أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمال رقايق - نقطة














المزيد.....

نقطة


أمال رقايق

الحوار المتمدن-العدد: 4808 - 2015 / 5 / 16 - 10:19
المحور: الادب والفن
    


نقطة

..
الأصدقاء الجيدون: الموتى والمواليد الجدد
والحبيب المذهل: هو حبيب الفجاءة والرّسم على جناح،
الخامسة صباحا: التوهّج في أوج ذاته مع الرطوبة والهواء النظيف،
هيا ننقذف في غرام الطائر اليتيم، سيّد سلالته، وحيدها الهائم!
.
.. يذكّرني المساء بحراشف التّماسيحِ والصّباح بأخلاق أبناء عمومتها.
.. يذكّرني الصّيد بجدٍّ صغير وحفيد يصفّف شعره بالرّيح البدائية.
.
يقالُ: اللغة كهرباء، جمرٌ من السّماء.. يزيّن رأس المطر
ومن الحكمة القولُ بأنّ الفراغ هو الجسدُ... مغادرًا إلى صيوفه البارعةـ
ومن الحكمة أيضا تناول جرعاتهِ بتوقيتِ الحرائقِ لا بتفويض منها.
البارحة حقيقة لأنّ اليوم باكر والغدَ وهمٌ إلى حدّ مـا، سنرى!
.
كما أفكّر في حيوانات الماءِ كما أبدّل ملابسي كما أفكّر في المصير.
كما يعود الميتون في شكل قصص قصيرة تأخذ الموجودات شكل رواية،
والوجود في حدّ ذاته شكل قصيدةٍ بموسيقى مرّة وقافية من غبار.
.
كلّ إدمـــان عبودية: ها أنا أدمن الهواء والكافيين والتحديق الطويل في العدم.
غير أنّ لي كلاّبة لكلّ دالية عقيمة، ومقلاعـــا يعتدي على المسارب.
ومن لطفي أنّني أواري العيون الجميلة بالغيوم،
ومن شدّة توتّري أرافع عن العتمةِ برسالة بحبر ضوئيّ.. غير مرئيّ.. صارخ!
أحبّ النقطة. دون تفلسف.
.
شيئا أقدم من شجون النّاسكِ، شيئا أعلى من تنهيدة الشّقيّ، شيئا وحسب.
أصنع بأعقاب السّجائر المستهلكة مجرّة سعيدة ومن رمادها سكّانا وأدافع عن مجرّتي
.. أنا أدافع عن مجرّتي السّعيدة بكأس نورٍ وضحكة من الفولاذ.
ما أكتبه بحاسّة القهرِ، أكتبه بحاسّة المقاومة، أكتبُ ليسخر ماسح الأحذيةِ ذو المعطف الأنيق!
.
ليست هوايةً أن تسمع "فيروز" صباحـا"... ليست منحةً.. فقط صوت الرّيح يجعلني أحلم
الوطواط المقلوبُ في فطرةِ المجموعِ، دافع آخر للحلم بطريقة مختلفة.. الصمود!
للموتِ عذوبته الخاصّة، كما للقتل لذّة دمِ المقتول، كما للقاتلِ امتيازاتُ القاضي العاطفيّة كلّها.
.. لأحدهم حبيبة "بشعر برتقاليّ" وللآخر "عقدة لوليتا"
ولصبية النّرد صلاحية التبرّج والتمرّغ عراة أمام أيقونة المسيحِ... الأسود!
لأحدهم أن يغتـــاب الدبابيسَ وللآخرِ أن يعلّق الدّمى مرّة أخرى أعلى من أعلى شرخٍ ممكن.
كلّ من جرّب السّهرات النّهارية يساند هذا الرّأي،
كلّ من تجوّل في بريّة الكلام خاليًا من النّوايا وصفعة الأمّ وزهورِ الطّفولة...
الفضاء منصف!
فقط.. العدالة في القاموس والسّجان يقرع نخب القلقِ في هذا الجوّ المؤكسَد.
.
في الأقبية: يحلمون بالطّيران،
على اليابسةّ: يطيّرون الأحلام،
في الأحلام، تعاد الأحلام إلى القفص
كما يستعاد حلمٌ عند اليقظة
وشراعٌ بعد الانتهاء من تمشيط المحيطات القدريّة.
.
أحبّ النقطة.. وها هي: .

ماي 2015

أمال رقايق



#أمال_رقايق (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سأم
- مونولوج أحمر
- جدار الليزر
- عاصفة
- 28أيلول
- الوصيَّة ذات القبّعة المزركشة بالمناقير
- أنا أتّهم -نسخة عربية-


المزيد.....




- وفاة فنانة مصرية كبيرة بعد صراع مع المرض
- الانتخابات الرئاسية التونسية 2024: قيس سعيد ومغني الراب كادو ...
- انطلاق المعرض الوطني للكتاب التونسي
- سلمان رشدي يتحدث لأول مرة بعد نجاته من الموت
- كما في الأفلام.. أكبر وأغرب عمليتي سطو في بريطانيا!
- الغاوون , عامية جديدة ,إخترنا لك :قصيدة (إنحناءة ال f), بقلم ...
- مصر.. لماذا أوقفت المحكمة حبس الفنانة منة شلبي رغم حيازتها ل ...
- التشكيلي الأردني محمد الجالوس: العمل الفني لا يقدم الحقيقة ك ...
- بمشاركة فنانين من الوطن العربي.. مسلسلان عن معاوية بن أبي سف ...
- فنان مصري يروي لحظات صعبة عاشها جراء الهزة الأرضية


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمال رقايق - نقطة