أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نسب أديب حسين - ما بين فيلم -عيون الحرامية-.. وعيون ثائر














المزيد.....

ما بين فيلم -عيون الحرامية-.. وعيون ثائر


نسب أديب حسين

الحوار المتمدن-العدد: 4624 - 2014 / 11 / 4 - 23:21
المحور: الادب والفن
    


ما بين فيلم "عيون الحرامية".. وعيون ثائر
نسب أديب حسين
وادي الحرامية.. هذا الاسم الغريب للوادي الواقع شمالي رام الله، أثار انتباهي عند مروري به لأول مرّة قبل أشهر، بمرافقة عدد من الأصدقاء من موظفي وزارة الثقافة الفلسطينية، في طريقنا للمشاركة في ندوة أدبية في قلقيلية، ليس اسم الوادي فقط ما أثار انتباهي بل أيضًا الحديث الذي دار عن "عملية وادي الحرامية".
هذه العملية قام بها الشاب ثائر حماد من قرية سلواد، ضد حاجز عسكري عمد على إذلال سكان المنطقة خلال انتفاضة الأقصى في آذار 2002، أدّت العملية الى قتل 11 جنديًا ومستوطنين، ولم يُلق القبض عليه إلا بعد عامين ونصف ليُحكم بالسجن المؤبد 11 مرّة.
أخبرني أحد الأصدقاء من الوزارة أنّه يتم تصوير فيلم في هذه الفترة عن هذه العملية، والتصوير يتم في مناطق الضفة الغربية، فقررت أنني سأشاهد الفيلم حالما يخرج للعرض.
فيلم "عيون الحرامية" من إخراج وسيناريو المخرجة الفلسطينية نجوى النجار، وأدى أدوار البطولة كل من الفنان المصري خالد أبو النجا والفنانة الجزائرية سعاد ماسي، وشارك مجموعة من الفنانين الفلسطينيين في التمثيل. حضور ومشاركة فنانين عرب في فيلم فلسطيني، هو أمرٌ يثلج الصدر في الانفتاح والمشاركة الفنية والثقافية والأدبية بين الفلسطينيين ونظرائهم العرب، وقد أدى كلا الفنانان العربيان أدوارهما بإتقان شديد، وأثني كذلك على أداء الفنانين الفلسطينيين.
في مقالي هذا لستُ في منحى لتقييم العمل من الناحية الفنية والإخراجية، بل تقييم مصداقية كاتب السيناريو وهو في هذه الحالة المخرجة ذاتها. لقد ورد في الإعلان عن الفيلم أنّه مستوحى من قصة واقعية، هذه الاشارة وعنوان الفيلم "عيون الحرامية"، ثم العقدة التي تدور حولها أحداث الفيلم وهي قيام البطل "طارق خضر" أداء خالد أبو النجا، بعملية قنص ضد 11 جنديًا كانوا يهينون سكان المنطقة في حاجز عسكري في وادي عيون الحرامية. كل هذه الدلالات تدفع المشاهد لربط بطل الفيلم، ببطل الأحداث الحقيقي وهو ثائر حماد والذي ما يزال الى يومنا هذا قابعًا في السجون الاسرائيلية. ولكن عند متابعة الأحداث المحيطة بالعقدة، أو هوية البطل نجدها مختلفة كليًا عن صاحب العملية، فالبطل طارق من قرية سبسطية، وحُكم بعد العملية بعشرة أعوام، وخرج من السجن ليجد زوجته قد تُوفيت، ويبحث عن ابنته اليتيمة في شوارع نابلس.
عند انتهاء العرض للّيلة السادسة في مركز يبوس في القدس حضرت المخرجة لسماع التعليقات وأسئلة الحضور، وإزاء التعليق الذي جاء من إحدى الحاضرات، أنّ عملية بحجم "عيون الحرامية" ووقعها لم تظهر في الفيلم، وتساءلت عن سبب التغيير في هوية صاحب العملية الحقيقي، جاء رد المخرجة أنّها لا تقدم فيلمًا وثائقيًا وبذا ليست مجبرة على تقديم الواقع كما هو..! وأشارت الى أنّ البطل في الفيلم ليس ثائر والأحداث لا تدور عن ثائر بالذات، بل أنّ الفيلم مستوحى ومتأثر بالقصة الحقيقية لكنّه لا يعرضها ذاتها. ولمعنى عيون الحرامية توجد تفاسير كثيرة، ككثرة العيون في المنطقة حسب قول المخرجة.
وهنا شعرت بمس في المصداقية إزاء الحدث الحقيقي..
فهل يُعفي جواب المخرجة وتوجهها هذا، من مسؤوليتها اتجاه عرض حدث يحمل عنوان حدثٍ آخر حقيقي وما يزال حيًا في الذاكرة الجماعية، وبطله على قيد الحياة، من الالتزام بنقل القصة الواقعية وبمواصفات بطلها الحقيقية مع الأخذ بعين الاعتبار بعض النواحي الفنية؟
هل سيتمكن المشاهد الذي وصلته معلومات قليلة عن "عملية وادي الحرامية" من التفريق بين البطل في الفيلم والبطل الحقيقي؟ وهل يمكن أن يُقدم فلسطيني على قتل 11 جنديًا ويُسجن عشرة أعوام فقط كما جاء في الفيلم؟!
في تقديري كان يمكن للكاتبة الخروج من متاهة هذه الأسئلة، بمنح الفيلم عنوانًا آخر وإجراء تغيير طفيف على الحدث الرئيسي في الفيلم، بتغيير الموقع وعدد الجنود القتلى مثلا.. بذا كان من الممكن أن تعود تلك العملية الى الذاكرة، دون الربط المباشر بينها وبين أحداث الفيلم، ودون مس بالمصداقية.
وهنا يبقى السؤال الأكبر ماذا ستقول عيون ثائر عند رؤية هذا الفيلم، الذي يحمل عنوانًا كلفه اثني عشر عامًا وما تبقى له من حياة خلف القضبان، هل ستدمع أم ستبتسم؟






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حين يطل على ظلك الغياب
- في رحيل العم سميح القاسم
- إيابُ خطى الغريب الى الذاكرة
- أبواب العودة
- حين تمردَّ الملاك
- تحيّةً إلى سميح القاسم
- جنان تزهر في الجحيم قراءة في رواية جنة الجحيم
- على أثر الأفعى والتفاح
- قراءة في رواية لحظات خارجة عن الزمن لمزين برقان
- بين عيونهم وعينيها
- قراءة في ديوان مرسى الوداد لشيخة المطيري
- ذاكرة مورقة في خريف العمر قراءة في رواية ظلام النهار للكاتب ...
- قراءة في مجموعة(الساقطة للكاتبة) د.هيفاء بيطار
- هواجس عند مدامع المدينة
- الى طفولتي.. أحن
- قراءة سريعة في رواية- همس الظلال-


المزيد.....




- فنانون مصريون يتضامنون مع فلسطين.. محمد هنيدي يتصدر تويتر لد ...
- طيف التوحد: إيلون ماسك يكشف أنه مصاب بمتلازمة أسبرجر خلال بر ...
- نحن وفلسطين: خلاصة الكلام !
- أمير المؤمنين الملك محمد السادس يحيي ليلة القدر بفاس
- في حركة رمزية: شباب القصرين يتحدى قرارات الحكومة بالغناء في ...
- بركة: استضافة إسبانيا لزعيم -البوليساريو- يسيء بشدة للشراكة ...
- الكشف عن آخر تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم
- العنصر: - التوظيف الجهوي خيار استراتيجي ينسجم مع الجهوية الم ...
- رسالة -من القلب- من نجوى كرم إلى جورج وسوف وحديث عن إمكانية ...
- الموت يفجع أسرة الفنان سعيد صالح


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نسب أديب حسين - ما بين فيلم -عيون الحرامية-.. وعيون ثائر