أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شوقي كريم حسن - افا ق ادبية ...... صناعة الوعي














المزيد.....

افا ق ادبية ...... صناعة الوعي


شوقي كريم حسن

الحوار المتمدن-العدد: 4665 - 2014 / 12 / 18 - 12:40
المحور: الادب والفن
    



*هل يمكن للمنحة التي اطنبت جذورها عميقا في لارواح ان تصنع وعيا جماليا متقدما، دون ان تبتكر الخطاب الجمالي الذي يستطيع احتواء المنة ،او تطويعها لصالحة على اقل تقديرظ تحت يافطة هذا السؤال الذي يبدو سهلا او خاليا من الاهمية، بدأت الاشتغالات التي ارادتها هيئة تحرير مجلة افاق ادبية، التي يرأس تحريرها الشاعر سلمان داود محمدن بعد ان قدمت عددها الثاني، ضمن المعتاد الخاص، لكنها استطاعت في عددها الجديد ، والذي صدرقبل ايام ، تجاوز محنة المطبوع التقليدي، لتقدم خطابا فكريا تمكن من لفت الانتباه اليه، وتلويحة باهمية الانتصار على المحنة جماليا، صون افاق ادبية ضم متميزات كثيرةن اولها ذلك التصميم الابهاري الذي خرج عن مألوف التصاميم الخاص بمجلات الشؤون الثقافية، والتي اعتادت على ان تحافظ على ماضيها التصميمي، فجاء العدد موشوم بالمغايرة والابتكار، وداخل المتن استطاعت افاق ثقافية ان تستكتب مجموعة كبيرة من كبار الكتاب في مجالات السرد والشعر والمناهج النقدية، قدم العدد، محاور فكرية ونماذج من السرديات المهمة ابتدأت بخطاب لرئيس التحرير الشاعر سلمان داود محمد عن التقييس والسيطرة النوعية وهو محاولة قرائية في احلام الاتي من الطوحات التي ترغب هيئة التحرير في تحقيقها عبر اصرارها على تقديم المغاير المهموداخل هذا الاختيار الصعب قدمت محورا ادبيا مهما هو شعرنة القسوة وقد اسهم في حوار القسوة وتحاورها مازن المعموري ورواد رعد حنا ، وسام الموسوي ، وشعراء اخرين، قدموا نماذج شعرية ملفتة للانتباه حقا وداخل المنصة وقف الشاعر الكبير عيسى حسن الياسري ليتحدث عن جمرة الكتابة ، والى محاذاته وقف القاص فرج ياسين متحدثا عن بئر القصة فيما قدم شوقي كريم حسن قراءات في موت المكان .. ميلاد الفراغن وضمن تحاورات الاخر الثقافي ترجمة فضيلة يزل مسألى الاخر ، النقد الثقافي للواقعية السحرية وهي دراسة للكاتب وندي بي فارسن وداخل هذا المحور الفكري حاور اثير محسن الهاشمي الكاتب رادي با نتيلتيش، وتجيء السرود في هذا العدد لتقدم حنون مجيد ، و سعد محمد رحيم ورجاء خضير العبيدي وفاضل الغزي وهند الناصر،وداخل دائرة النصوص عمل عبد العزيز حيدر وقيصر عفيف وماجد الشرع وغيرهم فيما قدم مفيد البلداوي نصا مسرحيا قصيرا اسماه للنسيان ذاكرة متقدة وتجيء فكرة القراءات التشكيلية واللونية ليقدم الناقد حسن عبد الحميد قراءات في تالتشكيلية نادية فليح ومهند الدروبي في موضوعين منفصلين ويكتب شوكت الربيعي عن التشكيلي المغترب عاصم فرمان، وتتابع ايمان عبد الحسين رمزية الاغتراب لدى نصيف جاسم، وتحت بوابة التفكر يقرأ الشاعر والمفكر عادل عبد الله المثقف السياسي بين مصالح الجمهور ومنافع السلطة، وداخل الاضاءات التي تتابع المنجز الثافي قدم الناقد جاسم عاصي اجابات في اسئلبة الرواية ومحورها سرديات انعام كجه جي وقرأ الدكتور رسول محمد رسول محنة فينوس للكاتب احمد خلف فيما قدم الدكتور فليح كريم الركابي كشوفات عن البناء الدرامي في قصيدة الشاعر بلند الحيدري وجاءت قراءة الناقد مؤيد الطلال لتقدم حنا مينا في محاولته للوصول الى الرواية النموذج، ولكي يكون للشعر صدى قدم الدكتور عبد القادر جبار قراءات في شعر العدد الماضي ومثله فعل الناقد الكبير شجاع مسلم العاني ليقدم مسألة الظفر في كتابة القصة القصيرة وهي دراسة نقدية في قصص العدد الماضي وعند بوابة الختام جاءت المتابعات الختاصة بانشطة دار الشوؤن الثقافية واخبارخا، تلك هي محصلة العدد الجديد من افاق ادبية، واعتقدها محصلة ابداعية مهمة استطاعت ان تحطم الرتابة الابداعيبة التي سادت المالوف الثقافي العراقي منذ سنواتن ويمكن ان نقول انها قدمت مغايرا جماليا ملتنا للنظر حفا افاق ادبية صناعة واعية لفكر ابداعي يريد للمشهد الثقافي ان يتقدم الىامام وان يقف ملوحا بالنجاح والانتماء الى التجديد داخل وطن باتت الثقافة ليست من اولوياته تماما !!






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تأمل خارج القص في خراب ما نسميه ... وطن ..... هل يحتاج الموت ...
- دور الاعلام العراقي في معركة الارهاب
- البرلمان .. ولعبة الواوي وره واوي
- نوري سعيد ... وابو الامين الخليع .... والبرلمان !!
- البرلمان واب اللهاب وكركوك ارضنه اتعود !!
- قصة قصيرة ... اجابات ربما !!
- الآعلام العراقي .... أناشيد الانتقام .... وجيش يهزج !!
- مسرحية ........ سفارات
- مسرحية ...... جدران منتصف الاجابة
- قصة قدلاتكون قصيرة ..... عتمة
- الكرد ... فض الشراكة.... وانتظار التعميد !!
- قصة قصيره


المزيد.....




- فنان مصري يتهم حفيد جمال عبد الناصر بـ-سرقة امواله-
- مصر.. مصدر يكشف تطورات حالة الفنان سمير غانم ودلال عبد العزي ...
- بمناسبة عيد الفطر.. وزارة الثقافة تبث سلسلة احتفالات ثقافية ...
- صور دمشق العثمانية كما لم ترها من قبل.. رحلة الإمبراطور الأل ...
- شاهد.. ظريف باللغة العربية: الاحتلال سبب انعدام الاستقرار في ...
- كيف تنشب حرب الموضة بين الأجيال؟
- الفنان الكردي السوري خيرو عباس: لن أنسى -دقة التنك-
- مصر.. الفنانة نهى العمروسي تعلق بعد إخلاء سبيل المتهمين في ق ...
- تهنئة من منى مينا بالعيد: امنعوا الزيارات والسلامات والأحضان ...
- أصغر مراسلة فلسطينية جنى التميمي: وثّقت مقتل صديقي برصاص إسر ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شوقي كريم حسن - افا ق ادبية ...... صناعة الوعي