أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - جوان سوز - داعش على الأكراد ثوّار والأكراد على غيرهم إرهاب














المزيد.....

داعش على الأكراد ثوّار والأكراد على غيرهم إرهاب


جوان سوز

الحوار المتمدن-العدد: 4568 - 2014 / 9 / 8 - 09:15
المحور: القضية الكردية
    


* جوان سوز

ما حدث في اليومين الماضيين في مدينة الحسكة شمال شرق سوريا، وتحديداً في حيّ غويران ذي الغالبيّة العربيّة السنيّة، هو نسخة عن الحوادث الكثيرة التي حصلت قبلها في أحياء الرقة ودير الزور وإدلب وقرى ريف اللاذقية، وغيرها الكثير من البلدات والمدن السورية, حيث أنّ غالبيّة سكان حيّ غويران يتمتعون بعلاقة جيدة مع الكتائب الإسلاميّة الراديكاليّة مثل جبهة النصرة وحركة أحرار الشام ولواء الحرمين وغيرها الكثير من الكتائب والألوية الإسلاميّة التي انضمت إليها شريحة واسعة من العرب السنّة إ لمحاربة النظام السوري نتيجة الفراغ السياسي السنّي في بداية الأمر قبل أن تصل إلى تنظيم الدولة الإسلاميّة في العراق والشام " داعش" والذي أعلن الخلافة في مدينة الرقة قبل فترة وجيزة.

وبالتركيز على حيّ غويران نجد أن معظم مقاتلي الحي وأخص بالذكر العرب السنّة والذين قاتلوا ضد النظام السوري في صفوف الكتائب الإسلاميّة الراديكالية, هم أنفسهم الذين هاجموا القرى والمدن الكردية في شمال وشمال شرق سوريا بحجة وجود اتفاق بين النظام السوري وحزب الاتحاد الديمقراطي الـ (PYD) الذي يفرض سيطرته على المدن الكردية السوريّة, وبمد النظر أوسع في هذه النقطة، نرى أيضاً أن مدينتي رأس العين وتل أبيض تعرضتا لعمليات سلب ونهب كثيرة من قبل تلك الجماعات الإسلامية الراديكالية ولم تقتصر على الأكراد فقط, بل تجاوزت ذلك وتسببت في هجرة الكثيرين من آشوري وأرمن وكلدان مدينتي رأس العين وتل أبيض ناهيك عن الأكراد بمدينة عفرين شمال حلب.

وبالمقارنة بين هذه الانتهاكات التي عمدت الكتائب الإسلامية الراديكالية على ارتكابها بحق الأكراد وغيرهم من مكونات الشعب السوري, نكتشف حقيقة الصمت السوري المحلي، ناهيك عن الصمت الدولي, فهل يعقل أن تهّجر 80 قرية كردية ومدينة كاملة بين ليلة وضحاها بسبب تواطؤ بعض المقاتلين الأجانب بالتعاون مع عدد من العربّ السنّة من السوريين ونبقى مكتوفي الأيدي !؟ والأهم من ذلك أن مبرر تلك الكتائب في الهجوم على الأكراد وغيرهم يأتي بمجرد سيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي الـ (PYD) عليها وحزب الـ (PYD) نفسه ينطوي تحت رايّة هيئة التنسيق الوطنية في سوريا والتي تعتبر من معارضة الداخل كورداً وعرباً وآشوريين وغيرهم, إذاً لماذا يتم محاسبة الأكراد فقط على العمالة إن كان حزب الاتحاد متواطئاً مع النظام السوري ولا تتم محاسبة العرب السنّة على ذلك !؟

وبالمحصلة علينا أيضاً أن نفكر في الطرف الآخر فيما يخص انتهاكات وحدات حماية الشعب الكردية, فلا نرى أنّهم يغتصبون النساء ـ لا سمح الله ـ أو يسرقون أو ينحرون الرجال أو يفرضون الجزية على السكان العرب في المناطق الكردية والذين هم بالأصل نازحون من مدن الداخل السوري مثل حماة وحمص وحلب والعاصمة دمشق, وبالتالي هناك انتهاكات أخرى تصدر من تلك الوحدات مثلاً القصف العشوائي على حي غويران ذي الغالبيّة العربيّة السنّية في الحسكة والذي راح ضحيته 6 أشخاص مدنيين, فالجريمة هي جريمة سواءً أكانت كرديّة أو إسلاميّة ويجب إدانتها بكل الوسائل الممكنة وتفاديها, لكن علينا أيضاً أن نفكر بالأسباب التي أدت بوحدات حماية الشعب إلى القصف العشوائي لحي غويران وكلامي هذا ليس مبرراً للقتل, القاتل يجب أن يُحاسب, لكن كيف لنا أن نقنع الرأي العام من العرب السنّة في الحسكة إن الوحدات الكرديّة قصفت البيوت التي كانت تحتضن عناصر تنظيم الدولة الإسلاميّة فيها, أليس واجباً على العرب السنّة السوريين في الحسكة وغيرهم في المدن السورية أن يتخذوا موقفاً واضحاً وصريحاً من تنظيم الدولة وغيرها من الكتائب الإسلاميّة كي لا ندخل في حرب طائفية على أساس مذهبي أو عرقي, أم أن جرائم وحدات حماية الشعب هي جرائم ضد الإنسانيّة وإن إرهاب داعش بحق الأكراد تصفيّة للعملاء !؟

* كاتب وصحافي سوري .






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الصحافة السورية من الكارثة إلى الازدهار
- من وطني من سوريا
- آخر قصيدة
- أمَرُ حتى مِنْ هَذي الحَياة
- ج(لآواز)وان
- ليلة الثلاثاء
- كُردستانَتي المَسلوبة
- إلى وداد سَلوُم
- إعتِرافات
- مِنْ وَليمَتِنا
- ويخليلي حَماتَك
- أريدُ فتاةً
- أريدُ وطناً
- نَجّار بيطون
- حكاية لا تنتهي ...


المزيد.....




- برنامج الأغذية العالمي يحذر من مأساة في غزة.. نقدم مساعدات ط ...
- الأثر الفادح لتفشي فيروس -كورونا- على التعليم حول العالم
- أ ف ب: واشنطن ترفض للمرة الثالثة في الأمم المتحدة مسودة بيان ...
- الجمعية العامة للأمم المتحدة تعقد الخميس المقبل اجتماعا لبحث ...
- -رسم البهجة على وجوه الجميع-.. مفوضية الأمم المتحدة للاجئين ...
- فلسطين: الموقف الأمريكي هو ما يفتح الباب أمام تحرك فلسطيني ل ...
- السياسة العنصرية الاسرائيلية سياسة واحدة بالأمس واليوم
- للأقْصَى سُيوف لا تُحْصَى
- الخميس.. الجمعية العامة للأمم المتحدة تعقد اجتماعا بشأن الوض ...
- العفو الدولية تدعو للتحقيق بمجزرة الشاطئ وتدمير برج الجلاء


المزيد.....

- العنصرية في النظرية والممارسة أو حملات مذابح الأنفال في كردس ... / كاظم حبيب
- *الحياة الحزبية السرية في كوردستان – سوريا * *1898- 2008 * / حواس محمود
- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - جوان سوز - داعش على الأكراد ثوّار والأكراد على غيرهم إرهاب