أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نسب أديب حسين - تحيّةً إلى سميح القاسم














المزيد.....

تحيّةً إلى سميح القاسم


نسب أديب حسين

الحوار المتمدن-العدد: 3561 - 2011 / 11 / 29 - 23:58
المحور: الادب والفن
    


"إشربي قهوتي، وكُلي من عنبي، ومن تينٍ زرعَتْهُ يدي... وسنذهبُ إلى كرمِكُم في الجبلِ، يجب أن ترَيْنَهُ... كيف حال المُتْحَفِ يا عمّي؟ قد وجدْتُ لكِ فناجينَ نحاسيةً، وهذا مسّاسٌ وهذه ثُمْنِيَّة... وهذه صورةٌ لجدٍّ ضَعيها بالقربِ من شجرة النّسب التي أرّخها أديب...
ليكن عَوْدُكِ إلى الرامةِ قريبًا... وكيف هي حالُ وائلٍ ومحمود؟ وكيف حالُ جميل؟"
وأنا تُهْتُ في عِشقي ما بين الرّامةِ والقدسِ... ما بين حَيدرَ والمكبر، والمشارفِ والزّيتونِ. وشقِيْتُ شقِيْتُ أين أكون؟!... أحملُ الرّامةَ إلى القدسِ. وكيفَ أعود؟!... فوجدتُني في عَوْدي أحملُ القدسَ إلى الرّامةِ، وبالقدس ِ يا عمُّ آتيك...
في المستشفى -الذي تمقُت- رحْتَ تتغزّل برداءٍ أبيضَ ارْتديْتَهُ، وتصمِتُ للحظاتٍ، ثمّ تهمِسُ...
"أحسُدُهُما..."
أسألك "مَنْ هما؟" وتجيبُ "أخي سامي... وأبوكِ أديب... قد جاءهما على عجلٍ الرّحيلُ... فما طال العذابُ! ولا كان بينهما والموتَ وسيط..." وحاولتُ ذاهلةً أن أُبَعْثِرَ غيومَ حزنٍ عن عينَيْكَ، وما كنتُ بالمصابِ عالمةً...
وكنتُ على يقينٍ... أنَّ الموتَ عنك بعيدٌ بعيد...
ولم أدركْ أنّ من الممكن أن يساكنَكَ خبيثٌ... كيف دبَّ الخبثُ في الخلايا، فانفكتِ الأواصرُ ما بينها، وراحت تتراكمُ وتتكاثرُ بعشوائيَّة؛ حتى أسْمَوْها سرطانًا...؟ وكيف صارَ لفَكَّيِ الخبيثِ المجدُ في الإقامةِ عند مَرجانِ بحرِكَ... قاتلَ الله الخبيثَ...
فقاتِلْ أنتَ الخبيثَ، أخرجْ أسلحتَكَ ضدَّهُ ـ الكيماويّةَ والشعاعيةَ والنّفسانيةّ... وارفعْ عصاكَ في وجه الدّخيل واصرُخْ به... كما صرَخْتَ من قبلُ بريتشارد:
(ارحلْ...
تفضلْ... تسهَّلْ ولا تتمهلْ...
لا تتململْ... ولا تتطفَّلْ...
إذا شئت حيًّا سترحلْ وإن شئتَ مَيْتًا سترحلْ...
إلى حيثُ ألقت...
لِترحلْ
وترحلْ
وترحلْ)
وتقوم أنت وتبتسمُ لتقولَ "هيّا... هيّا نكملُ الطريق..."
وفي غرفتِكَ الصغيرةِ، حيثُ صورُ الأجدادِ تحدِّقُ فينا نحن الأحفادَ... وصورٌ عن ذاكرتِكَ... وكتبٌ من عَبَقِ قلمِكَ... وعَلَمٌ... عَلَمُ فلسطين.
ولنا فناجينُ قهوة وبيننا دخانٌ وسحابة... وقولُكَ يهزُّ جدرانَ الغرفةِ حين يخالفُ الوجع (اللهُ القديرُ... ولله الحمد... أحيا مِلْءَ إيماني... والله أقدرُ والله أكبرُ...) وتنطلق السيجارة... أحاول أن أشنّ الحرب عليها... فتُدْنيها إليكَ أكثر... وتقول:" اهدئي يا عمُّ... هذي قد وصفها ليَ الطبيب..."
وقبل مغادرتي أسمع الآهَ منك، تشقُّ الوريدَ، وكم أتمنّى أن أصرخ:
"قُمْ قُمْ يا سميحُ... لنذهبَ إلى كرم ِ الزيتونِ... قمْ لنطوِّقَ ونعانقَ في القدس البلدةَ القديمةَ... وتكتبَ قصيدةً جديدةً، عن أيدٍ ما فرَّقَتْها العقودُ ولا الأصفادُ ولا الزَّنازين... ولا الجدرانُ ولا الدروبُ فقُمْ وقُمْ...
قم لندْبِكَ على طرب أمسيتِنا الجميلة... في عناقِ القدسِ لرامةِ الجليلِ...
قُمْ هاتِ يدَكَ...
لتمشيَ منتصبَ القامةِ... وتمشيَ مرفوعَ الهامة...
تمشيَ في كفِّكِ قصفةُ زيتونٍ... وتمشيَ ونمشيَ... كلّنا معكَ من الرامةِ من القدسِ، من أنحاء الجليلِ... من رامَ الله، من غزةَ من أريحا وجنين... كلنا معكَ وحولَكَ... كلنا نمشي ونمشي، ونناديك قم قم يا سميح... ".






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جنان تزهر في الجحيم قراءة في رواية جنة الجحيم
- على أثر الأفعى والتفاح
- قراءة في رواية لحظات خارجة عن الزمن لمزين برقان
- بين عيونهم وعينيها
- قراءة في ديوان مرسى الوداد لشيخة المطيري
- ذاكرة مورقة في خريف العمر قراءة في رواية ظلام النهار للكاتب ...
- قراءة في مجموعة(الساقطة للكاتبة) د.هيفاء بيطار
- هواجس عند مدامع المدينة
- الى طفولتي.. أحن
- قراءة سريعة في رواية- همس الظلال-


المزيد.....




- إسرائيل هُزمت... كيف المخرج؟
- المغرب يجدد رفضه القاطع للإجراءات أحادية الجانب التي تمس بال ...
- أخنوش يكشف حقيقة 17 مليار!
- هل يتخلى العسكر الجزائري عن تبون?!
- وقف التعاون التجاري مع المغرب.. ال--تبون-- يستجدي رضا العسكر ...
- وفاة الجمعوي والمعتقل اليساري السابق عبد الله زعزاع
- ناصر بوريطة يتباحث مع نظيرته من غينيا بيساو
- رواية -أشباح القدس-، سيمفونية الوجع الفلسطيني لواسيني الأعرج ...
- لوحة فنان روسي طليعي تباع في -سوثبي- بمبلغ 35 مليون دولار
- بشعر لمحمود درويش.. وزيرة الثقافة الجزائرية تتضامن مع فلسطين ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نسب أديب حسين - تحيّةً إلى سميح القاسم