أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمال رقايق - ضحكة شرّيرة














المزيد.....

ضحكة شرّيرة


أمال رقايق

الحوار المتمدن-العدد: 4820 - 2015 / 5 / 28 - 07:52
المحور: الادب والفن
    



موقفي من وردة في سبات..
انفرادي بغابة
إقلاعي من إبط سحابة
هبوطي في الهبوب
كفاحي العجيب في غماري
لا يهم.
انبهاري بسطر من النوارس
ساجدًا لزورقٍ في الكتابة..
انطوائي على سرّ خرافيّ
وأنا أندسّ في الضوء الخاطئ،
وأنا أسافر بذرّة ترابٍ إلى عقلي،
وأنا أشطب هاء الصّوفيّ..
موزّعة أحلامي على أشلاء يراعات.
لا يهمّ.
أتحذلق كالأطفال اليونانيين..
أتباهى كالفرعونيّ البادئ..
أندثر إلى مليار بُراقٍ أسطوريّ
أجمّل سماواتٍ وأحرق بالخطأ
سربَ عصافير...
دروبي النّدى
يا عاثر الحظّ
إليك بفاكهةِ القدامى
يا كنّأس ساحاتِ العدمِ
إليك عنّي قليلاً...
أو تعال
لا يهم.
تقطر الشّمس على المنسيين،
تتفجر أروقةٌ في المستقيماتِ،
تتجوَّف مرايا الغزاةِ أو تتكسّر
لا أهتمّ.
قلبي يشيح بعيدا عن ذاكرة الأرضِ،
رعاة فيه يستصلحون ثياب الغربانِ..
أمدّ يدي ومقصّي الطّفوليّ للساحرة المجذومة،
أقلّم أعصابَ المفهومِ...
أستأذن ملكوت الأطفال وأدخل،
من الشّباك كما لصّ أحمق..
من السّقفِ كصاعقة أو قنبلة لا تقصد.
يتغامز عليّ الأطفال، أظلّ
لا أهتمّ.
مزاجي طفلة وجسمي يخصّ الجريدة،
يسخر البحّارة.. زورقي من الكتّانِ
ورحلتي إلى عدّة أكوان،
ولا زوادة لي غير السّؤالِ
طفولتي باردة، والوعل شارد
لا يهمّ.
يفقس التاريخ بيضته الحمراء،
على الواقع دم
وعلى الأغصان كرز يتبخّر
وعلى أضرحة القدّيسين عشّاق أنانيّون،
يتبادلون اليتمَ والإحراج والنذالة والخوف.
.. الوقت مدبّجٌ بالألغاز
الوقت مضرّج بأنفاسِ المنتظرين،
الوقت المنبثق من ذاته يتلوّى
الآخرةُ نصف الرذيلة
بيت البشريّة يعوم في دخان..
وإذا كان المعنى مرًّا،
والقفص الصّدريّ لهزار الدّنيا
مكسورًا...
والمشفى في إضراب
والفوضى في الأهداب
لا يهمّ.
سأغلق النّص الآن
بقبلةٍ مع الشّيطان.

كتبت: أمال رقايق

الجزائر



#أمال_رقايق (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وليكن..
- نقطة
- سأم
- مونولوج أحمر
- جدار الليزر
- عاصفة
- 28أيلول
- الوصيَّة ذات القبّعة المزركشة بالمناقير
- أنا أتّهم -نسخة عربية-


المزيد.....




- وفاة فنانة مصرية كبيرة بعد صراع مع المرض
- الانتخابات الرئاسية التونسية 2024: قيس سعيد ومغني الراب كادو ...
- انطلاق المعرض الوطني للكتاب التونسي
- سلمان رشدي يتحدث لأول مرة بعد نجاته من الموت
- كما في الأفلام.. أكبر وأغرب عمليتي سطو في بريطانيا!
- الغاوون , عامية جديدة ,إخترنا لك :قصيدة (إنحناءة ال f), بقلم ...
- مصر.. لماذا أوقفت المحكمة حبس الفنانة منة شلبي رغم حيازتها ل ...
- التشكيلي الأردني محمد الجالوس: العمل الفني لا يقدم الحقيقة ك ...
- بمشاركة فنانين من الوطن العربي.. مسلسلان عن معاوية بن أبي سف ...
- فنان مصري يروي لحظات صعبة عاشها جراء الهزة الأرضية


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمال رقايق - ضحكة شرّيرة