أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شوقي كريم حسن - نوري سعيد ... وابو الامين الخليع .... والبرلمان !!














المزيد.....

نوري سعيد ... وابو الامين الخليع .... والبرلمان !!


شوقي كريم حسن

الحوار المتمدن-العدد: 4507 - 2014 / 7 / 9 - 07:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نوري سعيد .. ... وابو الامين الخليع ... والبرلمان !!
شوقي كريم حسن
• الباشا، الذي كان يخافه الجميع ، والذي كان يقض مضاجع الجميع مهما كانت قوتهم وسلطانهم وجبروتهم ، كان يقول دائما ، انا بغدادي عراقي ، واعرف الناس بأهل العراق وميوله ، واني بهم بحافظ للعهود ، والباشا قال يوما لعبد الجبار الجومرد ، وهو يخرج من باب البلاط الملكي ليجد الجومرد الشاب الذي غدا فيما بعد وزيرا يقف عند طرف الشارع .. ..( جبوري ليش واكف تعال تعين عند الحكومة انت مو تخرجت ودرست))!!
فما كان من الجومرد الا ان يشيح بوجهه عن الباشا ، ويقول ــ باشا انا لااشتغل مع عميل للانكليز؟
ضحك الباشا كعادته ، وقال ــ جبوري اني اعرف نفسي ويعرفني الناس عميل لبو ناجي تعال صير عميل للعراق!!
وذهب الباشا على يد العسكر الذين قادونا الى ما قادونا اليه ، وذهبت الوف الارواح لأننا احزابا وأفرادا رفضنا الاخذ بوصية الباشا في ان نكون عملاء للعراق ، ورحنا نبحث عن عمالات خارجية تملأ الجيوب بالدولارات ، وتمنح الشوارع المزيد من الدم ، ومثل الجومرد، ذاك الذي وضعه الرشيد بدله يوما ليكون خليفة وهو المخمور ( أبو الامين الخليع ) الذي لايفقه من الامر شيئا الحالم بالمال والجاه ، دون خدمة نفسه ،وعباد الله من الفقراء، ، وما كان من يومه الا ان تحول الى قصص تثير الشقفة والضحك والابكاء معا، اضاع اليوم في مهاترات ،واستهتارات ، وراح يلاحق التوافه من الأمور ليترك الامة تلعق جراحها ، وبين عراقيتنا وأبو الامين الخليع رابط اليوم ، رابط يجعلنا ننظر الى الامور بشيء من الريبة والشك والخوف ، لأننا نعرف ان البلاد بكاملها تعيش على شفل حقرة من نار ان تصاعد اوارها لايمكن لجار او صديق ان يطال بعضا منها ، حتى اولئك الذين يحلمون بالانفصال او الاقاليم ، او الكونفدرالية ، لايمكن ان يسلموا، فلسوف تطالهم النيران تالد ،عن تالد ،ويضيع الوطن في حروب غريبة تشبه حروب الدويلات في المغرب العربي، فلا سنة العراق تقيهم دويلتهم على وحدتهم ولا شيعته يبقون متما سكين ، ولا الكرد سوف يهنئون بدولتهم السامية المحترمة، فثمة حروب تنشأ عن مطامع وزعامات في داخل كل دويلة ، وثمة حروب مع دويلات الجيران ، وحروب ثالثة مع المحيط الذي يرفض او يتوافر على مطامع ضم او اضعاف ، فليس من المكن ان تقبل دول الجوار بدولة كردية ابدا ،وعندها سيضيع الحلم الكردي وتستنزف ثروات دون الوصول الى هدف او غاية ، ومثل هذا الامر سيحدث مع دولة الشيعة او دويلتها التي ستجد نفسها في مواجهة مع من يرفض فكرة الدولة الشيعية المناصرة للايران ، او التي ستشكل جزءا مهما وحيويا منها . والأمر ذاته مع الدويلة السنية التي ستقع بين نار الرغبات التركية ، والرغبات السعودية ، وبهذا يضيع العراق القوي ، وعندها نعود الى ما قاله (مروان الحمار) اخر ملوك غرناطة يوما( ابك مثل النساء ملكا مضاعا لم تحافظ عليه مثل الرجال ) ستبقى غصة التقسيم تلاحقنا ابدا، ولهذا يتوجب على اصحاب الرأي والشد والربط، ان ينتبهوا الى حقيقة، ان انتخاب رئيس البرلمان ونوابه ماهي بمعضلة كبيرة ،وما انتخاب رئيس الجمهورية الا امر على غاية من البساطة ، وعليهم جميعا ان يفكروا بمصلحة الوطن الذي يحترق وألا فسوف لن يجدوا لأنفسهم مكانا يؤويهم سوى المنافي ، وحساب العمالات وفؤادها .. وعندها لايمكن ان يجيء الباشا رحمة الله ليقول اخدموا العراق لان ليس ثمة عراق بعد ما فعلتموه!!






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البرلمان واب اللهاب وكركوك ارضنه اتعود !!
- قصة قصيرة ... اجابات ربما !!
- الآعلام العراقي .... أناشيد الانتقام .... وجيش يهزج !!
- مسرحية ........ سفارات
- مسرحية ...... جدران منتصف الاجابة
- قصة قدلاتكون قصيرة ..... عتمة
- الكرد ... فض الشراكة.... وانتظار التعميد !!
- قصة قصيره


المزيد.....




- روحاني: إيران تنفرد بدعم الفلسطينيين.. ولماذا تصمت مصر والأر ...
- -ممنوع التجول- قد يكون بداية -خفوت القصبي-.. ماذا عن -مارغري ...
- تحليل: لا حل بالحرب أو المفاوضات.. كيف وصل الصراع الفلسطيني ...
- روحاني: إيران تنفرد بدعم الفلسطينيين.. ولماذا تصمت مصر والأر ...
- تحليل: لا حل بالحرب أو المفاوضات.. كيف وصل الصراع الفلسطيني ...
- أول صورة افتراضية للطائرة التركية المسيرة -بيرقدار تي بي - 3 ...
- العثور على بقايا متحجرة لإنسان نياندرتال في كهف بالقرب من ر ...
- جزيرة ناورو تطعم جميع سكانها البالغين ضد كورونا وتسجل -رقماً ...
- شاهد: إفطار ضخم في شوارع العاصمة الإثيوبية يدعو فيه مسلمو ال ...
- اليوم العالمي للتمريض: كيف نجا طاقم الرعاية الصحية من الوباء ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شوقي كريم حسن - نوري سعيد ... وابو الامين الخليع .... والبرلمان !!