أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمال رقايق - جدار الليزر














المزيد.....

جدار الليزر


أمال رقايق

الحوار المتمدن-العدد: 4657 - 2014 / 12 / 9 - 15:51
المحور: الادب والفن
    


جدار الليزر


سقالة البناء.. الماخور بين سماءين..
الأحاسيس المكدودة
أي قرميدة نطيّرها وقد تكلّس الهواء دارا للجندرمة؟
والكلام مقعدٌ- إذن: اللغة! والحب لا يتنازل إذن: المجاعة!
القصائد العنيدة أو واحدةً شاهدة على قبر طفل لم تعجبه الحديقة
ولا وجه أمّه المدبّغ بالنهار!
الذي لم يطلب من العالم أن يطلق سراحه داخل غواصة
..
-.. الليل يأكل الأرصفة
الغابة مليون غابة
الليل منقار طائر
والخريف يزدهي،
فيما الجدارية يلحسها المدُّ،
وطيور النحام واقفة على مناقيرها
.
.
يتكسّر الهواء: الجندرمة والرُّعب!
.
.
وبيت القرميد المأهولُ بالوصايـا
محذوفة سقيفتهُ..
وبيت القرميد العائم في النّار القديمة
خلفه كابوس يرعى وامرأة تتحقق!

ويحضرني الآن
غصنٌ مخشّب سال منه الدم!
..المجانين داخل العياداتِ
الجنون في الخارج
العيادات في مصاعدِ الورق
والأجنّة مقذوفة مباشرة في
ساحة القتالِ..
شبحٌ، بقلبٍ أرخبيلٍ
ليس وجهًا بل كهفٌ
ليس شبحًا إنما نشيد!

للسيدة تحت إبطها مقياس الحرارة،
لعينيها المقفولتين بضمير الغائب،
لشامتها المغروسة في صدر الملك،
لذرائعها المبعثرة كالعقل الباطن،
هاهو ينتفض: ليس نشيدًا
.
كلا، ليس عاصفـةً
.
ليس جدار ليزر!
.
.
نكون عند عتبة ما،
غامضين بشكل ما،
نسمع الرذاذ
أجزاء منه على الشارعِ
وعلى مخدتنا الوحيدة نكتشفُ
حقل ألغام..

*-ثمة تلميذة، مرسومة بالفحمِ
جدار الليزر لا يلتفتُ!
طفل الغواصة الأكحل
بعد كلّ ذلك.. يبرق لها
التلميذة جامدة، بوشاحٍ قزحيّ
بدميةٍ في الوشم!

أمال رقايق
ديسمبر 2014



#أمال_رقايق (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عاصفة
- 28أيلول
- الوصيَّة ذات القبّعة المزركشة بالمناقير
- أنا أتّهم -نسخة عربية-


المزيد.....




- وفاة فنانة مصرية كبيرة بعد صراع مع المرض
- الانتخابات الرئاسية التونسية 2024: قيس سعيد ومغني الراب كادو ...
- انطلاق المعرض الوطني للكتاب التونسي
- سلمان رشدي يتحدث لأول مرة بعد نجاته من الموت
- كما في الأفلام.. أكبر وأغرب عمليتي سطو في بريطانيا!
- الغاوون , عامية جديدة ,إخترنا لك :قصيدة (إنحناءة ال f), بقلم ...
- مصر.. لماذا أوقفت المحكمة حبس الفنانة منة شلبي رغم حيازتها ل ...
- التشكيلي الأردني محمد الجالوس: العمل الفني لا يقدم الحقيقة ك ...
- بمشاركة فنانين من الوطن العربي.. مسلسلان عن معاوية بن أبي سف ...
- فنان مصري يروي لحظات صعبة عاشها جراء الهزة الأرضية


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمال رقايق - جدار الليزر