أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن اسماعيل - كاظم الحصيني ... وداعاً ايها المعلم !














المزيد.....

كاظم الحصيني ... وداعاً ايها المعلم !


حسن اسماعيل

الحوار المتمدن-العدد: 4795 - 2015 / 5 / 3 - 17:53
المحور: الادب والفن
    



ودعت مدينة الناصرية, يوم أمس , أبنها البار الأديب القاص والشخصية الاجتماعية المحبوبة الأستاذ كاظم الحصيني وبذلك خسرت المدينة رمزاً ثقافياً واجتماعياً قل مايجود بمثله هذا الزمن اللئيم الذي اختلطت فية الأوراق وتخلخلت فية المعايير .

نقول ثمة أناس لاتعرف لماذا تنجذب نحوهم ,رغم كل مسننات الخلاف والأختلاف الأيديولوجي والسياسي وسواهما . هنا تكمن خصوصية وامتياز هؤلاء ..
انها الروح المشاعبة التي يمتلكونها .. الروح المنحازة للإنسان بشكل حاسم .
لم يكن كاظم الحصيني ألا من هذه الشريحة النادرة في هذا الزمن العراقي الأغبر .فأي خسارة حلت بنا نحن أحباءه العزل في هذه الغابة الهائجة . لقد كان حضوره يبعث فينا الطمأنينة وبعض الأمل فنقول : مازال هناك نفر من الطيبين والخيرين في هذه الدنيا.
سيدي .. .لاأعرف صراحة كيف أودعك أو أرثيك بعد أن اهتز كياني من أساسه وصرت غير قادر أن اقاوم شعوري بالهزيمة – نعم الهزيمة أن نفقد من كان يلهمنا الصمود الأنساني والثبات الأخلاقي والأنحياز المحسوم المطمئن لقضية الفقراء والمظلومين
وداعاً أبا غسان ! وداعاً أيها المعلم !



#حسن_اسماعيل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فاطمة المحسن : درس مظفر النواب
- قراءة في افكار نيولبرالي عراقي - الأستاذ حسن اسماعيل - العرا ...
- في مفهوم العلم الخلدوني


المزيد.....




- نقابة الفنانين السورية تتبرع بـ75 مليون ليرة لدعم المتضررين ...
- شاهد: جمال حمو آخر مصلحي أجهزة الاسطوانات القديمة في نابلس
- وفاة المخرج التونسي عبد اللطيف بن عمار عن 80 عاما
- مسجد أثري في ملاطية وقلعتا حلب وعنتاب.. معالم تاريخية وأثرية ...
- وفاة فنانة مصرية كبيرة بعد صراع مع المرض
- صدور طبعة ثانية مزيدة ومنقحة من الترجمة الشعرية لمختارات من ...
- الانتخابات الرئاسية التونسية 2024: قيس سعيد ومغني الراب كادو ...
- انطلاق المعرض الوطني للكتاب التونسي
- سلمان رشدي يتحدث لأول مرة بعد نجاته من الموت
- كما في الأفلام.. أكبر وأغرب عمليتي سطو في بريطانيا!


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن اسماعيل - كاظم الحصيني ... وداعاً ايها المعلم !