أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=472330

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن اسماعيل - كلام في المسكوت عليه محنة العراقيين ب (يسار الوسط )














المزيد.....

كلام في المسكوت عليه محنة العراقيين ب (يسار الوسط )


حسن اسماعيل

الحوار المتمدن-العدد: 4838 - 2015 / 6 / 15 - 12:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



تمثل المعارضة، عادة، حالة توازن سياسي واجتماعي وايديولوجي مع القوى القابضة على السلطة السياسية. وكما يجري في الدول الديمقراطية فأن المعارضة تطرح نفسها بديلاً للحزب الحاكم او تحالف القوى الحاكمة من خلال برنامج شامل ينقض سياسة الحكومة ويمارس دور التعبئة والتحشيد لأسقاطها، وحسب أصول اللعبة الديمقراطية. وهذا ما يحصل في ديمقراطيات امريكا اللاتينية لابد ان نتعلم منها.
في العراق، تجري منذ انهيار النظام البعثي ما تسمى بالعملية الديمقراطية وهي مبرمجة وفق أجندات العولمة الرأسمالية وبما يلبي أهداف الولايات المتحدة في العراق والشرق الأوسط. وهذا أمر يعيشه ويدركه العراقيون كواقع مفروض لا سبيل إلى الإفلات منه في الظرف الراهن بحكم موازين القوى المختلة مع الطرف الدولي او الإقليمي المهيمن أو مع القوى المحلية المتنفذة المستفيدة من الحالة الشاذة التي تعيشها البلاد.
إزاء كل ذلك، لانعدم وجود قوى رافضة تمتلك موقفاً مناهضاً للمعادلة القائمة، ولا نشك بأن يكون اليسار في القلب من ذلك وطليعته، كخيار وطني اولاً رافض لهيمنة القوى الأجنبية، وديمقراطي ثانياً يؤسس لديمقراطية حقيقية تتجاوز التمثيلات الطائفية والعرقية والعشائرية ويرسي حجر أساس العراق العلماني الدستوري.
ما يحصل اليوم هو ان يسار الوسط لدينا إحتال على تاريخ اليسار العراقي المناضل، وهو بطبيعة الحال، عاجز عن رسم سياسة تستجيب لمهمات المرحلة الراهنة، فقد استمر ِأسيراً لسياسته الانتهازية العتيدة، واستكان للجلوس على كرسي "المعارضة الايجابية" يقدم خطوة مرتجفة ويرجع اخرى يائسة، وكأنه يهتف بـ(لا) و(نعم) في وقت واحد. وتلك هي سياسة الـ(لعم) المقيتة التي جرّت على العراقيين ما جرّت من الويلات.
ادمن يسار الوسط الجلوس المريح على كرسي المعارضة الايجابية. وهو بذلك يزّكي الديكور الديمقراطي المزيف ويقدم خدمة كبيرة للطبقة الحاكمة ويظهرها بالمظهر الديمقراطي رغم علم هذا اليسار الوسط بأن هذه الطبقة الفاسدة واللاوطنية تستهزئ بكل ما يمت الى الديمقراطية بصلة.

الهامشيون



#حسن_اسماعيل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- علي الوردي والتفكير الشعري
- في العراق - طبقة وسطى- تجهل مهماتها التاريخية !
- كاظم الحصيني ... وداعاً ايها المعلم !
- فاطمة المحسن : درس مظفر النواب
- قراءة في افكار نيولبرالي عراقي - الأستاذ حسن اسماعيل - العرا ...
- في مفهوم العلم الخلدوني


المزيد.....




- بوتين يوقع قانونا لمنع تنظيم الاحتجاجات في عدد من الأماكن ال ...
- ناشطون إيرانيون يقللون من أهمية الإعلان عن إلغاء -شرطة الأخل ...
- حريق قرب مقر لمنظمة -مجاهدي خلق- في لندن
- البنتاغون جدد دعمه لكييف.. مسيرات أوكرانية تقصف أهدافا بالعم ...
- الولايات المتحدة.. التحقيق مع منظمات أوكرانية حاولت الحصول ع ...
- دمشق تطالب بإعادة النظر في مقاربة مجلس الأمن لملفها الكيميائ ...
- نائبة أمريكية تطالب بمراجعة الأموال التي تصرف لأوكرانيا
- بوريل: الضمانات لأوكرانيا أولا ولروسيا لاحقا
- البرهان ردا على حميدتي: إجراءات 25 أكتوبر كانت ضرورة ولم تكن ...
- بولتون يعلن استعداده لخوض الانتخابات الرئاسية الأمريكية


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن اسماعيل - كلام في المسكوت عليه محنة العراقيين ب (يسار الوسط )