أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مجيب العمري - داعش في ربوع بلوتو ..














المزيد.....

داعش في ربوع بلوتو ..


مجيب العمري

الحوار المتمدن-العدد: 4870 - 2015 / 7 / 18 - 03:41
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عندما التقط مسبار الفضاء نيو هوريزاين صور كوكب بلوتو الخجول في احدى اعظم انتصارات الانسانية دوى التصفيق في قاعة عمليات وكالة الفضاء الامريكية تماما مثلما دوى تفجير انتحاري بربوع دولة العراق و الشام، تفجير حلال لا ريب فيه، فكلما صعد صاروخ إلى السماء ذات البروج قبل اليوم الموعود في مغرب الأرض لدى أمم الكفار من أهل الكتاب والمشركين و المغضوب عليهم من سكان جهنم، انتاب مشرق الأرض كريزات الذهان و الهلوسة الحادة و الدروشة طمعا في رحمة السماء عن العالم المتآمر عليهم، الحاسد المغرق في استنباط أفكار الإيقاع بخير أمة أخرجت للناس كم كان غبيا و حقيرا و مثيرا للاشمئزاز ان تدعي انك ربيب السماء تزين الارض بوجودك و تمارس اخصاء كل زينة البشر، ان من يدعي النبوة حقا لا يحتاج صكوكا و لا يحتاج متفجرات و لا احزمة ناسفة و لا سكاكين.

كلما صعد مسبار و اكتشف مصل، اجتمع سدنة المعبد وأقاموا مؤتمر الدعاء بالويل و الثبور و دعوات السهام الرامية، كيف لا و المشرقي أمضى مع السماوات عقدا عقاره الكره منتهاه نزول المسيح ابن مريم بنده ملاحقة المحبة و المحبين و الناجحين و المؤلفة قلوبهم.
ان رؤية البشر في نصف العالم الفوقي و صور السماء و كوكب بلوتو و مسبار الناسا لأكثر سادية على أمم المشرق من مازوشيتها و حروبها و اقتتالها و احزمتها الناسفة و لطميات اضرحتهم انه اكثر شقاء و عذابا و قتلا لذواتهم من كل ما سبق. كل ما مر يوم على هذا العالم تساءلت أن كان على هذا الشرقي أن يتخلى عن خلطته السحرية وصفة العنجهية مقرونة بالجهل عليها بهارات الميغالومانيا و أسطورة الشمس و الوحش و الكسوف مع حرف لو التي نهوى رسمها في لوحات الشرط المقترن بالمجد التليد.
هل بإمكان أحدهم أن يحمل مسؤولية الفشل وراء الفشل، الهزيمة وراء الهزيمة، لغير حرف الشرط لو، لو لم يكن مجدنا، لو لم يكن أجدادنا.. لو لم يكن.. وهم حرف الشرط لو لدى المشارقة.
اليوم بعد أن اقترب المشركون الكفار أبناء القردة و الخنازير أحفاد المسخ من المخلدين في النار من المغضوب عليهم من كوكب بلوتو، سيخرج شيخنا ليعلن للعالم أن الكتاب المقدس كان يعلم ذلك وان السماء ارتأت إفشاء الحقيقة على يد غير المؤمنين و يدعو فلانا و علانا لتدبر أمور دينه و دنياه، لتعلن قناة الاخبار خبر ناسا و تتبعه مباشرة بخبر موت عشرين في سيارة مفخخة في أسواق الشرق.

لكن الناسا كاذبة و مسبار نيوهوريزاين صنع سماوي حلال، و يواصل رحلته ليحط على بلوتو مدججا بمقاتلي جند الشام و جبهة النصرة و كتائب المختار و جند الرب و فصائل داعش ، عندما هبط كل هؤلاء على الكوكب، زلزل ابو بكر البغدادي اركان الكوكب بتكبيره،
لقد جاءكم بالذبح و الله يا سكان بلوتو، يا سكان الكوكب القزم يا معشر الكفرة و عباد الاوثان ، -لا احد كان يعلم بوجود الاوثان هناك -
نزلت السيوف و المنجانيق و بنادق الكلاشينكوف و سيارات طويوتا على الارض المتجمدة ، و سار جند الله فيه يبحثون عن الكفار في الاركان..
-يبدو ان لا احد هنا .. اين الكفار ؟ لقد جئناهم بالذبح .. هكذا تمتم ابو عمر الشيشاني و هو يرتجف من البرد
-سوف نجدهم بعون الله اخي، يقال و الله اعلم ان نساء بلوتو اجمل من نساء الارض، هكذا اخبرنا الخليفة .. اجابه ابو مصعب التونسي
مر يوم بلوتو متباطئا و الجميع يبحث و يمشط في ارجاء الكوكب، اذا لا وجود لكفار و لا لحوريات .. سار هكذا الحال الى ان حضر يوم الجمعة و اذن البغدادي للصلاة و اختار ثوبه الماليزي الذي انتقاه لنفسه من غزوة اسواق حلب، لبس ساعة روليكس التي يحب و حذاء الجلد الفرنسي و صعد على المنبر و خطب في زمرته خطبة طويلة انهاها ب
عباد الله انا جئناهم اليوم لنتم لهم دينهم و نهدي سبيلهم و نقوم دليلهم و لكنا لهم غير واجدون فماذا نحن فاعلون
اصاب الملل جموع المقاتلين و كسد الحال و صدئت السيوف و توقف عداد الحسنات عن العمل , الى ان اتى يوم راى فيه ابو عمر صورة بلوتو على فيسبوك و ذلك القلب الذي خط على ظهره , حينها تذكر ان ابا مصعب التونسي قد حدثه عن حبيبة طفولته في الحي العتيق بمدينة تونس .. تذكر ان ذلك جرم لا يغفر و ذنب لا ينسى ..
كيف لا و الرجل لم يعد يعلم من اين ياتي بالحسنات و يفوز بها منذ هبط على هذا الكوكب المهجور ممنيا نفسه بالنساء ذوات النهود و الثغور ..
في لحظة استل سيفه و قطع راس زميله وسط التكبير.. مر لا مباليا و من ثمة احس بالنشوة لقد زرع نخلة في الجنة و اصاب حوريات و قصرا .. ابتسم منتشيا و لم ينس ان ياخذ لنفسه سيلفي مع راس الكافر النزق الذي صرح جهارا بحب احداهن منذ عشر سنوات ليضعها تغريدة على تويتر دولة الخلافة ..
تذكر الجميع زلات اترابهم و خطاياهم.. دوى الرصاص الى ان انتهت الذخيرة و سقط الجميع الا البغدادي الذي بقي على ظهر المركبة، ثم ادار مفتاحها و قفل الى الارض على الاقل يوجد نساء هناك ..





#مجيب_العمري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الى روح سيلان اوزلاب
- البوتاسيوم اكسير حياة في زمن داعش
- ثورة المشرط التونسي, من فلسفة النضال الى خزي لاعقي احذية الن ...
- الارهاب في تونس من وراء النظارة.. مجرمون ام ضحايا ؟
- نبي الفصام.. شيزوفرينيا الثورة
- فوضى ما بعد الثورة : الاطباء الداخليون في المستشفيات التونسي ...
- ربيع الثورة ام كرب ما بعد الثورات .. مقاربة نفسية


المزيد.....




- ?عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى واعتقال 7 فلسطينيين ...
- هل يمكن لليهودي زيلينسكي أن يكون معاديا للسامية؟
- أمريكا.. قادة الحزب الجمهوري يعملون على جمع أصوات لاستبعاد ا ...
- تركيا تفتح تحقيقا في جرائم حرق القرآن والإساءة للنبي محمد
- بدء احتفالات الذكرى السنوية الـ44 لانتصار الثورة الإسلامية
- أول محطة في زيارة لأفريقيا.. بابا الفاتيكان يصل إلى عاصمة ال ...
- بانوراما: 44 عاما والثورة الإسلامية تمضي قدما، وإضراب وتظاهر ...
- شاهد: دور العشائر العربية في آبادان إبان انطلاق الثورة الاسل ...
- الإسلامية المسيحية لنصرة القدس تحمل سلطات الاحتلال مسؤولية ح ...
- شاهد.. قائد الثورة الاسلامية يزور مرقد الامام الخميني (رض) ...


المزيد.....

- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مجيب العمري - داعش في ربوع بلوتو ..