن تكوين الأرض , آخرهم ( على قدر علمي ) هو " نظرية " الإنفجار العظيم و في هذه الحالة ستكون " الأرض " كلها نزلت من السماء :) .... في حين أنه في الفضاء لا يوجد " فوق " و " تحت " لنقول أن شئ " نزل " أو " صعد " ... على أى حال دعنى من هذه النقطة أعتقد أنها أكبر مني بكثير لأتحدث عنها .....

النقطة الثانية : " إعجاز " أن القرأن الكريم قال أن الحديد فيه بأس شديد و هو ما يأكده العلم ...! :D
هل القرآن الكريم جاء بما هو غير معروف حين قال أن " الحديد فيه بأس شديد " ؟؟ هل هذا يُـسمى إعجازاً ؟؟؟ دعنى أقول لك أن دانيال قالها في الكتاب المقدس ( سفر دانيال الأصحاح الثاني . عدد 20 ) " وَتَكُونُ مَمْلَكَةٌ رَابِعَةٌ صَلِبَةٌ كَالْحَدِيدِ لأَنَّ الْحَدِيدَ يَدُقُّ وَيَسْحَقُ كُلَّ شَيْءٍ. وَكَالْحَدِيدِ الَّذِي يُكَسِّرُ تَسْحَقُ وَتُكَسِّرُ كُلَّ هَؤُلاَءِ." و دانيال عاش ما بين القرن السابع و السادس قبل الميلاد . و هذا أيضاً لا يُسمى إعجازاً على الإطلاق ! فهو لا يقول ما هو غير معروف في زمنه !! فمنذ القديم يصنعون السيوف من الحديد . فما يُمكن أن نطلق عليه إعجازاً أن يكون ما هو غريب على العصر الذي قيل فيه هذا الكلام!

على أى حال لم أصل بعد إلى النقطة التى من أجلها أكتب هذا الموضوع .... ندخل في الموضوع :)

ثالثاً : النقطة الأكثر إثارة ... العدد الذري للحديد يساوي رقم الآية مُضافاً إليها " 1 " بإعتبار أن " بسم الله الرحمن الرحيم " هي أول آية ...

بالفعل ما هو معروف لدينا أن العدد الذري للحديد هو 26 ... كلام قديم !
لكن لنرى ما فعله ذاك الخارق عندما اعتبر أن " بسم الله الرحمن الرحيم " هي آية في سورة الحديد ., أود فقط أن أذكر أن البسملة في الفاتحة هي محل إختلاف إذا كانت ضمن الفاتحة أم لا , بالرغم من ترقيمها في المصحف إلا إنه خلاف قديم ... ما أذكره ليس كلامى ....

========
سُورَةُ الْفَاتِحَةِ فِيهَا خَمْسُ آيَاتٍ الْآيَةُ الْأُولَى [ قَوْله تَعَالَى ] : { بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ } فِيهَا مَسْأَلَتَانِ : الْمَسْأَلَةُ الْأُولَى : قَوْله تَعَالَى : { بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ } .
اتَّفَقَ النَّاسُ عَلَى أَنَّهَا آيَةٌ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ تَعَالَى فِي سُورَةِ النَّمْلِ ، وَاخْتَلَفُوا فِي كَوْنِهَا فِي أَوَّلِ كُلِّ سُورَةٍ ، فَقَالَ مَالِكٌ وَأَبُو حَنِيفَةَ : لَيْسَتْ فِي أَوَائِلِ السُّوَرِ بِآيَةٍ ، وَإِنَّمَا هِيَ اسْتِفْتَاحٌ لِيُعْلَمَ بِهَا مُبْتَدَؤُهَا .
( ثم يستكمل )
وَيَكْفِيَك أَنَّهَا لَيْسَتْ بِقُرْآنٍ لِلِاخْتِلَافِ فِيهَا ، وَالْقُرْآنُ لَا يُخْتَلَفُ فِيهِ ، فَإِنَّ إنْكَارَ الْقُرْآنِ كُفْرٌ .
فَإِنْ قِيلَ : وَلَوْ لَمْ تَكُنْ قُرْآنًا لَكَانَ مُدْخِلُهَا فِي الْقُرْآنِ كَافِرًا ؛ قُلْنَا : الِاخْتِلَافُ فِيهَا يَمْنَعُ مِنْ أَنْ تَكُونَ آيَةً ، وَيَمْنَعُ مِنْ تَكْفِيرِ مَنْ يَعُدُّهَا مِنْ الْقُرْآنِ ؛ فَإِنَّ الْكُفْرَ لَا يَكُونُ إلَّا بِمُخَالَفَةِ النَّصِّ وَالْإِجْمَاعِ فِي أَبْوَابِ الْعَقَائِدِ .

الْمَسْأَلَةُ الثَّانِيَةُ : ثَبَتَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : { قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : قَسَمْتُ الصَّلَاةَ بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي نِصْفَيْنِ فَنِصْفُهَا لِي وَنِصْفُهَا لِعَبْدِي وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ يَقُولُ الْعَبْدُ : الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ ....(.إلخ) .
} فَقَدْ تَوَلَّى سُبْحَانَهُ قِسْمَةَ الْقُرْآنِ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْعَبْدِ بِهَذِهِ الصِّفَةِ ، فَلَا صَلَاةَ لِمَنْ لَمْ يَقْرَأْ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ ، وَهَذَا دَلِيلٌ قَوِيٌّ ، مَعَ أَنَّهُ ثَبَتَ فِي الصَّحِيحِ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : { لَا صَلَاةَ لِمَنْ لَمْ يَقْرَأْ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ } .
وَثَبَتَ عَنْهُ أَنَّهُ قَالَ : { مَنْ صَلَّى صَلَاةً لَمْ يَقْرَأْ فِيهَا بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ فَهِيَ خِدَاجٌ ثَلَاثًا غَيْرَ تَمَامٍ } .
========
المصدر : أحكام القرآن لابن العربي – الباب الأول ( سورة الفاتحة )

* و هناك أيضاً تساؤل جاء على موقع إسلام ويب و هذا لتأكيد الكلام ...
http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=128682


على أى حال دعنا ننتهى من هذه المعضلة و نعتبر أن " بسم الله الرحمن الرحيم " هي أول آية في السورة ... أليس بهذا ننهي الكلام بأن هذه الآية هي رقم 26 ؟؟ .... لا .... هل هذه الآية أصلاً هي رقم 25 ( بدون البسملة ) ؟؟؟؟

هذا الترقيم ليس موحداً في جميع الرويات ... هي بالفعل رقم " 25 " في المصحف برواية كلاً من " حفص عن عاصم " و "أبي الحارث عن الكسائي " ... أما في روايات " ورش عن نافع " و " الدوري عن أبى عمرو " و " البزي عن ابن كثير " فهذه الآية هي رقم " 24 " و بإضافة البسملة يكون رقم الآية هو " 25 " ....( لا يساوي العدد الذرى للحديد :D )

** لينكات المصحف بالروايات المذكورة موجودة آخر المقال ....

هنا يمكننا أن نقول أن هناك معضلتين .. الأولى : هناك إختلاف إذا كانت البسملة جزء من الفاتحة أم لا و كذلك إذا كانت جزء من أوائل السور أم لا .... الثانية : أن رقم الآية " 25 " هو في بعض الروايات و ليس جميعها :)



نأتى إلى " رابعاً " : الكتلة الذرية للحديد " 57 " يساوي ترتيب السورة في القرآن الكريم ...!!

هل بالفعل رقم السورة هو 57 في القرآن الكريم ؟؟؟ هل ترتيب السور هو " مُـنزل " أم هو إجتهاد ؟؟؟

اختلف في ترتيب السور على ثلاثة أقوال:
القول الأول :
أن ترتيب السور على ما هو عليه الآن لم يكن بتوقيف من النبي صلى الله عليه وسلم إنما كان باجتهاد من الصحابة. وينسب هذا القول إلى جمهور العلماء منهم مالك والقاضي أبو بكر فيما اعتمده من قوليه. وإلى هذا المذهب يشير ابن فارس في كتاب المسائل الخمس بقوله: جمع القرآن على ضربين: أحدهما تأليف السور كتقديم السبع الطوال وتعقيبها بالمئين فهذا هو الذي تولته الصحابة رضي الله عنهم. وأما الجمع الآخر وهو الآيات في السور فذلك شيء تولاه النبي صلى الله عليه وسلم كما أخبر به جبريل عن أمر ربه عز وجل.
وقد استدلوا على رأيهما هذا بأمرين: أحدهما أن مصاحف الصحابة كانت مختلفة في ترتيب السور قبل أن يجمع القرآن في عهد عثمان فلو كان هذا الترتيب توقيفيا منقولا عن النبي صلى الله عليه وسلم ما ساغ لهم أن يهملوه ويتجازوه ويختلفوا فيه ذلك الاختلاف الذي تصوره لنا الروايات. فهذا مصحف أبي بن كعب روي أنه كان مبدوءا بالفاتحة ثم البقرة ثم النساء ثم آل عمران ثم الأنعام. وهذا مصحف ابن مسعود كان مبدوءا بالبقرة ثم النساء ثم آل عمران الخ على اختلاف شديد. وهذا مصحف علي كان مرتبا على النزول فأوله اقرأ ثم المدثر ثم ق ثم المزمل ثم تبت ثم التكوير وهكذا إلى آخر المكي والمدني.

القول الثاني :
أن ترتيب السور كلها توقيفي بتعليم الرسول صلى الله عليه وسلم كترتيب الآيات وأنه لم توضع سورة في مكانها إلا بأمر منه صلى الله عليه وسلم. واستدل أصحاب هذا الرأي بأن الصحابة أجمعوا على المصحف الذي كتب في عهد عثمان ولم يخالف منهم أحد. وإجماعهم لا يتم إلا إذا كان الترتيب الذي أجمعوا عليه عن توقيف لأنه لو كان عن اجتهاد لتمسك أصحاب المصاحف المخالفة بمخالفتهم.

القول الثالث :
أن ترتيب بعض السور كان بتوقيف من النبي صلى الله عليه وسلم وترتيب بعضها الآخر كان باجتهاد من الصحابة وقد ذهب إلى هذا الرأي فطاحل من العلماء. ولعله أمثل الآراء لأنه وردت أحاديث تفيد ترتيب البعض كما مر بك من الرأي الثاني القائل بالتوقيف وخلا البعض الآخر مما يفيد التوقيف. بل وردت آثار تصرح بأن الترتيب في البعض كان عن اجتهاد كالحديث الآنف في القول الأول المروي عن ابن عباس.
بيد أن المؤيدين لهذا المذهب اختلفوا في السور التي جاء ترتيبها عن توقيف والسور التي جاء ترتيبها عن اجتهاد.

المصدر : مناهل العرفان في علوم القرآن للزرقاني - المبحث التاسع: في ترتيب آيات القرآن وسوره


** الخلاصة أنه من الممكن أن يكون وجود سورة الحديد رقم 57 في مصحف عثمان فقط و أنها إجتهاد منه و ليس من الضروري أنها تكون منزلة و في هذه الحالة لا وجود للإعجاز !!! و لكن من الممكن أيضاً أن تكون " مُـنزلة " ... و في هذه الحالة ستكون بالفعل سورة الحديد رقم 57 ...

إذاً إنتهينا ؟؟ أليس رقم السورة يساوى 57 ؟؟ ....لا ... رقم السورة قد يكون بالفعل 57 . لكن الكتلة الذرية للحديد ليست 57 على الإطلاق :D :D :D

ماذا تقصد ؟؟ هل صاحب الكلام " كاذب " ؟؟ أم أنه جاهل ؟؟؟؟ :D

الله أعلم :) كل ما أعرفه أن الكتلة الذرية للحديد هي " 55.845 جرام / مول " ... !

المصدر :
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D8%AF%D9%8A%D8%AF

** لن أكون حرفي ... دعنا نقول أن الكتلة الذرية 56 ... :] لكنها أيضاً لا تساوى " 57 " رقم السورة !!

عندما عرفت هذه المعلومة قلت فكرة على سبيل الدعابة و هي أن نقول أن " الفاتحة " ليست سورة عادية بل هي أهم سورة و يمكن ألا نحسبها و تكون سورة الحديد هي رقم " 56 " , وعندما كنت أقرأ مقال على موقع من أحد مواقع الإعجاز أصابني زلزال قوته "5.6" ريختر عندما وجدته يقول :
و كان يمكن أن نقول أن ترتيب سورة الحديد هي 56 بإعتبار أن الفاتحة هي " أم القرآن " و أن العد يبدأ من سورة البقرة , ولكن هذا لا يجوز لأنه يعتبر نوع من أنواع " التحايل " ......

** هذا بإعتبار أن كل ما يفعله بالأعلى هو " شاي بالحليب " :D



إلى هنا قد إنتهيت و أرجو مراجعة المعلومات الواردة بالأعلى .... شكراً :)

======================================

المصحف برواية أبي الحارث عن الكسائي :
http://ar.wikisource.org/w/index.php?title=%D9%85%D9%84%D9%81%3A%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%AD%D9%81_%D8%A8%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A_%D8%B9%D9%86_%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B3%D8%A7%D8%A6%D9%8A.pdf&page=541

المصحف برواية ورش عن نافع :
http://ar.wikisource.org/w/index.php?title=%D9%85%D9%84%D9%81%3A%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%AD%D9%81_%D8%A8%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9_%D9%88%D8%B1%D8%B4_%D8%B9%D9%86_%D9%86%D8%A7%D9%81%D8%B9.pdf&page=541

المصحف برواية الدوري عن أبي عمرو :
http://ar.wikisource.org/w/index.php?title=%D9%85%D9%84%D9%81%3A%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%AD%D9%81_%D8%A8%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A_%D8%B9%D9%86_%D8%A3%D8%A8%D9%8A_%D8%B9%D9%85%D8%B1%D9%88.pdf&page=541

المصحف برواية البزي عن ابن كثير :
http://ar.wikisource.org/w/index.php?title=%D9%85%D9%84%D9%81%3A%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%AD%D9%81_%D8%A8%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B2%D9%8A_%D8%B9%D9%86_%D8%A7%D8%A8%D9%86_%D9%83%D8%AB%D9%8A%D8%B1.pdf&page=541






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الملحد ال هشك بشك !!!
- #معتقدي_حريتي ؟؟ واحد لمون هنا يا خيري !!
- الطلاق المسيحي !!؟؟
- عمر الإنسان بين الإسلام و المسيحية
- وجود الله في الرياضيات
- زغلول النجار بتاع النصارى


المزيد.....




- رئيس الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية: أبي أحمد يرتكب إبادة جما ...
- هذا ما دعا اليه هنية في رسالته لقائد الثورة الاسلامية
- إثر مواجهات ليلة الـ27 من رمضان.. الاحتلال يقمع المصلّين في ...
- إصابة 10 فلسطينيين جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على ...
- انفجار في كابل واتهامات متبادلة بين الحكومة الأفغانية وحركة ...
- لحظات اندلاع مواجهات ليلية بين فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية ...
- لحظات اندلاع مواجهات ليلية بين فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية ...
- هذا المسجد كان متوارياً عن الأنظار خلف جبل بالسعودية.. لا سق ...
- التطورات في القدس.. الهلال الأحمر: 10 إصابات جديدة في المسجد ...
- التطورات في القدس.. الهلال الأحمر: 10 إصابات جديدة في المسجد ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مهاب مجدى يوسف - و أنزلنا الحديد فيه بأس شديد