أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - حيدر حسين سويري - مؤسسة عمار الخيرية: نصب وإحتيال وتلاعب بالأرزاق، والضحية كان المعلم!














المزيد.....

مؤسسة عمار الخيرية: نصب وإحتيال وتلاعب بالأرزاق، والضحية كان المعلم!


حيدر حسين سويري

الحوار المتمدن-العدد: 4903 - 2015 / 8 / 21 - 23:07
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


نظراً للأخلاق العالية التي يتمتع بها المعلم، من حسٍ وطني، ومثابرة في تحسين الواقع الإجتماعي، وتضحية وإيثارٍ، وطموحٍ في تنشئة جيلٍ قادرٍ على بناءِ دولةٍ مدنيةٍ، وصفاتٍ أُخرٍ لا حصر لها، تم إستغلال المعلم من قِبل مؤسسةٍ فاسدةٍ، وبمعاونةِ وزارة التربية!
وزارة التربية، التي من المفترض أن تدافع عن حقوق المعلم، شاركت في النصب والإحتيال على المعلم مع هذه المؤسسة! التي لا نعلم عنها سوى أن مقرها في العاصمة البريطانية (لندن)، وأن صاحبها هو أحد أبناء أهوار ميسان إسمهُ(عمار)، كان يتيماً بعد مقتل والديه وأهله، في القصف الذي طال منازلهم من قِبل حكومة صدام اللعين.
تبنت (عمار) عائلة إنكَليزية، وحينما كبر(عمار) أراد أن يساهم في نهضة إخوتهِ من أطفال العراق، فكان له مشروع إنشاء مدارس للتلاميذ المتسربين، بسبب ضروفهم المعيشية الصعبة، التي إضطرتهم للعمل وترك مقاعد الدراسة، فيكون موعد إستقبالهم في هذه المدارس الجديدة، يومي الجمعةِ والسبت، أي في أيام العطلة الرسمية، ليتم إستغلال بنايات المدارس الرسمية.
تم فتح هذه المدارس، وفق ما تعاقدت عليه هذه المؤسسة مع وزارة التربية، وذلك بمنح المعلم المستلزمات المطلوبة مع راتب شهري مقداره(100-$-)، وبدأ العام الدراسي 2014-2015، ولم يتم تسليم أية مستلزمات للمعلم! ونظراً للرحمة التي يحملها قلب المعلم، وللصفات التي ذكرناها سالفاً، بدأ المعلم بشراء المستلزمات على نفقته الخاصة، بالأضافة إلى الجهد الذي يبذله أيام عطلتهِ، فقد أصبح يعمل سبعة أيام في الإسبوع!
قام مدراء المدارس بالإتصال مع التربية وإعلامهم، أن لم يتم تزويدهم بأية مبالغٍ مالية، فكان الرد من قِبل المديرية: أن تحويلها لم يأتي بعد من (لندن)؛ وإستمر المعلم في عملهِ، حتى نهاية العام الدراسي وتوزيع النتائج، وتم حصولهِ أخيراً على عطلةٍ يرتاح فيها، عطلة نهاية العام الدراسي، ولكن فوجئ بكتاب شكر لم يأت بعد، وإنما أُبلغ فيهِ المدراء، وينص هذا الكتاب، على أن العمل كان تطوعياً مجانياً!
والآن نريد أن نعرف:
هل مؤسسة عمار ضحكت على وزارة التربية!؟
أم وزارة التربية ضحكت على المعلم!؟
بقي شئ...
نطالب وزير التربية ونقابة المعلمين من متابعة الموضوع، وإسترداد حقوق المعلم من هذه المؤسسة، ونطالب كافة الأخوة الزملاء من الإعلاميين نصرة المعلم، وعمل تحقيقات صحفية في هذا الموضوع وفضح الفاسدين.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,153,625,845
- السياسيون وشكوى الفقراء4
- -العملُ عبادة- مقولةٌ نفهما بالخطأ!
- إتركونا
- معنى الإمومة
- سؤال خبيث!
- لماذا سيناء مصر وأنبار العراق؟
- البطاقة الوطنية الموحدة، تزعج أنصار مختار العصر!
- ما بين الشلايتية والسرسرية، لم يبقَ مشروعٌ ولا مشروعية
- قصيدة -أفلام هندية-
- الإتفا ق النووي الإيراني-الدول الكُبرى وإنعكاساتهِ المستقبلي ...
- آي باد
- -داعش- أفئدتهم هواء!
- لا تصحيح بعد التصحيح!
- الريشةُ والسوط
- هل يستفيد أمير الكويت من تجربة الأسد؟
- حاكموهم
- دبابيس من حبر3!
- -المثقف- تحت خطين أم بينهما!
- ماء وسماء
- الموسيقار- بتهوفن - يبيع قناني الغاز!


المزيد.....




- حمية التخلص من السموم المعروفة بالدتوكس بين الأقاويل والأبحا ...
- ما هي الأوامر التنفيذية الـ12 التي سيوقعها بايدن يوم تنصيبه ...
- البعض شبّه واشنطن بالمنطقة الخضراء ببغداد.. استنفار أمني كبي ...
- تعليقات ساخرة على الجدل بشأن القطار الكهربائي في مصر.. ما قص ...
- زعيم المعارضة الروسية أليكسي نافالني يعود لموسكو بعد علاجه م ...
- شاهد.. الشرطة الروسية تفرق مُستقبلي نافالني في مطار موسكو
- الرئاسة الفلسطينية: الحكومة الإسرائيلية تستقبل إدارة بايدن ب ...
- مطعم مستشفى تايلاندي يقدم أطباقا متبلة بالماريخوانا (فيديو) ...
- تركيا.. أردوغان يتصل بنائب رئيس حزب -المستقبل- المعارض بعد ت ...
- -الانتقالي الجنوبي-: قرارات هادي انقلاب على اتفاق الرياض


المزيد.....

- من أجل نموذج إرشادي للتوجيه يستجيب لتحديات الألفية الثالثة / عبدالعزيز سنهجي
- الجودة وضمانها في الجامعات والأكاديميات الليبية الحكومية 20 ... / حسين سالم مرجين، عادل محمد الشركسي ، مصباح سالم العماري، سالمة إبراهيم بن عمران
- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - حيدر حسين سويري - مؤسسة عمار الخيرية: نصب وإحتيال وتلاعب بالأرزاق، والضحية كان المعلم!