أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نسب أديب حسين - قراءة في ديوان مرسى الوداد لشيخة المطيري














المزيد.....

قراءة في ديوان مرسى الوداد لشيخة المطيري


نسب أديب حسين

الحوار المتمدن-العدد: 3157 - 2010 / 10 / 17 - 09:30
المحور: الادب والفن
    


تتحفنا الشاعرة شيخة المطيري بديوانها الشعري مرسى الوداد الصادر عن مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث عام 2009 ، يشمل الديوان 23 قصيدة، قسمٌ منها جاء على نمط التفعيلة ، وقسم آخر شعر عامودي.
كان للرثاء نصيب كبير في التجلي بسبع قصائد من الديوان، ترثي الشاعرة عددًا من الشخصيات المعروفة وغير المعروفة، ففي قصيدة جرح بتشرين ترثي(الشيخ زايد) وفي قصيدة أخرى ترثي حمد خليفة أبو شهاب، وبأخرى ترثي أم البنين، وترثي الابن في قصيدة وداعًا بُني بعد أن قامت ببحث في موضوع رثاء الأبناء كما جاء في التقديم للقصيدة.
لاحظت أن الشاعرة كتبت العديد من القصائد التي تقمصت فيها شخصية رجل وتخاطب فيها المحبوبة الميتة، كما في قصيدتي في رثاء أم البنين وبعد الرحيل.
في قصيدة الى الرجل مع التحية تبارك للرجل بعداوتها اذ تقول :
بارك الله في ابتعادك عني - لا تعد لا تعد أنست الغيابا
لم تعد تملأ الحياة حياة - إن قلبي من حب عينيك تابا
وفي قصيدة أخرى ( وجودك يعدل الدنيا) تقول :
رغم كل شيء
وجودك يعدل الدنيا
وما فيها
وظلك واحة غنت
طيور مشاعري فيها
فكأني بالشاعرة تطل على نصها من بعيد، من وجهة نظرٍ ونقيضها فلا نستطيع الوقوف على مكامنها.
نشهد تعاطف الشاعرة مع القضية الفلسطينية في قصيدتي جنين وفجر الشهداء، وكذلك مع قضية العراق في قصيدة تأملات في قلب عراقي.

عندما بدأت بقراءة الديوان رحت أسجل جانبًا عناوين القصائد التي نالت اعجابي، وعندما شارفت على النهاية وجدتني قد قمت بتسجيل معظم العناوين، أعدت قراءة القصائد مراتٍ عديدة إنها بالفعل ككل مجموعة قيّمة، وكانت من أكثر القصائد التي نالت اعجابي بروعتها(سعاد، مرسى الوداد وأخفي الهموم ) . وأختم ببيتين من قصيدة أخفي الهموم :
أخفي الهموم وهذا الدمع فضاح - بل كيف أصبرُ والأحباب قد راحوا
يلوح فوق سما أشعارنا قمرٌ - يبكي الفراق وأهل الود ما لاحوا

"ورقة مقدمة لندوة اليوم السابع ـ المسرح الوطني الفلسطيني ـ 14-10-2010






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ذاكرة مورقة في خريف العمر قراءة في رواية ظلام النهار للكاتب ...
- قراءة في مجموعة(الساقطة للكاتبة) د.هيفاء بيطار
- هواجس عند مدامع المدينة
- الى طفولتي.. أحن
- قراءة سريعة في رواية- همس الظلال-


المزيد.....




- إسرائيل هُزمت... كيف المخرج؟
- المغرب يجدد رفضه القاطع للإجراءات أحادية الجانب التي تمس بال ...
- أخنوش يكشف حقيقة 17 مليار!
- هل يتخلى العسكر الجزائري عن تبون?!
- وقف التعاون التجاري مع المغرب.. ال--تبون-- يستجدي رضا العسكر ...
- وفاة الجمعوي والمعتقل اليساري السابق عبد الله زعزاع
- ناصر بوريطة يتباحث مع نظيرته من غينيا بيساو
- رواية -أشباح القدس-، سيمفونية الوجع الفلسطيني لواسيني الأعرج ...
- لوحة فنان روسي طليعي تباع في -سوثبي- بمبلغ 35 مليون دولار
- بشعر لمحمود درويش.. وزيرة الثقافة الجزائرية تتضامن مع فلسطين ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نسب أديب حسين - قراءة في ديوان مرسى الوداد لشيخة المطيري